Sign in
Download Opera News App

 

 

صلاح ليس خائنًا ولا يضره رأيٌ سلبيٌ من هنا أو هناك

صلاح ليس خائنًا! ولا يضره رأيٌ سلبيٌ من هنا أو هناك، حتى وإن بدا محمد صلاح خائفًا من الإصابة في مباراته الدولية مع منتخب مصر، فهذا لا يعني خيانته لمنتخب بلاده؛ خاصةً وأنه لم يقدم الأداء المنتظر منه في مباراة منتخب مصر مع كينيا يوم الخميس الماضي. لقد تعرض صلاح لإصابةٍ كادت تحطم آماله وتدمر مستقبله الكروي كله، ومن البديهي أن يكون أشد حرصًا في اللعب ويجنب نفسه المزيد من الإصابات في هذه المرحلة الحساسة من حياته.

هل تتفقون معي على أن صلاح لاعبٌ من العيار الثقيل ويحق له أن يحافظ على نفسه إن لاحظ وعورةً وتدخلًا عنيفًا من لاعبي الفريق المنافس. هذه المباراة كان لها وضعها الخاص وكان الرقابة مشددة على صلاح، وربما لاحظ لاعبنا العالمي المميز أن هناك لاعبًا قد يعرقله أو يتسبب له في إصابةٍ لن تعود عليه بخيرٍ في حياته الكروية ومستقبله الواعد في ميادين كرة القدم العالمية. وهذا الأمر يتعلق بصلاح وحده وهو وحده من يقرر ما يتناسب معه وما يلائمه في أي مباراةٍ يشارك فيها؛ شاء من شاء وأبى من أبى.

لذلك، لا أتفق مع آراء بعض المشجعين الذين بدأوا يتحدثون عن خيانة صلاح لمنتخب بلاده، وهو في الحقيقة لا يحتاج إلى دفاعٍ عن نفسه فهو لاعب يشهد له تاريخه وسجله الحافل بالإسهامات العظيمة التي ارتقت بمصر وأهلتها إلى كأس العالم في نسخته الأخيرة بروسيا ولولا إصابته من راموس لكان للمنتخب وضعٌ آخر. صلاح ليس خائنًا يا أصدقائي الأعزاء وليس متخاذلًا أيضًا ومن حقه أن يحمي نفسه. صلاح ليس خائنًا ولا يضره رأي سلبي من هنا أو من هناك.

Content created and supplied by: Muhammad_Yusuf174 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات