Sign in
Download Opera News App

 

 

مرتضي منصور والنهاية الأسوأ

مازال اسم مرتضي منصور يظهر علي محركات البحث من حين لأخر؛ وذلك تحديدا بسبب مواعيد القضايا والطعون التي يقدمها هنا وهناك أملا منه في العودة لرئاسة نادي الزمالك، لكن يبدو أن ذلك لن يحدث علي الأقل في الوقت الحالي.

صدمة من القضاء الإداري

قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، بعدم قبول الدعوى المقامة من المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك الموقوف، ضد اللجنة الأولمبية وضد القرارات التي تم اتخاذها في عام 2018 ضد الزمالك من إيقاف رئيسه لمدة عامين ومنعه من دخول الملاعب ونقل مباريات الفرق إلى خارج النادي.

هي صدمة لمرتضي منصور، لكنها ربما تكون متوقعة؛ لأنه يعرف جيدا أن كل الطعون التي يقدمها ماهي إلا مضيعة للوقت، ذلك باختصار لأن كل القرارات التي أتخذت ضده كانت متوافقة مع القوانين واللوائح.

النهاية الأسوأ

طالب ممدوح عباس، رئيس نادي الزمالك الأسبق، في وقت سابق بمنع ظهور مرتضى منصور على كل القنوات التليفزيونية أو الإذاعية وغيرها، مع منعه من أي مداخلات هاتفية، لقيامه بعمل مداخلات هاتفية تضمنت سب مقيم الدعوى وقذفه، وأن مرتضى منصور اعتاد الظهور في الإعلام والتطاول على البعض بالسب بألفاظ غير لائقة على شاشات التليفزيون.

وقررت محكمة القضاء الإدارى النطق بالحكم في الدعوى المقامة من ممدوح عباس، والمطالبة بمنع مرتضى منصور من الظهور في وسائل الإعلام وإجراء مداخلات عبر القنوات الفضائية، وذلك بجلسة 28 مارس المقبل.

وإذا صدر الحكم في هذا الموعد لصالح عباس؛ فسوف تكون النهاية الاسوأ لمرتضي منصور، حيث سيصبح ممنوعا من الظهور في كل وسائل الإعلام بشكل نهائي. وبالنسبة لشخص مثل المحامي الشهير سوف يكون ذلك عقابا قاسيا.

المصادر

https://www.elbalad.news/4718814

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2270946

Content created and supplied by: MohamedSadeek24 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات