Opera News

Opera News App

رأي..الأهلي .. بعد مصافحة لاعبية لشخص مدرج علي قوائم الارهاب .. اذا حضر الوطن فلتذهب كرة القدم إلي الجحيم

WR.MoustafaHassan
By WR.MoustafaHassan | self meida writer
Published 25 days ago - 2874 views


إنتهت بالأمس مبارة النادي الاهلي ونادي بايرن ميونيخ الألماني في إطار بطولة كأس العالم للأندية المقامة في قطر ، بفوز النادي الباڤاري بهدفين مقابل لا شئ ، في مباراة تاريخية للنادي المصري الذي وقف جنبا إلي جنب بجوار كبار العالم



جمهور النادي الاهلي او الغالبية العظمي منه كانت راضية بالاداء والنتيجة وذلك لانهم يعلمون ان مواجهة أقوي فريق في العالم وبطل اوروبا لن تكون سهلة ، ولذلك قدموا الشكر للاعيبيهم وجهازهم الفني ، و بدأوا الاستعداد للمنافسة علي برونزية كأس العالم للأندية في المباراة القادمة


وعلي صعيد آخر ، قد يبعدنا عن كرة القدم بعض الشئ ، منذ اليوم الأول لوصول بعثة النادي الاهلي الي قطر والاستقبال المهيب من الجماهير المصرية هناك ، كان العديد يتابع وبشدة هل سيقوم محمد ابو تريكة بزيارة الفريق أم لا ؟ وهل سيتم السماح له من قِبل إدارة النادي ؟ أم سيتم منعه ؟



وبالفعل بعد ساعات قليلة من وصول الفريق للدوحة ، جاءت الاخبار انه تم منع اي شخص من الاقتراب من فندق البعثه بما فيهم ابو تريكة نفسه ، وكان هذا أحد الاخبار التي اثلجت صدري ، نظرا لان المبادئ لا تتجزأ ، والوطن لا متاجره عليه ، ولا يمكن فصل الرياضة عن السياسه " من وجهة نظري " خاصة فيما يتعلق بأمن البلاد و أمن شعبها


ابو تريكة مازال مدرج حتي الان " طبقا لآخر قرار " للمحاكم المصرية ، علي قوائم الإرهاب ومازال لا يمكنه العودة الي مصر بما أنه أحد المطلوبين في قضايا تخص الإنضمام لجماعة محظورة وتمويلها " جماعة الاخوان الارهابية " ، وبناء عليه فإحترام أحكام القضاء المصري واجب علي كل مواطن مصري سواء كان داخل او خارج البلاد



الا اننا وبعد انتهاء مباراة الاهلي وبايرن ميونيخ فوجئنا بلاعبي الاهلي محمود كهرب و حسين الشحات يتوجهون بأنفسهم لتبادل التحية والمصافحة مع ابو تريكة ، وهنا كانت تلك أحد اسوأ اللقطات التي حدثت منذ وصول النادي الاهلي للعاصمة القطرية الدوحة


فيما يخص بروتوكول كأس العالم للأندية ، فبالطبع تم توجيه تحذير للنادي الأهلي لان لاعبيه اخترقوا هذا البروتوكول الذي تم وضعه للحفاظ علي عدم التقارب بين الأشخاص في الملعب ، للحفاظ علي صحة اللاعبين و تنفيذ الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا وذلك طبقا لما صرح به الاعلامي أحمد حسام ميدو في برنامج " اوضة اللبس "

ولكن بالنسبة لجمهور النادي الاهلي ممن يفضلون مصلحة الوطن علي أي شئ ، فكيف لهؤلاء اللاعبين وهم يعلمون ان هذا الشخص مازال مدرج علي ذمة قضية خطيرة وهي دعم جماعة ارهابية بحكم القانون ، ولم يتم الحكم في قضيته حتي الان ، ويذهبون لإلقاء التحية وهم يعلمون علم اليقين ان هناك الكثيرين داخل مصر لا يحبون هذا القديس المزيف

بصفتي واحد من جمهور النادي الاهلي ، طالبت ادارة النادي بعدم السماح لهذا الشخص من الاقتراب من بعثة الفريق ، لان الفريق في مهمة بإسم مصر وفي محفل دولي ، وأنا ارفض ان يقترب شخص ينتمي لجماعة ارهابية أن يقترب من فريق يمثل مصر ويمثلني كمشجع

وبناء عليه وكرأي شخصي واعتقد هناك الكثيرين مثلي ، لقد قمت بوضع علامة إكس حمراء ، علي كلا اللاعبين و مازال القوس مفتوحا لمن يريد ان ينول شرف تلك العلامة إذا حاول أحد آخر أن يقترب من هذا الشخص

الوطنية لا تتجزأ ، والمبادئ لا تتجزأ ، والوطن يبقي وطن والدماء تبقي دماء ، لا يفصلهما لاعب كرة او تاريخه الكروي ، فلتذهب كرة القدم إلي الجحيم لو أنني سأضع يدي في يد شخص متهم بالانتماء لجماعة ارهابية مسئولة عن بحر دماء مازال يجري حتي الان داخل بلادي


مصادر تدعم المقال

هنا هنا هنا هنا

Content created and supplied by: WR.MoustafaHassan (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

لن تصدق من هي أول زانية في التاريخ وكيف تسبب أسد في موتها؟

1 minutes ago

0 🔥

لن تصدق من هي أول زانية في التاريخ وكيف تسبب أسد في موتها؟

يحب الله سماعها.. 4 أذكار تجعل الذنوب تتساقط عنك كأوراق الشجر

10 minutes ago

3 🔥

يحب الله سماعها.. 4 أذكار تجعل الذنوب تتساقط عنك كأوراق الشجر

هل تسقط الصلاة عن المريض مرضا يمنعه من أدائها؟.. الإفتاء تجيب

20 minutes ago

0 🔥

هل تسقط الصلاة عن المريض مرضا يمنعه من أدائها؟.. الإفتاء تجيب

حفظ القرآن كاملاً في السابعة وشغل هذه المناصب وهذا هو عمره حالياً.. خبايا وأسرار "مبروك عطية"

37 minutes ago

5 🔥

حفظ القرآن كاملاً في السابعة وشغل هذه المناصب وهذا هو عمره حالياً.. خبايا وأسرار

ما الذي تخفيه ظاهرة الكلاب البشرية المنتشرة بدول أوروبا ؟ .. وأسباب تقليد البشر للكلاب

37 minutes ago

97 🔥

ما الذي تخفيه ظاهرة الكلاب البشرية المنتشرة بدول أوروبا ؟ .. وأسباب تقليد البشر للكلاب

قدمت رأسه مهراً لـ«بغي» وهو الشهيد ابن الشهيد وملأ الأرض حنانا ورحمة.. قصة النبي يحيى عليه السلام

41 minutes ago

9 🔥

قدمت رأسه مهراً لـ«بغي» وهو الشهيد ابن الشهيد وملأ الأرض حنانا ورحمة.. قصة النبي يحيى عليه السلام

(قصة) أثناء جلوسه علي شاطئ البحر شاهد جثة عائمة.. أسرع اليها وعندما تفقد هويتها ألقاها مرة أخرى في الماء

59 minutes ago

40 🔥

(قصة) أثناء جلوسه علي شاطئ البحر شاهد جثة عائمة.. أسرع اليها وعندما تفقد هويتها ألقاها مرة أخرى في الماء

من 27 كلمة.. دعاء يقيكم شر المصائب ويباعد بينكم وبينها كما باعد بين المشرق والمغرب

1 hours ago

23 🔥

من  27  كلمة.. دعاء يقيكم شر المصائب ويباعد بينكم وبينها كما باعد بين المشرق والمغرب

سورة تحتوى على 10 مفاتيح للفرج والعطاء وتسمى سورة النساء الصغرى.. ماهي؟

1 hours ago

32 🔥

سورة تحتوى على 10 مفاتيح للفرج والعطاء وتسمى سورة النساء الصغرى.. ماهي؟

وجد شنطه سوداء في صندوق القمامة وعندما فتحها اكتشف ما لم تتخيله «قصة»

1 hours ago

151 🔥

وجد شنطه سوداء في صندوق القمامة وعندما فتحها اكتشف ما لم تتخيله «قصة»

تعليقات