Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" فتاة تعرفت على شاب بالصدفة في الأتوبيس وبعد نزوله حدثت الكارثة

في يومنا نصادف الكثير من الأشخاص سواء في الشارع أو وسائل المواصلات أو في العمل، منهم من نتعرف عليهم ونتشارك معهم الحديث ومنهم من نكتفي بمرافقتهم في طريقنا المشترك حتى نهايته ويفترق كل منا إلى هدفه الذي يسعى إليه.


وتدور أحداث قصتنا اليوم عن فتاة جامعية، كانت تذهب إلى الجامعة بالأتوبيس يوميًا حتى اعتادت أن تتعرف على الأشخاص الذين يركبون معاها ولو كانت أول مرة تراهم، فهي جعلت هذه العادة هي وسيلة تسليتها طوال طريق الذهاب والعودة من و إلى الجامعة.

وفي أحد الأيام وبينما هي تجلس في الأوتوبيس، صعد شاب تبدو على ملامحه الهدوء فأثارها فضولها أن تتعرف عليه وتشاركه الحديث حتى تصل إلى وجهتها أو يصل هو إلى وجهته، أيهما أولًا.


وبعد أن جلست الفتاة في المقعد المجاور لذلك الشاب وتبادلت معه الحديث، شعرت أنه شاب لطيف ومهذب ولكنها لم تنتبه أن الحكم على شخص من أول مرة وأول حديث قصير كهذا ليس شيئًا جيدًا، وهذا ما اكتشفته ولكن بعد نزول الشاب من الأوتوبيس.

فبعد نزوله من الأوتوبيس وجدت أنه قد نسي حقيبته، وعند أمسكتها لتحاول أن تجد بها ما يصلها به، كانت الصدمة التي جعلتها تصرخ بشدة ثم حدثت الكارثة، لقد كانت الحقيبة تحتوي على قنبلة وانفجرت بعد نزول الشاب بدقائق بسبب عبث الفتاة بها وتصرفها الخاطئ الذي جعل القنبلة تنفجر مبكرًا، فلم يكن هناك وقت لإبلاغ المختصين.


ما رأيك في تصرف الفتاة؟ وهل كان من الممكن أن تتغير النهاية لو لم تحاول استكشاف ما في داخل الحقيبة وتعجل من انفجار القنبلة؟

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات