Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..بعد سفرى للخارج..أخبرتنى زوجتى أنها وجدت صورة شخص فى الحمام ..وكانت الصدمة عندما علمت الحقيقة

بدأت القصه عندما نشأت فى عائله ثريه تمتلك الكثير من الأموال ، ومنذ الصغر وانا اعيش فى رفاهيه كبيره ، وكانت الحياه سهله نظرا لثراء العائله .

ولكن مع مرور الوقت ، بدأ تفكيرى يختلف كثيرا عن النظام المتبع داخل العائله ، حيث كنت احب العمل والاجتهاد والبحث عن تحقيق ذاتى بدون الاعتماد على عائلتى .

ولذلك عندما تخرجت من الجامعه ، لم اذهب للعمل مع والدى مثل اخوتى ، بل توجهت للعمل بعيدا عنهم ، من أجل اكتساب الخبرات التى قد تساعدنى مستقبلا .

ولم تتوقف نظرتى للأمور عند هذا الحد فقط ، بل عندما قررت الارتباط والزواج ، كانت كل المواصفات التى ابحث عنها فى فتاه الاحلام ، أن تكون ذات عقل ناضج وعلى خلق ، وأن تكون انسانه بسيطه فى تعاملها وتفكيرها .

ومرت الايام على هذا الحال ، حتى جاء اليوم الموعود الذى قابلت فيه الفتاه التى كنت احلم بها دوما ، حيث ذهبت ذات يوم إلى أحدى المحلات التجاريه ، لشراء بعض الاشياء ، وفى تلك الأثناء رأيت فتاه تعمل فى المحل ، استطاعت أن تخطف قلبي من النظره الاولى .

كانت لحظه رؤيتها من أجل لحظات حياتى ، لذلك كنت أريد أن تستمر هذه اللحظه دائما ، وعندما عدت إلى المنزل ، كان التفكير بها يشغلنى طوال الوقت .

لذلك تكرر ذهابى إلى هذا المحل ، من أجل رؤيتها ، وكلما حاولت الحديث معها أو التعرف عليها ، كانت دائما ترفض كل محاولاتى ، فقد كانت انسانه شديده الخجل .

ولذلك عندما تيقنت من حبى لها ، قررت الارتباط بها ، ولذلك استطاعت الوصول إلى عائلتها ، وكانت عائله فقيره الحال .

ولكن هذا الأمر كان لايشغلنى ، فقد كان كل مايهمنى هو الارتباط والفوز بهذه الفتاه التى خطفت قلبي منذ أن رأيتها .

وبالفعل ذهبت إلى هناك ، وكان الجميع يرحب بى بشده ، وتفاجئ الجميع أننى طلبت يدها للزواج ، حيث كانوا يعلمون ثراء عائلتى الكبير .

ولكنى أخبرتهم أننى ابحث عن الفتاه المناسبه وليس المال ، وبالفعل أخبرت والدى عن الأمر ، وأيضا رحب بالموضوع ، حيث كان والدى انسان عصامى بدأ حياته من الصفر .

وتم الارتباط سريعا ، وبعد شهرين فقط تم الزواج بعدما تكفلت بكل شئ ، ولكن بالرغم من موافقه والدى ، فقد كان اخوتى الكبار غير موافقين على هذه الخطوه .

وكانوا يرون أن هذه الفتاه الفقيره لاتستحق أن تكون زوجه فى هذه العائله الثريه ، ولكن فى النهايه كان رأيهم لايشغلنى .

وكانت حياتى الزوجيه سعيده للغايه ، فقد كانت هى الانسانه التى احلم بها دوما ، ولكن يبدو أن السعاده فى حياتى لن تستمر طويلا .

حيث بعد زواجى بخمس شهور فقط ، توفى والدى اثر اصابته بيغبوبه سكر ، وكانت وفاته صدمه قويه وحزن لم أستطيع التعافى منه بسهوله .

وبعد الوفاه بدأت الكثير من الصدامات تحدث مع اخوتى بسبب الميراث والأموال ، ولكنى احببت ان ابتعد عن هذا الصدام ، لذلك اخذت نصيبى الذى اخبرونى به بدون جدال .

وبدأت مع الوقت أن استثمر الأموال ، ونظرا لخبرتى السابقه فى العمل ، استطاعت تحقيق الكثير من النجاحات ، وبالطبع كانت زوجتى بجانبي تدعمنى وتساندنى .

ومرت الايام على هذا الحال ، حتى جاء يوم اضطررت فيه إلى السفر للخارج لمده ثلاث شهور من أجل الاتفاق على صفقه عمل جديده .

وخلال السفر كنت اتصل بزوجتى بااستمرار للاطمئنان عليها ، خاصه أنها كانت حامل فى الشهر الخامس ، وكنت قلق عليها .

وذات ليله وجدت زوجتى تتصل بى ، وكان الوقت يقترب من منتصف الليل ، وعندما اجبت عليها ، وجدت صوتها يرتعش ويملؤه الخوف والرعب ، وقالت إنها وجدت صوره شخص غريب على معلقه على الحائط فى الحمام !!

كان الأمر غريب وغامض ، وحاولت تهدئتها خاصه اننى لم افهم شئ من هذا الأمر ، ولكن فى الليله التاليه اتصلت بى وكانت فى حاله انهيار تام ، وقالت إنها وجدت صوره اخرى فى نفس المكان .

لذلك قررت العوده على الفور ، لمعرفه ماذا يحدث فى المنزل ، خاصه أن الأمر حدث أثناء السفر ، ولذلك لم أخبر احد بعودتى ، وراقبت المنزل من بعيد .

واثناء الليل وجدت شخص يخفى وجهه يتسلل إلى المنزل ، فذهبت خلفه ، واتصلت بالشرطه للقبض عليه متلبسا .

دخل الشخص المنزل ، والغريب أنه كان يمتلك مفتاح المنزل ، ومن طريقه خطواته ، كان يعلم تفاصيل المكان جيدا ، وتوجه الشخص إلى الحمام مباشره ، وقام بتعليق صوره على الحائط .

واثناء خروجه من الحمام وجدنى أمامه مباشره ، تفاجئ بتواجدى وحاول الفرار ولكنى تمكنت من الامساك به ، وكانت الصدمه مدويه عندما كشفت عن وجهه .

فقد كان اخى الكبير !!

وتم القبض عليه ، وفى التحقيق كانت الصدمه الكبرى ، عندما اعترف انه فعل هذا الأمر ، لكى تصاب زوجتى بالجنون وبذلك يسهل قتلها ، ويخرج الأمر على أنها قتلت نفسها بسبب حالتها النفسيه !

والصدمه الأكبر أن الخطه كانت تضم قتلى بعد قتل زوجتى وهى حامل !! وكان كل ذلك من أجل المال والطمع الذى اعمى عيونه .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات