Sign in
Download Opera News App

 

 

رأي | من يحاسب على "كارثة" الخطيب و إهدار الملايين في الأهلي؟

يعاني النادي الاهلي من خلال إداري كبير، منذ تولي محمود الخطيب رئاسة مجلس إدارة النادي الاهلي في نهاية عام 2017، وهو أمر يستدعي التوقف عنده، خاصة أنه تسبب في إهدار المال العام.


ويستحق مجلس إدارة الاهلي ورئيسه محمود الخطيب، أن يخضعوا للحساب العسير، بشأن ملف صفقات اللاعبين الأجانب، وفشل النادي في التعاقد مع لاعبين مميزين يستحقون المبالغ الكبيرة للغاية التي يتم إهدارها دون حسيب أو رقيب.


وتعاقد الاهلي مع بعض اللاعبين الأجانب من أصحاب المواهب الضعيفة للغاية، مقابل ملايين الدولارات، رغم أن هناك أندية مصرية صغيرة ولا تقارن بمؤسسة عريقة مثل الأهلي، لكنها ناجحة للغاية في التعاقد مع لاعبين أجانب بأرقام قليلة، لكنهم يقدمون مستويات رائعة مقارنة ببعض اللاعبين الذين ضمهم الأهلي.


وأثبت تعاقد الاهلي مع عدد من اللاعبين الأجانب خلال المواسم الأخيرة،فشل ملف إدارة الكرة القلعة الحمراء، وبالتحديد ما يتعلق بالصفقات الخارجية، التي كلفت خزينة النادي أموالا طائلة، دون الاستفادة منهم بالشكل الأمثل.


التعاقد مع جيرالدو "المقلب" وترك لابا كوجو "الخطير"

وكان الأهلي قد تعاقد مع الأنجولي جيرالدو دا كوستا من أول أغسطس مقابل مليون دولار، وفي المقابل ترك لاعب خطير هو لابا كودجو رغم أن الأخير كان "صفقة انتقال حر"، ولم تكن تكلف النادي أموال بسبب انتهاء تعاقده، وانضم اللاعب إلى العين الإماراتي وتألق بشكل لافت، بينما فشل جيرالدو في إثبات نفسه ويحاول النادي الأحمر التخلص منه قبل بداية الموسم الجديد.


وكرر مسؤولو الاهلي برئاسة محمود الخطيب، ولجة التخطيط الخطأ، بعد التعاقد مع السنغالي أليو بادجي خلال الانتقالات الشتوية الماضية، قادما من رابيد النمساوي مقابل مالي ضخم وصل إلى 2 مليون دولار.


ولم يقدم بادجي أي شيء خلال الفترات التي شارك فيها يبرهن على أنه يملك الموهبة التي تجعله ينضم لصفوف الاهلي، وتتحمل خزينة النادي الأموال الطائلة التي دفعت فيه، بل أنه ظهر بمستوى أقل من المتوسط، ولم يقنع اللاعب جماهير النادي، وأصبح في طريقه للرحيل عن القلعة الحمراء بسبب عدم رغبة المدير الفني بيتسو موسيماني في استمراره مع الفريق.


بادجي كشف "كارثة" التعاقدات في الاهلي

وأصاب بادجي جماهير الاهلي بالاحباط، بسبب الفرص التي حصل عليها دون أن يغير الصورة السيئة، مثله مثل الأنجولي جيرالدو، حتى أمام الفرق الضعيفة التي قابلها الفريق الأحمر مثل أبو قير الذي لعب ضده مساء اليوم في بطولة كأس مصر.


وظهر الثنائي بادجي وجيرالدو بمستوى متواضع للغاية في مباراة أبو قير، وأضاع المهاجم السنغالي 3 أهداف محققة، بسبب سوء إنهاء الهجمة، وهذا يحدث أمام فريق صغير من مهاجم كلف الأهلي أكثر من 30 مليون جنيه، بينما اكتفى الأنجولي بـ"الزحلقة" كما هو معتاد منه منذ قدومه.


لو كان لاعب صاعد من أبناء النادي قد حصل على تلك الفرص التي منحها الأهلي للاعبين أجانب ضعفاء، كان سيوفر ملايين الجنيهات، والأهم كان سيكسب مهاجم للمستقبل ويستحق الدعم.


وما يدعوا للدهشة هو أن الإدارة رفضت منح بعض اللاعبين مبالغ طلبوها للتجديد والبقاء داخل الاهلي مثل أحمد فتحي، الذي أعطى للنادي الكثير، وفي المقابل تهدر أضعاف هذه الأموال في صفقات "فاشلة".


هل سيقوم أحد بمحاسبة الخطيب على تلك الملايين التي خسرها الاهلي؟ من سيدفع فاتورة اللاعبين الأجانب "الفاشلين" الذين انضموا للقلعة الحمراء وسيرحلوا دون أن يقدموا شيء؟.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات