Sign in
Download Opera News App

 

 

استولت زوجته على ثروته وتزوجت من ابنه بالتبني.. أسرار من حياة عبد الفتاح القصري

حينما تراه تشعر وكأنه فقير غير متعلم, أو أنه ينحدر من أحد الأحياء الشعبية بمصر, ولكن واقع الأمر أنه من أحد العائلات الأرستقراطية التي تعمل بتجارة الذهب, وتعلم بمدارس فرنسية. 

أصيب بالعمي أثناء مشاركته بعرض مسرحي, الأمر الذي جعل زوجته تطلب الطلاق حينها لتتزوج شاب صغير كان يعتبر في مقام ابنه. 

الفنان الكوميديان عبد الفتاح القصري, قرر والده تزويجه بسن صغير عله ينسى أمر الفن وإلا سيقوم بحرمانه من الميراث.

وبالفعل تزوج, ولكن فشلت الزيجة ولم تدم طويلًا, فقرر أن ينفصل عن أسرته ليشق طريقه منفردًا حتى أصبح نجم لامع. 

تعددت زيجات عبد الفتاح القصري حتى وصلت لثلاث مرات علي أمل أن يرزق بالذرية, ولكن لم يرد الله له ذلك.

وفي أحد المرات وأثناء عودته من عمله ليلًا, وجد شاب صغير ينام بالمحل الواقع أسفل منزله, وعند سؤال صاحب المحل عنه عرف أنه شاب يتيم فقير لا أهل له, ليقرر القصري تبني الطفل, وقام بعرض الفكرة علي زوجته, ولكنها رفضتها تمامًا ليتطور الأمر بينهم حتى وصل إلى الطلاق. 

ومع مرور الأيام والسنوات, بدأت قصة جديدة أثناء تقديمه لعرض مسرحي حينما وصله خبر وفاة أخيه ليحاول أن يتماس لإكمال المسرحية لنهايتها ليتم نقله بعد الدفن مباشرةً إلى المستشفى نتيجة تدهور حالته الصحية.

وهناك يقابل الممرضة التي تحبه ويحبها لتكون بعد هذا الزوجة الرابعة له, والتي كتب لها كل أملاكه.

ومن هنا بدأت مرحلة جديدة شديدة الصعوبة في حياته حينما وجد الدنيا أظلمت أمامه فجأة اثناء وقوفه على خشبة المسرح رفقة اسماعيل ياسين, ويظل يصرخ بأعلى صوته قائلًا "مش شايف أي حاجة", ويقابل الجمهور هذا بتصفيق حار ظنًا منهم أن هذا جزء من المسرحية. 

ولكن نظرًا لمعرفة اسماعيل ياسين للمسرحية جيدًا, علم أن هناك أمر جلل حدث لصاحبه, فقرر إيقاف العرض مصطحبًا القصري من يده ومتجهًا للمستشفى, وهناك أبلغوه أن عبد الفتاح القصري للأسف فقد البصر ولن يستطيع الرؤية مرة أخرى.

ومن هذه اللحظة تبدأ رحلة معاناة لا يستطيع أحد تحملها بعد رحلة نجاح كبيرة, ليعتزل الفن رغمًا عنه ويمكث في بيته رفقة زوجته الرابعة, وكانت تتردد عليه أخته من حين لآخر حتى شعرت بمعاملة سيئة من زوجته فقررت أن تمنع نفسها من زيارته.

وبعد مرور فترة قصيرة جاءت زوجته وطلبت من الطلاق قائلة " أنا مش هقدر أكمل حياتي مع واحد أعمى وأنا لسة في عز شبابي", وهنا لم يكن أمامه سوى أن يحقق رغبته ويقوم بتطليقها.


ونظرًا لأنه كان قد كتب لها كل أملاكه بما في ذلك المنزل الذي كانوا يعيشون فيه فاستمرا معًا بنفس المنزل.

وفي أحد الأيام تفاجئ بزوجته للمرة الثانية تخبره أنها ستتزوج, ولكن المفاجأة كانت في أنها ستتزوج شخص يعرفه جيدًا, وهو الشاب الصغير الذي صرف عليه وقام بتربيته وتكبيره وعامله كأبن له لأكثر من خمسة عشر عامًا.

لم ينتهي الأمر عند هذا الحد, بل أنها أيضًا طلبت منه أن يشهد بنفسه علي عقد القران, وبالفعل تزوجت واستمرت بالإقامة معه بنفس الشقة. 

فتخيل معي أن تكون ببيتك وتسمع كل ما يحدث بين طليقتك وزوجها بنفس المكان الذي تعيش به, ولكنك عاجز ولا ترى, ولا تدري ماذا تفعل!

ليس هذا فقط, بل أنها أيضًا قامت باستغلاله وأخذ كل الأموال التي كانت تأتي له من أصدقائه من أجل العلاج, وتقوم بتبزير هذه الأموال لنفسها وزوجها الجديد.

وفي أحد الأيام قررت الفنانة ماري منيب, والفنانة نجوى سالم أصدقائه أن يقوموا بزيارته في منزله ليحدث شجار كبير بينهم وبين طليقته التي كانت ترفض أن يقوم أي شخص بزيارته.

ولكنهم استطاعوا الدخول رغمًا عنها ليفاجئوا بالمصيبة الكبرى أن الفنان عبد الفتاح القصري لا يتذكرهم, ليقوموا بنقله سريعًا للمستشفى, ويقوموا بحجز جناح خاص له على نفقتهم الخاصة, ويطلبوا أكبر الأطباء للإشراف على حالته. 

ويظل محجوزًا بالمستشفى عدة أسابيع ولكن دون نتيجة, ففقد القصري الذاكرة ولم يعد يتذكر أحد نهائيًا. 

ومن مصيبة لأخرى ولأن المصائب لا تأتي فرادي, يأتي قرار إزالة للمنزل الذي يعيش به, وبمجرد علم زوجته بالقرار قامت ببيع كل أثاث المنزل, وأخذ المال وقامت بالهروب رفقة زوجها.

في هذه اللحظة قررت الفنانة نجوى سالم التوجه لمحافظة القاهرة لطلب سكن لعبد الفتاح القصري, وبالفعل خصصت له شقة بأحد الأحياء الشعبية, كما خصصت له نقابة الممثلين معاش شهري يعيش منه. 

وبعد فترة خرج من المستشفى رفقة أخته بهية إلى شقته الجديدة, ومن ناحية أخرى كان لدى الفنانة ماري منيب الكثير من الأمل أن يتم شفاء القصري, فقررت تجميع المال من أصدقائه الفنانين ليستطيع أن يعيش منها بعد خروجه من المستشفى.

وبالفعل قامت بجمع العديد من الأموال من عدد كبير, ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن, ففي مارس 1964م دخل عبد الفتاح القصري في غيبوبة طويلة توفي بعدها ليتم صرف كل الأموال للجنازة ويغيب عنا صاحب أشهر القفشات منذ سينما الأبيض وأسود وحتى الآن لتكون قصته هي التجسيد الحقيقي لمقولة "اتقي شر من أحسنت إليه"


المصادر

https://www.elmogaz.com/625545


https://m.youm7.com/story/2020/4/15/%D9%85%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%81%D8%B4%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D8%B5%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%89-%D8%B9%D9%84%D9%89/4726799


https://gate.ahram.org.eg/News/2381174.aspx

Content created and supplied by: Amir3309 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات