Opera News

Opera News App

(قصة)| "سائق شاحنة ركبت معه سيدة تحمل في يديها طفل وعندما أوقفهم رجل الشرطة".. اكتشف أمرًا خطيرًا لا يصدق

واقع
By واقع | self meida writer
Published 10 days ago - 1125 views

هناك الكثير ممن يسيرون في الطروقات يرتدون الأقنعة المزيفة, وتحمل تلك الأقنعة في ثناياه الكثير والكثير من الأسرار الخطيرة والتي لا تصدق, ومن الغريب والعجيب أن تجد اللذين يرتدون تلك الأقنعة يتعاملون مع الجميع والمجتمع بشكل طبيعي يثير الاشمئزاز, وفي أحداث قصتنا لهذا اليوم سوف نتحدث عن واحد من تلك الشخصيات التي ترتدي قناع مذهب ليغطي هذا الوجه المظلم والمخيف, فلنتابع معا أحداث قصتنا المثيرة.

أبراهيم: "صباح الخير يا معلم خميس".

خميس:" صباح العسل يسطي أبراهيم".

ابراهيم:" هل السيارة جاهزة وبها البضاعة المطلوبة يا معلم".

خميس:" نعم يا ولدي, كل شيء على ما يرام توكل على الله إلي وجهتك كالمعتاد حفظك الله من كل شر".

أبراهيم:" عشت يا معلم".

ثم أنطلق أبراهيم بتلك السيارة الضحمة التي تمتلئ بالبضاعة ليوصلها إلي مدينة ثانية غير مدينته, لقد كان أبراهيم يعمل في تلك المهنة منذ سنوات بعيدة وبسبب لسانه الجميل قد احبه الجميع وكون الكثير من الصداقات على طوال طريقة الذي دائما ما يتردد عليها بشكل يومي, لقد كان أبراهيم يبلغ العقد الرابع من عمره ولكنه مظهره يوحي وكأنه مازال ابن العشرين, لقد كان متزوج ولقد رزقه الله بثلاث أطفال في غاية الجمال, لقد كان أبراهيم رجل كما يقول الكتاب فكان قبل أن يذهب إلي بيته كان يذهب إلي بيت أمه وأبيه ويعطيهم مما أشتراه لبيته وأولاده, ودائما يسأل على والديه قبل أن يدخل بيت وعلى أبنائه وزوجته.

ولهذا كان أبراهيم مقور ومحبوب بين الجميع, وأثناء طريقه كان يركب معه العديد من الناس الذين يذهبون إلي نفس وجهته, فهو في النهاية لم يغير وجهته ولكنه كان شهم ودائما ما يوقف عربته من أجل أن يركب أحد ما معه, وذلك اليوم قد وجد أمرأة على جانب الطريق تحمل طفل في يديها, فوقف لها أبراهيم وعندما ركبت تلك السيدة قالت لها أنها مسافرة إلي أهلها في المدينة المقبلة وأن هذا الطفل الذي تحمله في يديها هو طفلها, فصمت إبراهيم طوال الطريق وتحاشي الحديث مع تكل السيدة.

وجاء رجل الشرطة يطلب من أبراهيم أوراقه فأخرجها أبراهيم وقال له على البضاعة التي يحملها معه وتفقدها رجل الشرطة, وسأل رجل الشرطة عن المرأة الذي كانت بجانب أبراهيم فقال له أبراهيم أنها سيدة قد وجدها بجانب الطريق وهو قد أركبه معه, فذهب رجل الشرطة إليها وحياه وطلب منها بكل أدب بطاقة هويته, فرتبكت السيدة وظهر عليه التوتر وبعدها ظلت تبحث في ثيابها على بطاقة هويته, فأخذت الكثير من الوقت فثار الشك بداخل رجل الشرطة, فقال لإبراهيم أتركب معك أي شخص لا تعرف هويته.

فصمت أبراهيم وهو لا يعلم بماذا يرد وتوجهت نظراته إلي المرأة, ولكنه في النهاية قد أخرجتها ويديها ترتعش وكأنها على وشك أن تقتل أحد لأول مرة في حياتها, فلما نظر رجل الشرطة إلي بطاقة التعريف علم من النظرة الأولى أنها مزورة وغير شريعة, وعلى الفور قام بأخذ السيدة إلي مخبر الشرطة ليكتشف من بصماتها أنه مطلوبة وتفر من العدالة منذ أكثر من عامين وهي ترتدي طوال هذا الوقت قناع ذهبي وشخصية أخرى غير شخصيته الحقيقة, فلم يصدق أبراهيم ما تراه عيناه ولا يصدق كيف صدق تكل المرأة وصدق أن الطفل التي تحمله معها هو طفلها بالرغم من أنها قد خطفتها من امه, هل يعقل أننا نتعامل مع الكثير من الوجوه الكاذبة في مجتمعنا ونحن لا نعلم عنهم شيئا؟....النهاية.

Content created and supplied by: واقع (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

مشهد في مسلسل "الطاووس" الذي يتناول قضية الفيرومونت .. يحصد مليون مشاهدة

13 minutes ago

4 🔥

مشهد في مسلسل

بعد 11 سنة من عرض الفيلم .. لن تصدق كيف أصبح شكل طارق عصام طفل "اللمبى 8 جيجا" بعد الريجيم

25 minutes ago

29 🔥

بعد 11 سنة من عرض الفيلم .. لن تصدق كيف أصبح شكل طارق عصام طفل

لن تصدق المهنة التي كانت تعمل فيها أيتن عامر واسمها وعمرها الحقيقي.. ومن هو زوجها وعدد أبنائها

32 minutes ago

80 🔥

لن تصدق المهنة التي كانت تعمل فيها أيتن عامر واسمها وعمرها الحقيقي.. ومن هو زوجها وعدد أبنائها

قصة.. أراد إصلاح منزل قديم وعندما قام العمال بالحفر تحت أرضية المرحاض اكتشفوا وجود شيئا مخبأ

55 minutes ago

52 🔥

قصة.. أراد إصلاح منزل قديم وعندما قام العمال بالحفر تحت أرضية المرحاض اكتشفوا وجود شيئا مخبأ

إن القرآن لم ينزل جملة واحدة فما هو المقصود بقوله"إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ" ؟

58 minutes ago

19 🔥

إن القرآن لم ينزل جملة واحدة فما هو المقصود بقوله

محمد رمضان: انتظروا مفاجأة اليوم الساعة السابعة مساء

1 hours ago

109 🔥

محمد رمضان: انتظروا مفاجأة اليوم الساعة السابعة مساء

أبرزهم مفاجأة.. 8 لاعبين يقتربون من الرحيل عن الزمالك بقرار من كارتيرون

1 hours ago

50 🔥

أبرزهم مفاجأة.. 8 لاعبين يقتربون من الرحيل عن الزمالك بقرار من كارتيرون

الاختيارالجزء الثاني .. ظهور الشهيد منسي وهشام عشماوي فى الحلقة الأولى (صور)

1 hours ago

0 🔥

الاختيارالجزء الثاني .. ظهور الشهيد منسي وهشام عشماوي فى الحلقة الأولى (صور)

أخبار سعيدة في الأهلي لـ"الشناوي وياسر" تُفرح موسيماني.. والجماهير "بشرة خير.. ويا مسهل"

2 hours ago

46 🔥

أخبار سعيدة في الأهلي لـ

كومبارس ضربه بالقلم.. حكاية أحمد زكي في فيلم البرئ

2 hours ago

56 🔥

كومبارس ضربه بالقلم.. حكاية أحمد زكي في فيلم البرئ

تعليقات