Opera News

Opera News App

(قصة).. دفن زوجته وعاد إلى المنزل " فوجد ورقه تحت السرير "عندما قرأها سقط ميتا فى الحال

mohamedmahfoz
By mohamedmahfoz | self meida writer
Published 26 days ago - 8741 views

بدأت الحكايه عندما احب صديقى إحدى الفتيات وكان مغرم بها للغايه ، ومع مرور الوقت أصبحت كل أحلامه وأمنياته أن يتزوجها يوما .

ومرت الايام حتى قرر صديقي أن يذهب الى بيت عائلتها من أجل طلب يدها للزواج ، وذهبت معه بالفعل فى الموعد الذى حدده ، ولكن كانت الصدمه قاتله عندما رفض أهلها هذا الزواج !

ودخل صديقى فى حاله نفسيه سيئه وكنت احاول دعمه بااستمرار ، ولكن مع الوقت وصلت لى معلومه غريبه بعض الشئ ، وكانت تتعلق بهذه الفتاه التى يحبها صديقى .

وكانت المعلومه أن هذه الفتاه والدها ووالدتها متوفيين وان العائله التى جلسنا معها هم خالتها وزوج خالتها ، الذين يقومون برعايتها هى واخيها الصغير .

وعندما أخبرت صديقى بما عرفته ، وجدته ابتسم وقال إذا سوف اذهب مره اخرى ، وبالرغم من اعتراضي على ذهابه ، ولكنه صمم على الأمر .

وبالفعل بعد مرور يومين ذهب مره اخرى ، وتم رفض الأمر مره اخرى ، ولكن كان صديقى يحبها بطريقه لايمكن تخيلها ، حيث بعد رفضه للمره الثانيه ، ذهب مره ثالثه ورابعه ، حتى تمت الموافقه فى النهايه .

وعندما اخبرنى وقال لى انه تم تحديد موعد للارتباط رسميا ، كنت سعيدا من أجله وأنه استطاع اخيرا الوصول إلى الحلم الذى كان يسعى خلفه .

وجاء يوم الخطوبه وذهبت معه إلى الحفل ، ولكن هناك شعرت بشئ غريب للغايه ، حيث كانت خطيبته تتعامل معه يتعالى شديد وأيضا خالتها وزوج خالتها ، شعرت أن هؤلاء لايستحقون كل هذا الحب الذى يحبه لهم صديقى ، شعرت أن تفكيرهم مختلف وطباعهم غريبه عنا ، حتى عاداتهم وتقاليدهم كانت مختلفه تماما عن صديقى ، ولكن كان صديقى لديه إصرار كبير على هذا الزواج .

ومرت الايام سريعا ، وتزوج صديقى هذه الفتاه ، وكان صديقى سعيد للغايه أنه اخيرا تزوج الانسانه الذى يحبها ، ومهما كانت معاملتها سيئه معه ، كان هو دائما يتحامل على نفسه ويتنازل كثيرا فى سبيل أن تكون سعيده .

واصبحت حياته بعد الزواج ، عباره عن عمل متواصل من أجل أن يستطيع تلبيه احتياجتها الماديه ، فقد كانت تصرف ببذخ شديد ، وكان صديقى مثل الماكينه التى تعمل بلا توقف .

وفى يوم من الايام جاء لى عقد عمل فى الخارج ، فعرضت الأمر على صديقى أن نسافر معا ، ولكنه رفض لانه لايريد الابتعاد عن زوجته ، ولكن فى اليوم التالى جاء صديقى واخبرنى إنه سوف يسافر معى ، وعندما سئلته عن السر فى هذا التغيير المفاجئ قال ان زوجته اقنعته بالسفر !

وبالفعل سافرنا مباشره ، وبدأت رحلتنا فى السفر معا ، وكان صديقى لايفعل شئ سوى العمل ليل ونهار ، ويرسل كل ما يملك إلى زوجته سريعا ، وبالرغم من عدم إرتياحى لهذا الأمر ، ولكنها كانت حياته الخاصه ولايمكن لأحد أن يتدخل بها .

ومرت الشهور وسنه خلف الأخرى ، حتى مرت ثلاث سنوات وقررت العوده فى اجازه قصيره من أجل الزواج ، ولكن الغريب أن صديقى لم يعود معى وقال إنه سوف يستمر فى العمل !

وقضيت اجازه لمده خمس شهور تزوجت فيها ، وسافرت مره اخرى ، وصديقى كما هو لم يتغير ، كانت حياته عمل فى عمل فقط ، وكانت زوجته تجعله يرسل لها الأموال بااستمرار ، على اساس انها تدخر له هذه الأموال حتى يعود .

وكانت تمر السنوات سريعا ، وكنت أنا كل سنه اعود فى اجازه واقضى شهر او شهرين مع زوجتى واسافر مره اخرى ، وصديقى كما هو لايمل ولايتوقف عن العمل ، بدأت ادخل معه فى خلافات كثيره بسبب مايفعله فى نفسه .

وبسبب حزنى الشديد على حاله بدأت اضغطت عليه أن يعود إلى البلد فى اجازه قصيره ، لأن حياته بهذه الطريقه تضيع دون أن يشعر بها .

وبعد محاولات كثيره معه قرر صديقى العوده ، وعندما أخبر زوجته انه سوف يعود ، دخلت معه فى نزاعات وخلافات كبيره ، وكانت ترفض عودته بشده ، ولكنه قرر العوده دون رجوع عن هذا القرار .

وعاد صديقى معى هذه المره ولكن بعدما قضى أكثر من عشر سنوات متواصله من العمل ، عشر سنوات من العمل دون توقف أو اجازه أو راحه ، عشر سنوات وهو مثل الاله التى تعمل بااستمرار .

وأثناء عودتنا فى الطريق حدث مالا يمكن توقعه ، حيث جاء له اتصال هاتفى من أحد الأشخاص يخبره أن زوجته توفيت !!

كانت صدمه كبيره ، وكان صديقى فى حاله انهيار كبيره ، واسرعنا معا الى المنزل ، وعندما وصلنا وجدنا أشخاص كثيره حول المنزل وقالوا إن اسطوانه الغاز انفجرت فى المنزل وتوفيت زوجته أثر هذا الحادث !!

كانت صدمه مذهله ، وكيف أن يكون القدر بهذه القسوه ، لقد توفيت زوجته قبل أن يعود بوقت قصير ، ولكن هى فى النهايه اقدار .

وذهبنا إلى المستشفى مباشره واستلم جثمان زوجته ، وأخبره الأطباء أن الجسد تفحم بالكامل ولايوجد لها اى معالم واضحه .

وبدأت الجنازه وتم الدفن ، وكان صديقى فى حاله انهيار تام ، فقد عاد من السفر على جنازه زوجته مباشره .

وبعد الدفن عاد صديقى إلى منزله ، وبالرغم من محاولاتى معه فى أن يذهب إلى مكان آخر أو يأتى معى إلى منزلى ، لأن منزله كانت به فوضى كبيره بسبب انفجار اسطوانه الغاز .

ولكنه صمم على الذهاب إلى منزله الذى تركه منذ عشر سنوات ، وعاد بالفعل إلى المنزل ، وانا قررت الذهاب الى منزلى لكى اسلم على زوجتى ثم أعود اليه مره اخرى .

ولكن صديقى عندما عاد إلى منزله ، دخل إلى غرفه النوم وجلس على السرير ، واخرج هاتفه وكان ينظر إلى صوره زوجته ، ولكن يده لم تتحمل الهاتف وسقط من يده على الأرض ، وعندما نزل إلى الأسفل لكى يأخذ الهاتف وجد ورقه تحت السرير .

أخذ الورقه لكى يقرأ ماهو المكتوب فيها ، فكانت الكارثه الكبرى ، لقد كانت بخط زوجته ومكتوب فيها ، رقم حساب بنكى وأنها حولت كل الأموال الموجوده فى البنك الى رقم حساب اخر بااسم أخيها الصغير ، وأيضا مكتوب أنها اشترت شقه جديده فى مكان آخر ، وتطلب من أخيها أن يشترى لها الاثاث بعد الحادث مباشره .

لحظتها علم صديقى أن الحادث كان مجرد خدعه ، وإن الجثمان الذى تم دفنه ليس جثمان زوجته ، وفى هذه الأثناء كنت وصلت إلى منزل صديقى وطرقت الباب أكثر من مره لكنه لم يجيب ، اتصلت عليه لم يجيب أيضا ، مما اضطرنى إلى كسر الباب ودخلت فوجدت مغشيا عليه فى غرفه النوم وفى يده الورقه !

اتصلت على الإسعاف سريعا ، ولكنه كان فارق الحياه !!! اخذت الورقه من يده وسلمتها إلى رجال الشرطه ، وبعد البحث والتحرى اكتشفنا أن زوجته حيه ، وإن الجثمان الذى تم دفنه هو جثمان عامله تعمل فى خدمه توصيل الطلبات الاون لاين ، وإن كل هذه الخطه كانت من تخطيط زوجته واخيها الصغير من أجل الاستيلاء على المال ، وعندما قرأ صديقى الورقه وعلم الحقيقه مات فى الحال من الصدمه .

وتم القبض على زوجته واخيها بما فعلوه .

Content created and supplied by: mohamedmahfoz (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

قصة.. تزوجت من أرملة عمى المتوفى التى قدمت لى اجمل هدية فى الحياة

15 minutes ago

24 🔥

قصة.. تزوجت من أرملة عمى المتوفى التى قدمت لى اجمل هدية فى الحياة

محمد عبد المنصف بوفون الغلابة.. والزمالك يجب أن يتعاقد معه

34 minutes ago

6 🔥

محمد عبد المنصف بوفون الغلابة.. والزمالك يجب أن يتعاقد معه

"تحليل" كارثة في مران الأهلي بطلها موسيماني..انقذ الموقف يا خطيب فورا قبل أن يندم الجميع

43 minutes ago

151 🔥

عبد الله البكري يطرق أبواب الأهلي

1 hours ago

58 🔥

عبد الله البكري يطرق أبواب الأهلي

«شاهد جمالها الفاتن» لن تُصدق أن هذه الشابة الجميلة زوجة مصطفى محمد.. وتدعمه بهذه الطريقة

1 hours ago

117 🔥

«شاهد جمالها الفاتن» لن تُصدق أن هذه الشابة الجميلة زوجة مصطفى محمد.. وتدعمه بهذه الطريقة

«علاقات عاطفية وفلوس كتيرة في انتظارك».. شوف حظك إيه من برجك

3 hours ago

327 🔥

«علاقات عاطفية وفلوس كتيرة في انتظارك».. شوف حظك إيه من برجك

"قمر.. انجي خوري.. دوللي شاهين".. فنانات بلا خطوط حمراء

3 hours ago

598 🔥

هل يغيب بسبب الإصابة؟ .. الأهلي يكشف موقف محمد الشناوي من مباراة فيتا كلوب

3 hours ago

94 🔥

هل يغيب بسبب الإصابة؟ .. الأهلي يكشف موقف محمد الشناوي من مباراة فيتا كلوب

حكاية مباراتين ولاعب أفقدت الجماهير ثقتها في باتشيكو

4 hours ago

29 🔥

حكاية مباراتين ولاعب أفقدت الجماهير ثقتها في باتشيكو

هل تتذكرونه.. هذا ما حدث لابو كونيه بعدما ترك الزمالك ؟

4 hours ago

41 🔥

هل تتذكرونه.. هذا ما حدث لابو كونيه بعدما ترك الزمالك ؟

تعليقات

إظهار جميع التعليقات