Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..أبي زوجني من ثري عجوز وعندما ذهبت معه لداره كانت المفاجأة التي جعلتني أعشقه

كنت في الخامسة عشرة من عمري عندما نزل هذا الثري العربي الي القرية ليبحث عن عروس لنفسه، وفي هذا اليوم دخلت الي بيتي كالعادة بعد يوم طويل من الدراسة في المدرسة، فوجدت رجل كبير في السن جالساً مع أبي فلم اعيره اي انتباه، ودخلت غرفتي مباشرة.

وبعد دقائق قليلة نادي علي أبي وطلب مني المجيء لمقابلة الشيخ العجوز، وعندما سألته عن السبب لم يرد علي، فذهبت وانا مستغربة الأمر وسلمت علي الرجل وبقيت لمدة دقائق ثم انصرفت مسرعة وقلبي ينبض بسرعة يحدثني أن هناك سر يخفيه أبي.

ومضت الساعات وانصرف الشيخ العجوز وبينما نتناول العشاء علي الطاولة قال لي والدي" ستتركين المدرسة وتتزوجي قريباً"، فقالت والرعب يتملكني" لماذا يا أبي ومن هو؟!"، فقال" الشيخ العجوز الذي قابلتيه اليوم"، وعندما سمعت هذه الكلمات تركت الطعام وذهبت إلى غرفتي باكية والحياة امامي مظلمة.

تبعني والدي والدموع في عينه وقال " سامحيني يا ابنتي فأنا أصبحت مريض لا اقوي علي العمل وأخوتك مازالوا صغار يحتاجون إلى المال والرعاية"، وهنا لاول مرة أحسست بضعف والدي وقررت أن انصاع لرغبة أبي واتزوج من الشيخ العجوز.

وبالفعل تزوجتني الثري العربي وذهبت معه الي داره والقلق يعصرني من الداخل، ولكنه منذ اللحظة الأولى كان يعاملني بلطف واحترام، وفي يوم من الأيام وجدته يدخل علي مبتسماً وفي يديه حقيبة كبيرة، وعندما سألته أخبرني انها كتب وملابس المدرسة فهو يريدني أن استكمل دراستي، وهنا طرت من الفرحة وجدتني احضنه وأشكره بشدة.

ومرت الأيام وبدأت أحس أنني أحبه حتي جاء هذا اليوم الذي سقط فيه فريسة للمرض، وبينما هو في سكرات الموت أخبرني أنه تزوجني لأنني أشبه زوجته المتوفاة، ولم يستطيع أن يعاملها كزوجة بسبب ذلك فكان دائما يراها كابنة له، وحتي يضمن لها حياة كريمة قد كتب لها كل أملاكه.

مات الشيخ العجوز وورثت كل أملاكه وأصبحت من الأثرياء، فكان أول قرار لي أن أرسل في إحضار أبي واخوتي للعيش معي ولينعموا بحياة كريمة، ووزعت معظم المال علي الفقراء والمساكين والأسر المحتاجة حتي لا يضطروا أن يعيشوا نفس ظروف حياتي.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات