Opera News

Opera News App

قصة.. بعدما دفنت زوجتى بخمس سنوات " أكتشفت انها حيه وكانت فى هذا المكان

mohamedmahfoz
By mohamedmahfoz | Opera News مصر
Published 11 days ago - 2216 views

كانت البدايه عندما كنت شابا فى الخامسه والعشرين من العمر وكنت أحب فتاه تسكن معنا فى نفس الشارع ، وكانت قصه حب كبيره يتحدث عنها الجميع ، وكنت أنتظر أن تنتهى دراستها سريعا حتى أذهب الى أهلها لطلب يدها للزواج ، وبالفعل بعد انتهاء دراستها مباشره ذهبت الى والدها وكان يعلم جيدا أننى أحبها بالفعل ، ولذلك تمت الموافقه على الارتباط والخطوبه وبعد فتره قصيره تم الزواج

كانت حياتنا عباره عن قصه فيلم رومانسي ، حياه مثاليه يملؤها الحب والاهتمام والالفه والسعاده ، ولما " لا " فقد تزوجت الانسانه التى احببتها ، وسارت حياتنا الزوجيه على هذا النهج دون تغيير وذادت سعاتنا أكثر عندما جاء طفلنا الاول ، والذى كان أمتداد لحاله السعاده والبهجه التى نعيش فيها ، كانت حياه يحسدنا عليها الجميع نظرا للسعاده الدائمه التى نعيش فيها .

ومرت الايام والشهور دون تغيير ، ولكن ذات يوم أتصلت بى زوجتى وأنا فى العمل وقالت أنها تشعر بالمرض وبعض الالم الشديد فى رأسها ، وخرجت مسرعا من العمل وذهبت الى البيت ، وكانت حالتها يبدوعليها الاعياء الشديد ، أخذتها وذهبنا الى المستشفى سريعا ، وبعدما وصلنا بدأت الدكتوره فى فحصها وانتظرت انا فى الخارج ، وخرجت الطبيبه وطلبت عدة تحاليل لابد من أجرائها للأطمئنان عليها ، وبالفعل ذهبنا الى معمل التحاليل وأجرينا التحاليل المطلوبه ، وبعد مرور ساعات قليله خرجت النتيجه وعدت بها الى الطبيبه .

فقالت أن هناك بعض المشاكل فى المخ ، وأنها سوف تسير على بعض الادويه لفتره ، واذا لم تتحسن حالتها سوف يكون هناك تدخل جراحى ، وحاولت ان افهم طبيعه المرض وهل هناك خطوره علي حياتها ، قالت بعد مرور شهر من الان لابد أن تجرى نفس التحاليل مره اخرى وبعض الفحوصات وبعدها سوف نقرر طبيعه الحاله .

خرجت معها من المستشفى وانا فى حاله صدمه وحزن على مرض حبيبتى وزوجتى ، وكنت احاول اخفاء حالتى هذه حتى لااحزنها اكثر ، وكنت فى هذه الايام اهتم بها أهتمام الشديد والسير باانتظام على الادويه المطلوبه ويتم تنفيذ تعليمات الطبيبه بدقه شديده ، ولكن يبدو ان القدر كان له راى أخر وقصه أخرى فى حياتنا .

حيث جاءت لنا دعوه زفاف أبنه خالتها وكان الموعد بعد أسبوع ، وبالطبع رفضت أن نذهب الى حضور الزفاف نظرا لمرض زوجتى وخصوصا أن الزفاف فى مدينه بعيده وتحتاج الى سفر يوم كامل ، وان حالتها المرضيه لا تتحمل هذا السفر ، ولكن زوجتى صممت على الذهاب وقالت انها فرصه جيده لكى تغير جو وبيئه المكان ، وقالت أنها تشعر بالملل الشديد بسبب عدم خروجها ونظام الادويه الكثيره التى تسير عليها .

ومع أصرارها ومحاولتها أقناعى أن نذهب ، ووعدتنى كثيرا أنها سوف تحافظ على نفسها من اى ضرر وأنها سوف تحافظ ايضا على ميعاد أدويتها باانتظام ، وامام رغبتها واصرارها وافقت ولكن داخلى كان يرفض بشده هذه المغامره ، وقالت أنها سوف تترك ابننا مع والدتى اثناء ذهابنا الى هذه الرحله ، وبالفعل تجهزنا للسفر قبل الزفاف بيوم على اساس أن نظل هناك لمدة يومين ثم نعود مره اخرى .

وبالفعل سافرنا ولكن أثناء السفر كان يبدو عليها المرض والالم طوال الطريق ولكنها كانت تحاول التحمل حتى لايظهر لى مرضها ، وبعدما وصلنا الى بيت خالتها كانت حالتها تسوء كثيرا وبدأت ، لدرجه ان الجميع جاء مسرعا اليها للأطمئنان عليها ، وبعد دقائق قليله دخلت فى حاله أغماء ، وكنت مثل المجنون عندما رأيتها على هذه الحاله ، ولكن بعد قليل جاء الطبيب وتم فحصها وقال أنه أعطاها بعض الادويه وأنها سوف تعود الى وعيها بعد قليل ، ولكن قد يكون الامر غريبا قليلا لانها سوف تعانى لبعض الوقت من فقدان الذاكره وان حاسه أدراكها للاحداث سوف تكون متداخله مع بعضها .

وكان المفهوم من حديث الطبيب أنها لن تعرف من هى أو لن تعرف من حولها او الاحداث التى تحدث ، وكنت فى حاله أنهيار تام وخوف وقلق شديد عليها ، وفى اليوم التالى فى صباح يوم الزفاف ، أستيقظت من نومى وكانت هى نائمه فخرجت فى هدوء حتى لا اقلقها ، وجلست فى الخارج لاستنشاق الهواء ، وجاء ابن خالتها وطلب منى أن أذهب معه الى مكان لشراء بعض الاشياء ، وفى البدايه رفضت لاننى اريد الجلوس بجوار زوجتى فى حالتها هذه ، ولكنه قال ان الجميع هنا فى المنزل بجوارها وأن لا اقلق عليها .

وذهبت معه وبعد مرور ساعتين تقريبا ، جاء اتصال له ، وعندما رد سقط التليفون من يده وكانت حالته انهيار وصراخ شديد ، حاولت تهدئته ومعرفه ماذا حدث ، قال هيا نعود سريعا حدثت فى بيتنا مصيبه كبيره ، ذهبنا مسرعين الى منزلهم وكان القلق يأكل عقلى وقلبى خوفا على زوجتى ولا اعلم ماذا حدث فى المنزل أو ماهى المصيبه التى تنتظرنا .

ولكن عندما عدت كانت الكارثه كبيره ، فقد أنفجرت اسطوانه غاز داخل المنزل وعلى اثرها انفجرت كل اسطوانات الغاز الموجوده فى المكان ، واحترق كل من فى المنزل وتفحم كل الاشخاص بالداخل ، لقد مات الجميع !

لم أشعر ولم أدرك مايدور حولى فقد اغمى على بعدما رأيت المنزل قطعه فحم مشتعله ، وان الغرفه التى تركت بها زوجتى أصبحت رماد مشتعل ، بعد ساعات كان الجميع يستعد للجنازه وتم الاعلان ان زوجتى وخمسه أخرين ماتوا أثر هذا الحريق ، وكان الالم أكثر عندما لم يتعرفوا على الجثث من بعضها بسبب تفحمها الكامل ، وذهبت الى قبر زوجتى وودعتها الوداع الاخير .

ومرت الايام وكنت أجلس أنا وابنى واحضنه بشده وابكى حزنا عليها وعلى فقدانها فقد كانت حياتى ولم يعد للحياه معنى بعد فقدانها ، ومرت الايام فى حزن وألم ووجع ، وكان يضغط الجميع على من أجل الزواج مره اخرى ونسيانها ، ولكنى كنت مخلص لذكراها وكانت تعيش فى ذاكرتى وقلبى وعقلى ووجدانى ، وكنت اذهب كل يوم الى قبرها واتحدث معها كما كان فى حياتنا .

وبعد مرور خمس سنوات من هذا الحادث ، جاء لى أحد الاصدقاء ليخبرنى بشئ اغرب من الخيال ، فقد قال لى أن زوجته رأت فتاه تشبه زوجتى كثيرا فى أحدى محلات وكانت تعمل فى أحدى محلات الملابس الجاهزه ، وعندما أقتربت منها وسئلتها عن اسمها قالت لها أسم اخر ، ولكن زوجتى تقول أنها تشبه زوجتى كثيرا لدرجه انها صورتها بتليفونها قبل ان تخرج من المحل وعندما رأيت الصوره صدمت لانها تشبهها كثيرا ، وبالرغم من أننى كنت لا أريد أن أفتح جرحا جديدا ، طلبت ان أرى الصوره .

وكانت صدمتى كبيره أنها هى زوجتى ، لقد شعرت بقلبى يقفز من مكانه ، كيف هذا أنها هى لايمكن ان تكون انسان أخر ، وكان صديقى يحاول تهدئتى ويقول كيف تكون هى ، ان زوجتك توفيت منذ خمس سنوات ، قولت له ولكنى لم أرى الجثه لقد تفحمت ربما يكون هناك أمر أخر ، وذهبت مع صديقى سريعا الى هذا المحل ، وعندما دخلت كان قلبى وعقلى لايدركان مايحدث ، ولكن رأيتها أمامى انها هى ماذا يحدث ، ولكنها لم تعرفنى ولم تتاثر وقالت ماذا تريد وكانت تعرض لى الاصناف الموجوده فى المحل ، وبعد دقائق رأيت صاحب المحل فذهبت له وسئلته عنها ، قال انه تعمل معه منذ خمس سنوات وانه لايعلم عنها الكثير ، وكل مايعلمه عنها أن زوجها متوفى وان ليس لها اهل ، قولت له ان زوجها وهاهو عقد الزواج ، وهاهى صورها معى ، فالرجل كان مصاب الذهول ، ولكنى كنت مستغرب كيف حدث هذا ، ولكنى اتصلت بالطبيبه التى كانت تتابع حالتها ، وجائت لى مسرعه .

وعادت زوجتى وهى لاتدرك شيئا مما يحدث ولا تعرف من انا ، وبدأنا رحله العلاج التى أستمرت لشهور طويله حتى بدأت تستعيد ذاكرتها ، وقصت لى الحكايه ، وانها يوم الحادث بعد خروجى بقليل خرجت للبحث عنى خارج المنزل ، وعندما لم تعثر على ، قررت العوده للمنزل ، ولكن قبل عودتها بقليل حدث الانفجار امام اعينها وعندما رأت النار تشتعل فى المنزل وخرج احد الافراد والنار تشتعل به ، ظنت انه انا هذه الشخص المشتعل ، وبعدها اصيبت بحاله من الانهيار ، وكانت تجرى مسرعه بعيدا ، وظلت تذهب من مدينه الى مدينه وهى لاتدرك أين هى ، حتى قابلت هذا الرجل الطيب صاحب محل الملابس وعملت لديه منذ ذلك الوقت ، وكانت تسكن فى غرفه أستأجرها لها صاحب المحل .

وعادت زوجتى لى مره أخرى انا وطفلى ، وذهبت انا وهى الى القبر الذى كتب عليه اسمها ، لتوديعه للمره الاخيره ، وكان القدر له حكايه أخرى وقصه لايمكن توقعها ابدا .

Content created and supplied by: mohamedmahfoz (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

انخفاض إصابات فيروس كورونا في مصر | تعرف على الأرقام (بيان رسمي)

2 hours ago

108 🔥

انخفاض إصابات فيروس كورونا في مصر | تعرف على الأرقام (بيان رسمي)

دراسة إسرائيلية: الاقتصاد والمجتمع الإسرائيلي في كارثة وسيتردى حتى لو تم القضاء علي كورونا

2 hours ago

9 🔥

دراسة إسرائيلية: الاقتصاد والمجتمع الإسرائيلي في كارثة وسيتردى حتى لو تم القضاء علي كورونا

"غجر البحر" يعيشون تحت الماء كالأسماك ويتخذون المد والجزر مقياسا للوقت ويرون تحت الماء.. تعرف عليهم

3 hours ago

0 🔥

من هو الذي أحضر عرش ملكة سبأ إلى نبي الله سليمان وآتاه الله علم من الكتاب؟

4 hours ago

71 🔥

من هو الذي أحضر عرش ملكة سبأ إلى نبي الله سليمان وآتاه الله علم من الكتاب؟

قصة مسلسل أوقفت سوزان مبارك عرض الحلقة الأخيرة منه حتى تشاهدها

4 hours ago

133 🔥

قصة مسلسل أوقفت سوزان مبارك عرض الحلقة الأخيرة منه حتى تشاهدها

«هل يقضي دواء "إيفيرمكتين" على "كورونا" ؟» ..«الكونجرس» يصفه بـ"المعجزة".. «ووكالات تحذر» فما قصته؟

4 hours ago

108 🔥

«هل يقضي دواء

من أعماق البحر الشفاف.. ندى موسي بالبكيني الأسود

4 hours ago

81 🔥

من أعماق البحر الشفاف.. ندى موسي بالبكيني الأسود

تحذير.. إذا ظهرت عليك هذه العلامات فإن الكلى تموت ببطء وأنت بحاجة للتدخل العاجل

5 hours ago

249 🔥

تحذير.. إذا ظهرت عليك هذه العلامات فإن الكلى تموت ببطء وأنت بحاجة للتدخل العاجل

أدوية يتناولها الكثيرون وطبيب يحذر: "قد تتسبب في توقف عضلة القلب"

6 hours ago

170 🔥

أدوية يتناولها الكثيرون وطبيب يحذر:

شاهد وحاول أن تصدق .. هذا الطبيب المصري الخارق عاد للحياة بعد دفن نفسه 28 يوما

6 hours ago

233 🔥

شاهد وحاول أن تصدق .. هذا الطبيب المصري الخارق عاد للحياة بعد دفن نفسه 28 يوما

تعليقات