Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..ذهبت لشراء فرخة من أجل طهيها وعندما عادت للمنزل وجدت بداخلها ما لا يتخيله أحد فعادت للمحل ثانية

تدور أحداث قصتنا اليوم حول تلك السيدة التي ترعى ثلاثة من الأبناء أيتام أب، بعد أن مات زوجها منذ سنوات وتركها وحيدة معهم في هذه الحياة، وتعيش هذه الأسرة في ضيق من الحال.

بدأت أحداث القصة عندما أخبرها أحد أبنائها أنه يشتهي الدجاج، وطلب منها أن تحضر لهم الدجاج على الغداء، فلم تتمكن الأم من تجاهل طلب ابنها الصغير، وحاولت أن تجمع ما معها من أموال حتى جمعت ثمن الدجاجة وقررت الذهاب إلى السوق لشرائها.

ذهبت الأم إلى بائع الدجاج، وطلبت منه أن يجهزها لها وبالفعل فعل ذلك وأخذتها وعادت إلى منزلها لطهيها، ولكنها عندما أخرجت الفرخة من الكيس وبدأت في غسلها قبل الطهي، وجدت بداخلها ما لا يتخيله أحد، فقد كان مفاجأة غريبة لها.

لقد وجدت خاتم كبير من الذهب بداخل الفرخة، وعندما رآه أطفالها فرحوا كثيرًا به، وأخبروا والدتهم أن تذهب به فورًا إلى الصائغ، وتقوم ببيعه ويحصلون على ثمنه ليساعدهم على المعيشة، خاصة أن حالتهم المادية ليست جيدة.

رفضت الأم كلام أبنائها، وأخبرتهم أن هذا الخاتم له صاحب بالتأكيد وربما هو يبحث عنه ويحتاجه الآن، فهو ليس من حقهم طالما لم يحاولوا الوصول إلى صاحبه، فمن الأمانة أن ترده لصاحب محل الدجاج وهو يبحث عن صاحبه.

عادت إلى الرجل وأخبرته عن الخاتم الذي وجدته بداخل الفرخة، وطلبت أن يتركه عنده حتى يأتي صاحبه للبحث عنه ويأخذه، فابتسم الرجل من أمانة هذه السيدة التي برغم حاجتها الشديدة ولكنها لم تأخذ الخاتم الذهب.

ثم أخبرها أن هذا الخاتم من حقها، فهو صاحبه وقد وضعه بداخل الفرخة لأنه يعرف وضعها ووضع أطفالها المادي، وأراد أن يقدم لها المساعدة دون أن تعرف حتى لا ترفض ذلك، وأصر الرجل حتى قبلت السيدة بأخذ الخاتم.

وفي هذه الأثناء كان هناك رجل ثري يقف أمام المحل وسمع حوار البائع والسيدة، فقرر أن يخصص لها راتب شهري يعينها على الحياة وتربية أبنائها، وكان ذلك جزاء لأمانتها وصدقها رغم شدة حاجتها للمال.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات