Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) دفنوا زوجته في قبرٍ غير معلومٍ له لهذا السبب

سمعنا عن مجنون ليلى وكثير عزة وروميو وجولييت، ومرت الأيام وتناقل الرواة في قريتي حكاية ماهر وجميلة؛ اللذين كانا أوفر حظًا بزواجهما واستقرار أحوالهما لفترةٍ طويلة. وكان ماهر مسؤولًا عن تنظيف المقابر وكانت جميلة تعمل في تقديم خدمات تنظيف المنازل والسلالم وهكذا أمور.

فجأة ماتت جميلة في أول أيام شهر رمضان الفضيل بعد صلاة الفجر، فجن جنون ماهر الذي لم يصدق أن جميلة ماتت وتركته. ويبدو أن ماهر كان مريضًا نفسيًا ومرضه كان من أمراض التعلق الشديد بمن يحب، لذلك تفاجأ بعض أهل القرية به يستخرج جثة زوجته بعد دفنها. وكلما تدخل أهل جميلة ودفنوها أعاد وفتح عليها القبر. ولما سألوه عن السبب يقول إنه يريد أن يرى وجهها ولا يطيق وجود حائل بينه وبينها دون أن يراها.

وظل الرجل يفتح قبر زوجته على مدار ثلاثة أيام؛ حتى قرر أعمام جميلة أن يدفنوها في قبرٍ لا يعرفه. وكان السبب في لجوئهم إلى ذلك الأمر هو أن يتأكدوا من عدم وصول ماهر إليه وتأكدهم من أنه لن يتمكن فتحه في المستقبل. فللميت حرمة، لكن ماهر أعماه هواه حتى غفل عن حق زوجته في الدفن والحرمة التي تستحقها عند الدفن.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات