Sign in
Download Opera News App

 

 

لن تتوقع عدد زوجات «احمد زويل» .. والمفاجأة في جنسية زوجته الثانية و قصة زواجهما .. وهؤلاء ابناؤه

أحمد زويل كيميائي مصري أمريكي ، فائز بجائزة نوبل للكيمياء لتطويره تقنيةً ليزريةً سريعةً ساعدت العلماء على دراسة الذرات أثناء التفاعلات الكيميائية.


نبذة عن احمد زويل

أحمد حسن زويل هو عالم كيميائي مصري أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو، حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية، وهكذا يمكن رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية، ويعتبر هو رائد علم كيمياء الفيمتو، ولقب بـ"أبو كيمياء الفيمتو"، وهو أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتقنية. توفي في عام 2016.

ولد "أحمد حسن زويل" في 26 فبراير 1946 بمدينة دمنهور، محافظة البحيرة، وفي سن 4 سنوات انتقل مع أسرته إلي مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ حيث نشأ وتلقى تعليمه الأساسي هناك. التحق بكلية العلوم جامعة الإسكندرية بعد حصوله علي الثانوية العامة، وحصل على بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف عام 1967 في الكيمياء، وعمل معيدًا بالكلية، ثم حصل على درجة الماجستير عن بحث في علم الضوء.

عُين زويل أستاذًا مساعدًا للفيزياء الكيميائية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (Caltech) في عام 1976، وظل في كالتيك لما تبقى من حياته المهنية.

في عام 1982 أصبح زويل مقيمًا في الولايات المتحدة، وعيّن رئيس قسم الكيمياء، وهو أعلى منصب علمي جامعي في أمريكا خلفًا للاينوس باولنغ في عام 1995 وبقي في هذا المنصب حتى وفاته.

عمله الأساسي كان في مجال كيمياء الفيمتو femtochemistry وأصبح رائدًا في هذا المجال، وكيمياء الفيمتو هو مجال في الفيزياء الكيميائية يدرس التفاعلات الكيميائية التي تحدث عند مستوى الفيمتو ثانية، وهي من المقاييس الزمنية الصغيرة بشكلٍ لا يصدق حيث تساوي الفيمتو ثانية مليون مليار جزء من الثانية.

عدد زوجاته

بدأ زويل مشوار كفاحه بالارتباط العائلي، حيث تزوج من باحثة مصرية في علم الكيمياء، كانت "طالبة" عنده، اسمها "ميرفت"، بيد أنه لا تتوافر معلومات كافية عنها في ظل التكتم من قبل العالم الراحل على الإدلاء بأي معلومات تفصيلية عنها غير أنه قال "انجذبت بجاذبيتها وأدبها وساندتها في أبحاثها"، وبعد تعيينه كأستاذ مساعد في "معهد كاليفورنيا التكنولوجي" مرت عليهم فترة عصبية وعليها "فمضت الأمور تسير بطريق مسدود".

وأضاف زويل حاكيًا عن زوجته الأولى،:"ميرفت حصلت على درجة الدكتوراة، وعلى وظيفة تدريس بكلية "امباسادور" وحين وصلنا إلى "باسادينا" سار كل منا في طريقه بعيدا عن الآخر، واستقل كل منا بعالمه"، وتبلغ ميرفت من العمر 69 عامًا وتقيم في مدينة Yorba linda بولاية كاليفورنيا، وفق دليل Whitepages الخاص بالعناوين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبالرغم من حياته الزوجية الطويلة نسبيا مع زوجته الأولى، إلا أن الانفصال كان طريقهما، حيث أصبح أبا لابنتين منها، الأولى اسمها مها، عمرها 38 سنة، ومسجلة في الولايات المتحدة باسم " Maha Zewail Foote " ومتزوجة منذ عام 1994 من دكتور أميركي بمادة الكيمياء من عائلة "فوت" وتعمل بروفسورة بجامعة Southwestern في مدينة جورجتاون بولاية تكساس، ولها حساب على موقع التغريد العالمي "تويتر" كتبت فيه تغريدة واحدة قالت فيها "ليرقد أبي بسلام".

"أنا ما كنتش موجود النهاردة كإنسان عايش من غير ديما، لأنها شافت كتير"، كانت هذه توصيفات الدكتور أحمد زويل عن زوجته الثانية والتي اعتبرها الجندي المجهول في حياته "ديما" ابنة الوزير السوري في 4 حكومات ورئيس مجمع اللغة العربية في سوريا، شاكر الفحام، المتخصصة بالصحة العامة من كلية الطب بجامعة دمشق، حيث صادف أن كان الدكتور شاكر بالسعودية عام 1988 ، لتسلم جائزة الملك فيصل في اللغة العربية والأدب، وكانت ابنته ديما ترافقه لتسلمها، تزامنًا مع تسلم أحمد زويل للجائزة نفسها في مجال العلوم، وتعرف إليها فمالت القلوب، وكان الهاتف الدولي العابر للقارات وسيلة التواصل بينهما حيث كان يقيم هو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وتقيم هي بدمشق، ليجمعهما الزواج في عام 1989 ويرزقا بولدين.

نبيل أحمد زويل نجل العالم الجليل من زوجته "ديما" والمقيم في مدينة Irvin بولاية كاليفورنيا، وعمره 23 سنة، وبحسب حسابه على موقع "فيس بوك" فإنه يقيم أيضًا بمدينة Berkeley على خليج سان فرانسيسكو بكاليفورنيا، وأخيه هاني 21 عامًا.

قصة زواجه ديما الفحام

قالت الدكتورة ديما الفحام، زوجة الدكتور الراحل أحمد زويل، إن الجميع كان يتوقع عدم نجاح مشروع مدينة زويل، وتحقيق الحلم إلى واقع، مشيرا إلى مدينة زويل مدينة علمية متكاملة بحثية ومتنافسة على العالمية.

واضافت: "في عام 1989 عندما حصل والدي على جائزة الملك فيصل، ذهبنا لفندق بالرياض بالسعودية اضطرب قلبي عندما سمعت تلك الضحكة المعروفة، وقال هو تبخر الجميع دونك، وتحدثنا لمدة 6 ساعات ومن هنا بدأت القصة".

واردفت: "منذ 30 عامًا على ضفاف النيل، بدأ زواجنا أنا وأحمد، كان الحلم بدأ بتأسيس جامعة مثل ماكس بلانك، قيل لنا إنكم مجانين لن يحصل هذا، بعد اجتماع مع عدد من الصحفيين ورجال الأعمال والفكر، إلا أن الحلم لم يتوقف، ولكن كيفية إدراكه، كان السؤال الذي يتردد طوال اليوم".

مصادر:- هنا و هنا و هنا و هنا و هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات