Sign in
Download Opera News App

 

 

شيئان لو فعلهما المسلم فى صلاته غفرت جميع ذنوبه.. اعرفهما

يتمنى كل إنسان مسلم أن يتخلص من جميع ذنوبه، وأن يلقى الله تعالى كيوم ولدته أمه، وقد يبذل الكثير منا كل نفيث وصعب، لتحقيق هذه الأمنية.


الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا بالإكثار من أمرين في الركوع والسجود أثناء الصلاة، ليمحو بهما كل الذنوب، حيث أرشدنا النبي الكريم إلى أن ذنوب الإنسان توضع على رأسه وكتفيه، فعندما يركع أو يسجد في الصلاة ، فإن ذنوبه تسقط عنه

ولهذا السبب يُستحب الإطالة في السجود والركوع، لأنها فرصة يجب على المسلم أن يستغلها، وثانيها الإكثار من الدعاء.


يقول رسول الله- صلى الله عليه وسلم- : «إنَّ العبدَ إذا قَامَ يُصلِّي أُتِي بُذُنوبِه كُلِّها فَوُضِعَتْ على رأسِه وعاتِقَيْهِ، فكُلَّما رَكعَ أو سَجدَ تَساقَطَتْ عَنْهُ».

ومن وصايا الرسول الكريم أيضا الإكثار من الدعاء خاصة فى السجود، حيث إن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، وجاء فى الحديث الشريف: « أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ، فَأَكثِرُوا الدُّعاءَ».


ويقول الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، إن السجود شيء جميل، والإطالة فيه مستحبة، مشددا فى الوقت ذاته على ضرورة التفريق بين صلاة الإنسان منفردا وصلاته وسط الجماعة.


وأوضح أنه عندما يكون الإنسان إماما، يجب في ذلك عدم الإطالة في السجود، بحيث يكون السجود بمقدار تكرار " سبحان ربي الأعلى" 3 مرات فقط، ومن الممكن الزيادة بترديد دعاء أو دعاءين فقط، وذلك لأنه يوجد بين المصلين المريض وذو الحاجة والمسافر والملهوف، أما لو صلى المسلم منفردا فيجوز له أن يطيل قدر ما يستطيع والدعاء.


https://youtu.be/ixC6dhbsKt0


شاركنا برأيك فى التعليقات. . هل تطيل الركوع والسجود فى صلاتك؟

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات