Sign in
Download Opera News App

 

 

"المدرب كان يكره وجهي".. هذا ما حدث لـ كينج ساني بعدما باعه الزمالك

وعد في المؤتمر الصحفي العالمي الذي عقده الزمالك لنجمه الجديد بتحقيق لقب هداف الدوري، لكنه رحل دون حتى أن يسجل أي هدف في الدوري المصري، كان الفريق وقتها تحت القيادة الفنية لثيو بوكير ثم فاروق جعفر، هو البرتغال كينج ساني.

من الدوري البرتغالي تعاقد الزمالك مع كينج ساني وهو مهاجم إفريقي كان يلعب ضمن صفوف فريق بيرامار، في موسم 2005.

شارك كينج ساني في 6 مباريات 5 منهم كبديل ودون أن يسجل حتى هدف، وقال عن اللعب للزمالك في حواره لموقع في الجول: "اخترت الانضمام للزمالك لأنني أردت السير على خطى مثلي الأعلى إيمانويل أمونيكي، وأعتقد أنني انضممت للزمالك في وقت لم يكن مناسبا، لكن الفريق كان يضم أسماء هجومية مميزة وبالتالي لم أحصل على فرص كثيرة".

الرحيل عن الزمالك

يقول: "أنا من قررت الرحيل عن الزمالك، كان عقدي جيدا جدا وأحصل على مبالغ كبيرة لكنني لم أشعر بأنني استحق كل هذا وأنا لا ألعب وأشارك، ورئيس الزمالك الجديد قال لي إنه ومستر كاجودا يرغبان في استمراري وأنني لن أستطيع أن أحصل على عقد جيد مثل عقدي في الزمالك، والحقيقة أنه كان محقا، وكان الرحيل عن الزمالك خطأ كبير مني".

أزمة المدربين

بحكي كينج عن ازمته مع المدربين قائلا: "عملت مع المدرب الألمانؤ ثيو بوكير، وكان يكره النظر لوجهي، وبالتالي لم يعتمد علي، بعد ذلك كان هناك مدرب يُدعى فاروق جعفر، وكان رجل غريب الأطوار، كل مرة يجتمع معي يقول لي ستلعب وستشارك وتحصل على فرصة لكن لم ينفذ أي كلمة من تلك التي قالها، بعد ذلك جاء مدرب مصري كان يعتمد فقط على اللاعيبة الدولية ثم جاء البرتغالي كاجودا.

بعد الزمالك

يقول لموقع يلا كورة: "انتقلت إلى فرنسا، لكن تعرضت للإصابة بعد 6 شهور فقط، ورحلت لأنضم لأحد الفرق في قبرص ثم بعد ذلك إلى أوكرانيا وعدت إلى قبرص من جديد.

العمل الحالي

يعمل الآن في تدريب الناشئين، ويتولى قيادة فريق آيك لارناكا القبرصي تحت 17 سنة.


المصادر

في الجول

يلا كورة

من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات