Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| مات حارس المدافن ثم جاء لزوجته في المنام فذهبت ليلًًا إلى المقابر لتجد ما لا يعقل

عاش طوال حياته في المقابر مع الأموات والدموع والفراق ، كان يشعر بالأمان والطمأنينة بين الموتى بعيداً الحياة ونفاق البشر الذي أصبح بينهم ، كان يذهب لزوجته وأولاده يومين بالاسبوع ويعود مرة أخري إلي المدافن ظلت زوجته وأولاده يترجونه للعيش معهم وترك هذه المهنة ولكنه لم يوافق حتى مات ودفن معهم وأصبح واحد منهم وبعد عن كل النفاق الذي كان يهرب منه.


بعدما كان هو الحارس علي المدافن والموتى أصبح واحد منهم فجأة بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة وظل لمدة شهر في العناية المركزة وفجأة انتهت حياته وانتقل إلى المولى سبحانه وتعالى واتقفلت عليه المدافن وأصبح واحد منهم.

تعرضت زوجته لصدمة عصبية شديدة وظلت في المستشفى بعدها لمدة أسبوع حتى استطاعت أن تتحمل الصدمة وتستوعب الموقف جيداً لانه كان كل شيء لها هو وأطفالها الصغار.

وبعدما عادت إلى البيت أغلقت على نفسها في غرفتها وظلت تبكي حتى نامت من كثرة البكاء وهي محتضنة بعض من أشياء ، فجاء لها في المنام وهو يطلب منها أن تكون بخير من أجل الأولاد وهو مطمئن في مكانه وطلب منها الذهاب إلي المدفن استيقظت في منتصف الليل ذهبت مسرعة ملبيه رغبة زوجها وأخذت تفتش به حتى وجدت مالم يكن في الحسبان فوجدت أوراق بتنازله عن كل شئ يملكه لها وأنه كان يضع لها المال في البنك باسمها دون أن تعلم وكأنه يشعر إذا حدث له شيء ويأمن لها مستقبلها هي والأولاد.


قصتنا اليوم تحث علي الامان والحب ما رأيك في هذه القصة شاركونا بالتعليق

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات