Sign in
Download Opera News App

 

 

«رأي».. هل يدفع العالمي ثمن اتهامه لـ«ملك النص» على «الكلوب هاوس»؟

«اللي مالوش كبير يشتري له كبير» هذا هو العرف الذي تربينا عليه منذ الصغر حتى نلجأ إليه بعد الله في حل أي مشكلة أو عودة الأمور إلى طريقها بفضل الخبرة التي يمتلكوها نتيجة التجارب العديدة التي مروا بها.

في عالم الساحرة المستديرة هناك نجد تطبيق هذه الجملة بحذافيرها بين اللاعب الناشئ وقائده في نفس الفريق على سبيل المثال وعندما يمر هذا الناشئ يلجأ لنجم الفريق قبل اللجوء لمجلس إدارة من أجل حل مشكلته.

جماهير الزمالك التي تعد بالملايين في جميع أنحاء الوطن العربي وإفريقيا وليس في مصر فقط يعلموا الأزمة الأخيرة بين ثنائي القلعة البيضاء السابقين أحمد حسام ميدو وفاروق جعفر.

أعلم أن ميدو خرج بالعديد من التصريحات المسيئة للنجم فاروق جعفر تنال منه ومن حبه لكيان كبير بقيمة الزمالك عبر البرنامج الحديث بموقع التواصل الاجتماعي والذي يحمل اسم «كلوب هاوس».

التراشق بين ميدو وفاروق جعفر لم أكن أتوقعه في أي وقت من الأوقات لأنه من المفروض أن يكون هناك قدر كبير من الاحترام من الأول تجاه الثاني بحكم انتمائهم على الأقل لكيان واحد وهي القلعة البيضاء.

لا أعتقد أن فاروق جعفر يتمنى عدم ظهور الزمالك بشكل جيد في المباريات الحالية كما ادعى ميدو لأن الأول يعشق الفارس الأبيض وأحد أركانه منذ زمن مع المعلم حسن شحاته وطه بصره وغيره من النجوم.

لا أفهم حتى الأن السبب الذي دفع ميدو للخروج بهذه التصريحات تجاه كما ذكرت في الفقرة الأولى من المقال «الكبير» لأن الاحترام يجب أن يكون أول حجز في التعامل بينهم.

الثبات الانفعالي للنجم الكبير فاروق جعفر هو ما قلل المشادة بينهما واكتفى بتوجيه النصيحة له على ما ارتكبه وبكني أعتقد أن ذلك لن يدوم إذا استمر العالمي كما يطلق عليه في تجاوزاته ضد ملك النص.

ختاما أنصح أساطير الزمالك على مر العصور بضرورة توجيه النصيحة للنجم أحمد حسام ميدو من أجل أن يتم تهدئة الأجواء في المقام الأول ثم عقد جلسة مع ملك النص للإعتذار له وأنه لم يقصد وتم فهم حديثه بشكل خاطئ.

المصدر من هنا..

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات