Sign in
Download Opera News App

 

 

أم علي.. قصة حلوى الصراع والانتقام

طبق «أم علي» من الحلويات المصرية الشهيرة، ويرتبط اسم هذا الطبق بقصة ثأر وانتقام حدثت في بداية العصر المملوكي، وتحكي القصة أنه بعد موت الملك الصالح نجم الدين أيوب، تولت زوجته شجرة الدر حكم البلاد، ولكن الخليفة العباسي في بغداد لم يقبل بأن تحكم امرأة، مما جعل فترة حكم شجرة الدر تمتد إلى ثمانين يومًا فقط، وما كان أمامها إلا أن تتزوج من أحد قادة الجيش وهو الأمير المملوكي عز الدين أيبك، واختارته هو لأنها كانت تراه ضعيف الشخصية وستتمكن هي من إدارة البلاد من ورائه فيكون هو صورة فقط أمام الخليفة العباسي في بغداد.

ولكن ما حدث هو أنه بعدما تزوجته وتنازلت له عن حكم البلاد ظهرت شخصيته الحقيقية وسيطر على مقاليد البلاد وأبعدها عن الحكم، فتآمرت شجرة الدر مع بعض الخدم على قتل عز الدين أيبك، وقتلوه في أثناء استحمامه، وأعلنت شجرة الدر وفاته فجأة ليلًا، إلا أن نائبه قطز لم يصدق، وسعى وراء الأمر حتى اعترف الخدم بقتله وبالمؤامرة.

وكان عز الدين أيبك متزوجًا من امرأة أخرى، وله منها ابن اسمه «علي» وأرادت زوجة أيبك الأولى الانتقام من شجرة الدر والثأر لزوجها منها، فدخلت على شجرة الدر مع جواريها وقتلنها ضربًا بالقباقيب وألقينها من القلعة، وتم تنصيب ابنها الذي كان طفلًا صغيرًا سلطانًا على مصر باسم «السلطان المنصور نور الدين علي بن أيبك» فأرادت أمه الاحتفال بالانتقام لزوجها وأخذها ثأره وبتولية ابنها سلطانًا على مصر، فصنعت حلوى جديدة وأمرت الجنود بتوزيعها على الناس، فكان الناس يتساءلون: «ما هذا؟» فيرد الجنود: «حلوى أم علي». أي الحلوى التي صنعتها أم علي السلطان الجديد للبلاد، فاشتُهرت الحلوى بهذا الاسم.

المصدر: صدى البلد

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات