Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تتذكرون الفنانة مها صبري؟ ستحزن عندما تعرف ماذا حدث لها في نهاية حياتها وما فعلته أم كلثوم معها

يظن البعض أن أيام الفنان أو النجم تكون معسولة وحياتها مستقرة، ولكن هناك من يقع في العديد من الأزمات والتي ستحزن البعض عندما يعلم ما جرى للفنان المحبوب لديهم.

وتعد الفنانة الراحلة مها صبري، واحدة من الفنانات التي لها علامة في تاريخ الغناء، ولكن ولمن لا يعلم فإن نهاية حياتها كانت مأساوية.

وتزوجت الفنانة مها صبري، من اللواء علي شفيق، بعد أن تعرفت عليه في إحدى الحفلات التي كان يقيمها الفنان الراحل أحمد رمزي في منزله.

وكان اللواء علي شفيق وقتها مديرًا لمكتب المشير عبدالحكيم عامر، وكان يرغب الزواج منها عرفيًا، إلا انها رفضت وطلبت أن يتزوجها رسميًا وأن يقوم بتطليق زوجته.

ووافق "شفيق" على طلبها، ولكنه اشترط عليها هو الآخر شرطًا وهو أن تترك الحياة الفنية، وهو ما قبلت به، وبالفعل عاشت مع زوجها حياة أسرية هادئة أنجبت خلالها ابنها أحمد، وظلت الأمور حتى وقعت نكسة يونيو 1967.

وبعدها اتهم علي شفيق متهما بأنه وراء الهزيمة ووصل الأمر إلى حد محاصرة عبدالحكيم عامر في منزله بالجيزة، ليصبح الأمر سئ مع الفنانة مها صبري بعدما كانت في القمة.

ويأتي ذلك بعد إلقاء القبض علي زوجها، ودخوله المعتقل وتركها للحياة القاسية، فلم تجد أمامها أحدًا يقف بجوارها سوى الفنانة الكبيرة أم كلثوم التي جعلتها تعود للغناء حتى تستطيع العيش.

وتوفي جمال عبدالناصر وانفرجت الأمور قليلا وبدء زوجها يتحرك ويعمل بتجارة السلاح، وتلقت الفنانة مها صبري عرضًا مغريًا للعمل في احدى الملاهي في لندن.

وشاءت الأقدار أن ينتهي كل ذلك في قلب العاصمة البريطانية لندن، حيث تم العثور على جثة "علي شفيق" في شقته، وحاولت مها صبري أن تعود إلى الحياة الفنية ولكنها لم تنجح.

وأنهت الفنانة مها صبري حياتها بالاعتزال مع الأمراض التي باتت تلاحقها حيث أصيبت بقرحة المعدة، وتوفيت بـ"غيبوبة كبد" في 16 ديسمبر عام 1989.

المصدر/

https://www.elbalad.news/4615992

Content created and supplied by: Zozo2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات