Sign in
Download Opera News App

 

 

(رأي) عمرو الدرديري.. لقد كشفت لنا كارثه تحدث في الزمالك

في حلقه من برنامج ملعب اون تايم الذي تتم اذاعته علي قناه اون تايم سبورت كان الاعلامي سيف زاهر يستضيف النقاد الرياضيين علاء عزت و عمرو الدرديري ,وبغض النظر عن اعتراضي الكبير علي فكره تلك الفقره من وجود صحفي اهلاوي ويتناقش مع اخر زملكاوي , ولكن لفت نظرى سؤال واضح القاه الكابتن سيف زاهر علي الاستاذ عمرو الدرديري ," لو كنت مسؤول ,ما هي العقوبه التي ستتخذها اتجاه امام عاشور ؟ .وكان سيف زاهر يقصد عقوبه امام عاشور بعد اساءته لرموز الاهلي في الفيديو المسرب .

وانتظرت اجابه من الاستاذ عمرو الدرديري توضح ان الصحافه المصرىه ما زالت نقيه وتعرف جيدا معني اخلاقيات الرياضه , اوان الصحافه المصريه لا تعرف الالوان اذا تعلق الامر بانحراف اخلاقي واساءه لاشخاص رحلوا عن عالمنا. ولكن اجابه الاستاذ عمرو الدردىرى جاءت صادمه ونزلت علي اذاني كالصاعقه حيث قال " ساقوم بايقافه مباراتين " , مباراتين يا استاذ عمرو؟ الي هذا الحد اصبحت رموزنا الرىاضيه مستباحه؟ هل وصلنا لدرجه ان لاعب عمره لا يتجاوز 23 سنه يسئ لرجال مثل حسن حمدي وشوبير وصالح سليم الذي رحل عن عالمنا ثم تكون عقوبته مباراتين؟ .

ولكنني عزيزي القارئ بعدما فكرت قليلا واسترجع ما حدث في الزمالك الفتره الماضيه وجدت نفسي لا اندهش من كلام عمرو الدرديري , لان النادي الذي دافع عن شيكابالا وعن اساءاته للاهلي طبيعي جدا ان يدافع عن امام عاشور, النادي الذي سمح للاعبين بالتلاعب بادارته وجماهيره طبيعي جدا ان لا يعاقب امام عاشور . واكتب ذلك وللاسف الشديد لانني ارى ان الجمهور الزملكاوي يري ان لاعبيه الذين اساءوا نجوماوانهم سيحصلون علي بطولات للزمالك ومع ذلك لا يحصلون علي البطولات وبالتالي يخسرون المبادئ ويخسرون البطولات ايضا. واتمني من اتحاد الكره الا يعاقب امام عاشور وبالتالي اطالب الزمالك بالا يعاقبه ودعونا نرى ماذا سيفعل امام عاشور مع الزمالك الفتره القادمه؟ . لقد وضح من تصريح عمرو الدرديري ان هناك كارثه ادارىه تحدث في اداره الزمالك ؟ كارثه اذا استمرت فسيكون بدلا من وجود امام عاشور واحد سيصبح عندنا 50 امام عاشور .

المصدر

https://www.youtube.com/watch?v=f4odVopClkQ&t=2361s الدقيقه 29 و30 من الفيديو

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات