Sign in
Download Opera News App

 

 

شاطئ أحزاني

مللتُ مِن هذا العَالم ، عانيتُ كثيرًا من ضغوطات عَقلي وقلبي ، لم أعرف أين أَذهب حتىٰ أقاوم كل هذا ، كَثرت الأعباء والضُغوطات .عزيزي : أَصبحتُ كالأبلة في وسط الأسود التي لا تُرحم ، لا أجد لنفسي مكانًا سوىٰ شاطئ أحزاني ، أتيتُ إليك لأحكي عن أعبائي ومشاكلي وتِلك الضغوطاتِ التي تأكل قلبي بدون رحمة .أنت المكان الذي يجعلني أشعر بالأمان عِندما أنظر إليك أشعر بإسترخاء شديد كأني أَسكبُ أحزاني فيكَ وأرحل حتىٰ أبدأ من جديد ، أحكي لك عما يُشغلني فأَنت تستمع إليَّ برفق، أصبحت وحيدًا في جبال شرسة لاترحم ، عندما أصل الىٰ هنا أشعر براحةٍ وإسترخاء فهذا الإسترخاء يجعلني أتخذ القرار الصواب والصحيح ، وأسكب أحزاني في شاطئي كالإنسان الذي يَسكب الأسود في المياه الصافية ومن كبر حجم المياه لا تتأثر ، أجل إنه شاطئ أحزاني ، أعلم أن كل ما أمر به سيتلاشىٰ يومًا بفضل اللَّه.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات