Sign in
Download Opera News App

 

 

الأهلي سقط أمام فيتا كلوب ويفقد فرص تاهله لربع نهائي الأبطال


أسدل الستار على لقاء جمع بين الأهلي المصري وفيتا كلوب الكونغولي، في الجولة الثالثة بدوري المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا، أقيمت على استاد القاهرة الدولي، مساء يوم السبت، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدفين مقابل هدفين، ليحصد فيتا كلوب نقطة من عرين الأسد ووسط ملعبه.

لاعبي الأهلي بدأو المباراة وهم علي علم بان الفوز هو سبيل النجاة والتفوق في المجموعة، وحاول اللاعبين توصيل الكرة للمهاجم والتر بواليا، لكن لم يكن اللاعب علي المعاد، فقد أهدر الكثير من الكرات وسط حالة من ذهول الكثيرين، حاول أيضا باقي اللاعبين لكن من الواضح بأن هناك مشكلة في الجزء الأمامي وعدم القدرة على تحقيق الأهداف.

هناك قاعدة من يهدر يتحمل العقاب وبالفعل تمكن فريق فيتا كلوب تسجيل الهدف الأول وسط غفلة دفاعية وخطأ من جانب حارس المرمى محمد الشناوي، حيث استلم لاعب فيتا داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة بدون أي ضغط من المدافعين وعندما تصدي الشناوي للكرة لم يخرجها علي الأطراف بل رجعت لنفس اللاعب ليحرز الهدف بكل سهولة.

المدير الفني بيتسو موسيماني لم يستطيع ان يقرأ المباراة بشكل صحيح والفريق الخصم كشف حقيقة هامة، وهي أن هذا المدير الفني غير جيد في قراءة الخصم أثناء المباراة ويرتبك ولا يتمكن من رد الفعل إلا في النهايه، أيضا لديه إصرار على بعض اللاعبين مثل بواليا الذي اهدر الكثير من الكرات وهذا الإصرار جعل الأهلي في موقف حرج، ليس لدي موسيماني مرونة تكتيكية ولا قدرة على تصحيح الأخطاء أثناء المباراة والبصمه علي أرض الملعب غير موجود فلا توجد جمل بين اللاعبين بل فقط مهارة بعضهم.

الشوط الثاني لم يستيقظ موسيماني من غفوة التعادل وقرر أخيرا أن يشارك محمد شريف مكان والتر بواليا، وهذا أمر جيد لكن الكارثة عندما قرر أن يدفع مراون محسن علي حساب أليو ديانج، هنا نقطة الخلاف الطبيعي أن تترك خط الوسط كما هو وكان يمكن أن تسحب أي لاعب من الخط الأمامي.

تمكن الأهلي من تحقيق التعادل عن طريق محمد شريف واستطاع تسجيل الهدف الثاني عن طريق مروان محسن، لكن لم يفرح الأهلي كثيراً وبسبب عدم وجود الدبابة البشرية أليو ديانج كان لفريق فيتا القدرة على اختراق خط الوسط واستطاع أن يصل للمرمى وحصل على ركلة جزاء سجلها هدف.

الأهلي بلا أنياب حقيقية، ولديه مشكلة واضحة في الثلث الأمامي، وأكبر تلك المشاكل هي المهاجم والتر بواليا الذي يضيع أهداف كثيرة في مباريات تحسم مصير الفريق في المجموعة، أيضا موسيماني أثبت أنه ليس بنفس قدرة رينيه فايلر المدرب السابق للشياطين الحمر وتفوقه كان بسبب ان لاعبو صن داونز كانوا على قدر كبير من المهارة والقدرة البدنية.

Content created and supplied by: faresahmedtaha (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات