Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. بعد وفاه زوجى تزوجت من صديقه وفي ليلة الزفاف رأيته يخفي شيئا في ملابسه وبعدها حدثت الكارثة

بدأت القصه عندما انتهت دراستى وتخرجت رسميا ، وبعد التخرج تحدث شاب مع والدى ، وطلب يدى للزواج

وأقتنع به والدى بشده ، لدرجه انه جاء واخبرنى أنه وافق على هذا الشاب وأنه هو الشخص المناسب للزواج .

وبعد مرور يومين جاء الشاب مره اخرى إلى منزلنا ، وطلب منى والدى الخروج والجلوس معه فى جلسه تعارف ، وبالفعل نفذت رغبه والدى وخرجت وجلست معه ، وكانت جلسه تعارف عاديه ، لاحظت من خلالها أن هذا الشاب انسان على درجه عاليه من الاخلاق والثقافه أيضا ، واستطاع فى وقت قصير أن يجعلنى أطمئن بعض الشئ فى قرار الأرتباط به .

وبعد مرور أسبوع تمت الخطوبه ، وبعد مرور ثلاثه شهور فقط تزوجنا ، وبدأت حياتى الزوجيه معه ، وفى الايام الاولى من الزواج كانت حياه مثاليه فى كل شئ تحلم بها اى فتاه ، فقد قدم لى كل شئ من مشاعر واهتمام وتفاهم ، وكان يحبنى ويقدرنى كثيرا .

ومرت الايام هكذا حتى ذادت سعادتنا أكثر عندما أخبرته أننى حامل ، وأصبحت حياتنا أكثر سعاده ، ومرت الايام وانجبت بنت جميله تشبه القمر فى ليله إكتماله .

ولكن بعد فتره قصيره من الولاده وكانت ابنتى عمرها شهر تقريبا ، اخبرنى زوجى أنه جاء قرار نقل له فى فرع الشركه بالخارج ، وانه لابد أن ينفذ قرار النقل ، وبالرغم من حزنى الشديد ، ولكن لا يوجد حل سوى التحمل ومساندته لأن عمله هو مصدر دخلنا الوحيد .

وبالفعل سافر فى مهمه العمل ، وكنت أنا وابنتى الصغيره نقضى اليوم معا ، وكان كل يوم يتصل بى ليطمئن علينا ، ونحن أيضا نطمئن عليه ، وكنت دائما أدعمه واسانده فى رحلته .

ومرت الايام على هذا الحال ، وبالرغم من الوحده الكبيره التى كنت أعيش بها ، ولكنى كنت لا أظهر له شئ ابدا من خلال اتصاله بنا حتى لإيقلق كثيرا علينا .

ولكن جاء يوم وانقطع اتصاله بنا ، وطالت فتره الغياب كثيرا وكان شئ غريب ، ومر يوم خلف الآخر ، حاولت انا الاتصال به ولكن كان هاتفه مغلق ، وبدأ القلق يتسرب داخلى لانه لم يفعلها من قبل .

ولكن طالت مده غيابه فقد مر أسبوع كامل دون خبر منه ، وحاولت مرارا وتكرارا التواصل معه ولكن دون جدوى ، ولذلك تحدثت مع عائلته ربما يكون هناك خبر منه .

ولكن أيضا نفس الرد لم يستطيعوا التواصل معه ، وفى هذه الأثناء اصيبت ابنتى بمرض شديد ، واضطررت لنقلها إلى المستشفى ، وكنت فى حيره بين غياب زوجى ومرض ابنتى .

وعندما طالت فتره الغياب ، سافر أحد اصدقاء زوجى لمقر عمله ، لمعرفه ماذا حدث .

ولكن كانت المفاجئه صادمه حيث أخبروه إنه كان فى ماموريه عمل فى منطقه صحراويه ، وتعرض هو والأشخاص المرافقين له لحادث ضخم ، وأنهم فقدوا جميعا وعند البحث عنهم وجدوا بعض الجثث ، ولكن حتى هذه اللحظه مازال زوجى مفقود !

وبعد مرور أسبوع ، أخبروه لوفاه زوجى رسميا ، بعدما عثروا على بعض الأوراق الخاصه به ، ولكن كانت غالبيه الاوراق وجواز السفر محترق أثر انفجار الحافله ، وأيضا أخبروه أن الجثث التى اخرجوها من الحادث تفحمت ولا يوجد أى احياء .

وكانت صدمه كبيره ، وعندما علمت بذلك توقفت الحياه أمام عينى ، وشعرت فى هذه اللحظه أن الحياه انتهت وأصبحت لاقيمه لها بعد فراق زوجى الحبيب .

ومرت الايام فى حزن ويأس وإحباط شديد وعدم رغبه فى اى شئ ، ولكن كان مرض ابنتى هو وجع آخر لى فى الحياه .

وبعد مرور عشر شهور علمت أن ابنتى مصابه بمرض السرطان وتحتاج الى رعايه خاصه ومصروفات ضخمه .

وأصبح الأمر فوق عاتقى ، خاصه أن الجميع تخلى عنى ، وفى تلك الأثناء ، وقف بجانبى صديق زوجى الراحل ، وتكفل بكل شئ ، ولكنه طلب أن يتزوجنى حتى يكون الأمر مقبول أمام الجميع .

وبعد تفكير عميق اضطررت للموافق على الزواج ، خاصه أن وفاه زوجى قد اقتربت من العام ، وحال ابنتى تدهور كثيرا .

وبالفعل جاء يوم الزفاف ،وكنت أشعر بالاختناق الشديد ، وكان داخلى احساس قوى أننى افعل شئ خاطئ .

وبدأت حفله الزفاف واقتصرت على حضور الأهل فقط ، وانتهت الحفله سريعا ، وذهبت مع زوجى إلى منزل الزوجيه .

وعندما دخلنا المنزل ، كنت افكر فى الايام القادمه ومايحمله لى المستقبل ، وفى تلك الأثناء رأيت زوجى يخفى شيئا فى ملابسه ، ويحاول أن لا يلفت الإنتباه .

وكان الأمر يبدو مريبا وغريبا فى نفس الوقت ، ولذلك لكى افهم هذا الغموض .

اقتربت منه وكشفت مايخفيه فى ملابسه ، وكانت الصدمه حيث وجدت جهاز يتصل بجسده ، وعلمت أنه مريض بفشل كلوي وأنه فى مرحله متأخره .

ولحظتها اخبرنى أنه فى المرحله الاخيره من الحياه ، وقال أنه أراد أن يتزوجنى حتى أرث كل مايملك ، واستطيع علاج ابنتى والعيش بسلام .

قال تلك الكلمات وابتسم لى ، وكانت الكارثه مدويه حيث سقط ميتا فى الحال !!

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات