Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..ذهبت مع زوجتي التي تعمل طبيبة نفسية لعيادتها..وعندما سمعت كلام المرضى.. كنت في صدمة وبكيت بشدة

الطب النفسي مهنة مهمة جداً، اكتسبت سمعة سيئة بين الناس، ترهقنا ضغوطات الحياة وتشغلنا دوامة الحياة، وبدون ادراك نصبح تحت ضغط عصبي ونفسي شديد.


يجهل الكثير من الناس أن الضغط النفسي قد يسبب أمراض عضوية كبيرة وخطيرة، وتجد أن الأطباء النفسين أكثر الناس استماعا لمشاكل الناس، وتختلف الأسباب والنتيجة واحدة. 


تروي قصتنا اليوم عن شابة جميلة في أواخر العشرينات، تتسم بالذكاء الشديد واللباقة وسرعة البديهة، متزوجة من شاب في نفس عمرها، عرفته من أيام المدرسة. 


يعمل الزوج مهندس في إحدى الشركات الهندسية، وتعمل الشاب في قطاع الطب النفسي، ولديها عيادتها الخاصة، متميزة في عملها، وففي فترة صغيرة ذاع صيتها بين الناس.


يلاحظ الزوج علي زوجته تقلبات المزاج ففي يوم تعود سعيدة جداً ويوم آخر حزينة، وعندما يسألها عن السبب تخبره بأنها تسمع مشاكل الناس وقصصهم السعيدة والحزينة. 


فقرر الزوج أن يرافق زوجته يوم في عملها، ليفهم طبيعته ويسمع مشاكل المرضي في العيادة، وبالفعل ذهب معها في اليوم التالي، وبدأ المرضي بالتوافد علي العيادة. 


دخلت سيدة يبدو عليها الثراء، وبدأت تحكي قصتها للطبيبة، " أنا سيدة بخيلة جداً منذ صغري، كنت أدخر مصروفي دائما ولا أشتري أي شيء، وكبرت علي هذه الصفة إلي أن بات طبع لا أستطيع تغييره.


تزوجت ورزقت بطفلين، كنت محافظة جدا علي المال وكونت ثروة كبيرة، كبر أبنائي وأرادوا أن أساعدهم بمالي في زواجهم ومشاريعهم الخاصة، رفضت وبعدها هجرني أبنائي، وبعد وفاة زوجي أنا الآن أعيش وحيدة".


وبعدها دخل شاب علي الطبيبة ليحكي قصته التي دفعته لمحاولة الانتحار أكثر من مرة، فقال : " أحببت بنت الجيران من الصغر، وكبرنا والحب بيننا يزداد، ولكن المشكلة أنها ثرية وأنا فقير، وعندما تقدمت لوالدها رفضني. 


فقررت السفر إلى العاصمة، ومرت السنين وتخرجت من كلية مرموقة وألتحقت بوظيفة عالية بسبب اجتهادي، وبعدها بسنتين قابلتها في الشارع، واكتشفت الصدمة أنها متزوجة ولديها طفل، لم أستطع التحمل وحاولت الانتحار".


الزوج يسمع وهو في صدمة وذهول لدخوله في عالم معقد، بكي كثيرا شفقة واتعاظ ولم يكمل اليوم مع زوجته وعاد للمنزل، وعندما عادت زوجته أخبرته أنها مشاكل بسيطة لا تقارن بمشاكل مرضي آخرين. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات