Sign in
Download Opera News App

 

 

«وجهة نظر».. هكذا يرسم حسين الشحات سيناريو رحيله عن الأهلي

أحيانا تكون قد نويت العزم على تغيير وجهتك إلى مكان أخر لأنك لن تقدم أي جديد بسبب أن الأجواء أصبحت غير مناسبة لبذل مجهود يساعد على بقاء المؤسسة التي تعمل بها في المقدمة سواء كان على المستوى الخاص أو العام.

أيضا في عالم كرة القدم نجد هذا الأمر يحدث وبكثرة خاصة في فترات الانتقالات سواء كانت الشتوية أو الصيفية عندما يكون أحد عناصر الفريق يرغب في الانتقال لنادي أخر وخوض تجربة جديدة أوروبيا أو في نفس البلد.

حسين الشحات عندما انتقل للفريق الكروي الأول للنادي الأهلي قادما من العين الإماراتي ظن الجميع أنه سيكون نجما فوق العادة وسيساعد في حصد البطولات النحلية والقارية بل أن التوقعات ذهبت أنه سيكون رقم واحد في الملعب وبعدها يتم التفكير في الـ10 لاعبين أخرين.

أعلم أن حسين الشحات خيب ظن الجماهير التي تعشق الأهلي والتي تعد بالملايين في جميع أنحاء العالم وليس في مصر فقط بعد الأداء المخيب طيلة الفترة الماضية وابتعاده عن التشكيل في العديد من البطولات أو وجود على دكة البدلاء.

وجهة نظري أن حسين الشحات يسعى إلى رسم خطة رحيله عن الأهلي عن طريق زيادة غضب مسئولي النادي الأحمر أو كما تقال بالعامية «تزهيق» الإدارة داخل النادي من أكبر مسئول إلى أصغر عنصر حتى يوافقوا على رحيله مع نهاية الموسم الحالي.

أرى أن ظهور الشحات مع عدد من المطربين الشعبين بوجود شقيقه هو خرق واضح للتعليمات التي حذره منها سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في النادي والجهاز الطبي أيضا وهو ما يدل على أن تعليماتهم بالنسبة للاعب لا يتم تنفيذها ويضرب بها عرض الحائط بشكل واضح.

السؤال هنا هل هناك أحد يفاوض الشحات من أجل الحصول على خدماته أم أن تصرفات اللاعب هدفها التعبير عن غضبه من المعاملة التي تعرض لها خلال المباريات الماضية من مشاركته لدقائق معدودة أو عدم ظهوره من الأصل من بداية المباراة؟.

ختاما أنصح اللاعب بأنه لو يريد الرحيل عن الأهلي عليه أن يسلك الطرق القانونية ولا يتبع مثل تلك الطرق التي قد تجعل جماهير القلعة الحمراء تصب جم غضبها عليه ووقتها لن يكون له مستقبل بالنادي سواء بقا أو حال رغبته في العودة إذا رحل وتمنى العودة من جديد.

المصدر من هنا..

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات