Sign in
Download Opera News App

 

 

وكيله: رمضان صبحي لم يطلب العودة للأهلي.. وشريف إكرامي كان وحش أفريقيا في الأهلي والآن يهاجَم باستمرار

رمضان صبحي، فتي الأهلي الذهبي "سابقا"، وأمل جمهوره الكبير.. الذي أصبح بين ليلة وضحاها عدوها الأول، والمطلوب الأول لانتقاداتهم... فلقد كان انتقاله لنادي بيراميدز، ذو العقود الفلكية بمثابة الصدمة، الصدمة التي لا يتمني الأهلاوية ابدا تكرارها، لذا فإن رمضان صبحي نموذج للاعب يريد أن ينجح، ولكن جماهير ناديه السابق يبدو أنها له بالمرصاد.

كان رمضان صبحي معقد الأمل لجماهير الأهلي في لاعب شاب وخطير يكون مؤثرا لسنوات

تصريحات اذاعية:

ومما قيل عن الجناح الدولي في وقت سابق، أنه طلب العودة لصفوف فريقه السابق، ولكن علي ما يبدو فإن الأمر ليس إلا محض "فهم خاطئ".

فعلي صقر، وكيل اللاعب تحدث في تصريحات إذاعية لبرنامج الإذاعية نجلاء حلمى والناقد الرياضى محمد عراقى عبر أثير إذاعة الشباب والرياضة.

صبحي قاد المنتخب الأوليمبي في بطولة أفريقيا التي أقيمت في مصر لاحراز البطولة والتأهل لأولمبياد طوكيو

الوكيل قال أن رمضان صبحي "سعيد ومقتنع بتجربته مع فريق نادي بيراميدز".

فهم خاطئ:

علي صقر نفي أن اللاعب طلب العودة للشياطين الحمر، وأن ما حدث هو "تفسير كلام بشكل خطأ".. لأن اللاعب لم يطلب ترك بيراميدز ولا العودة للأهلي،

صقر أوضح أن رمضان صبحي لا يتابع السوشيال ميديا مطلقا واذا أراد أن يعرف الأخبار، فهو يعرفها من خلاله هو، ولذا فإن ضغوط جماهير الأهلى لا تؤثر عليه فى الملعب.

وتابع على صقر، "رمضان صبحى لاعب كبير ولديه خبرة كبيرة للتعامل مع أى ضغوط يتعرض لها فى مسيرته الكروية"... موضحا أنه لم يتدخل في قراره بترك الأهلي، فاللاعب علي حد وصفه يملك خبرات تمكنه من اتخاذ قراراته بنفسه.

وعن حارس مرمي منتخب مصر في أوقات عديدة، والنادي الأهلي لحوالي عقد من الزمن، قال علي صقر: ((الناس عندها ذاكرة السمك، شريف إكرامى كان فى الأهلى وحش أفريقيا ولما خرج منه بقى يتهاجم بصورة مستمرة)).

---مصادر:

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/5294692

*أخبار اليوم:

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3342716/1/%D9%88%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%87--%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D8%B5%D8%A8%D8%AD%D9%8A-%D9%84%D9%85-%D9%8A%D8%B7%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%8A

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات