Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. بعد زواج استمر 10 سنوات طلبت منه الطلاق وعندما سألها زوجها عن السبب كشفت له كارثة

كانت هيام، فتاة مجتهدة في دراستها الجامعية تخرجت بتقدير ممتاز مما جعلها ذلك تحصل على وظيفة جيدة بعد التخرج مباشرة.


التقت هيام، بزميل لها اسمه عبدالكريم، أحبها وأعجب بشخصيتها وهو في الغالب كان يبحث عن فتاة تعمل حتى تشترك معه في مصروفات البيت وتنفق معه من راتبها الشخصي. 

لكن حتى تقبل الزواج منه جعلها تحبه وتتعلق به وبالفعل أحبته ووثقت فيه ووافقت على الزواج منه، كانت امرأة مجتهدة تعرف كيف تدير أمور وماليات المنزل بكل سهولة. 


كانت تتمكن من التوفير في مصروفات البيت وتجعل هناك فائض كبير وكانت تضع كل راتبها في المنزل لأنه بيتها في الأول والأخر وبيتها أولى بالانفاق عليه. 

أصبح زوجها لا يعول هم أي شيء في المنزل ولا يهتم من الأساس بأن يسأل فهي لا تقصر في شيء أبدا وكانت تظن أنه يدخر المال من أجل أن يؤسس له ولأولادهم مشروع يؤمن لهم مستقبلهم. 


وفيه أحد الأيام ذهبت لاستخراج شهادة زواج جديدة لها ولزوجها حتى تضعها في الأوراق الرسمية لتطلب استلام شقة جديدة فاكتشفت أن هناك قسيمة زواج أخرى باسم زوجها. 

وهذا يدل على أن زوجها متزوج من امرأة أخرى ولم يخبرها، تركها تضع راتبها في المنزل وتفني وقتها في العمل حتى أصبح العمل هو أساس كل شيء لديها لدرجة أنها نسيت نفسها.


طلبت من زوجها الطلاق، الرجل شعر بالصدمة لماذا تطلب هيام الطلاق وليس هناك أي مشاكل بيننا لماذا تريد الانفصال عني؟ 

فكشفت له السر الذي لم يستطع أن يكشفه هو لها وخاف منها شعر بالكسوف والخجل أمامها ثم أخذ يلومها عن إهمالها فيه وعدم اعتنائها به وتفصيلها العمل عن كل شيء. 

لكنه في النهاية لم يصل إلى حل معها غير الطلاق الذي رغبت فيه لأنه القرار الوحيد الذي سوف يريحها من كل ذلك لقد شعرت أنه كسر الأمان وأصبحت تخاف على مستقبلها منه. 


Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات