Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة" اشترت من السوق كيلو من البازلاء لإعداد الطعام لزوجها فكان سبب في موت رضيعها فماذا حدث"؟

الحياة كتاب مجهول لكل الناس لا يستطيع أحد رؤيته أو تغير ما كتب فيه، وهذا ما حدث مع هذه الأم المكلوبة علي أمرها التي تزوجت منذ كانت في التاسعة عشرة من عمرها، وذهبت مع زوجها خارج القرية بحثا عن لقمة العيش، فعاشت مغتربة بعيدة عن أهلها تعاني قسوة زوجها الذي طالته ايادي المخدرات فأصبح عبد لها.

ولم يهون عليه كل هذه الحياة التعيسة سوي طفلها الرضيع الذي شغل كل حياتها، وأصبح محط اهتمامها فكانت لا تفارقه أبداً، وفي يوم من الايام جاء زوجها إليها واعطاها بعض النقود لتحضر الطعام ثم انصرف، وهنا فكرت أن تذهب الي السوق لشراء البازلاء الخضراء لتطبخها على وجبة الغذاء.

وبالفعل خرجت مع رضيعها وذهبت إلى السوق فاشترت البازلاء وبعض الدهن من الجزار، وعادت الي منزلها بسرعة لإعداد الطعام قبل رجوع زوجها هربا من بطشة يديه التي تنهال عليها في كل مرة يتأخر فيها عن تناول الطعام، فارضعت رضيعها واجلسته بجوارها وبدأت في تفريط حبات البازلاء.

وفجأة ودون سابق إنذار وجدت وجه رضيعها يتغير لونه ويجد صعوبة في التنفس، فأسرعت بالخروج من شقتها وطرقت باب جارها الطبيب الذي حضر علي الفور وبدأ يتفحص الرضيع الذي انقطعت أنفاسه تماماً، وأخذ يطرق علي ظهره بيديه فسطقت من فمه حبة بازلاء.

حاول الطبيب أن ينقذ الرضيع فقام بعمل تنفس صناعي له، ولكن دون جدوي فقد فارق الحياة فالتفت إلي الام واخبرها بوفاة رضيعها، فانهارت من البكاء وأخذت تصرخ وتتمزق من الداخل حسرة على ضياع طفلها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات