Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) دهس طفلًا بسيارته فلما نزل ورآه كانت الصدمة

تشاجر الزوج مع زوجته في الصباح بسبب مشاهدته "فيديو كليب" وصفته الزوجة بغير المناسب لرجلٍ في مثل سنه، وبعدما انتقدت الزوجة تصرف زوجها ووصفته بالمراهق احتد عليها الزوج وحملها المسؤولية عن أي خللٍ سلوكي في شخصيته وأخبرها أنها لو كانت تقوم بواجباتها تجاهه لما تركت له فرصة لمشاهدة مثل هذه الفيديوهات. علا صوت الزوجين وانفعلا وانسحب الزوج كعادته وخرج بسيارته دون أن يحدد ماهية وجهته.

لم يكتف الزوج بارتكاب خطأ قيادة السيارة وهو غاضب، لكنه اتصل بأحد أصدقائه وظل يحكي معه عما حدث ويطلب منه أن يدبر له مكانًا يسكن فيه بعيدًا عن زوجته التي تتصيد له الأخطاء وتحاسبه على كل صغيرةٍ وكبيرة رغم تقصيرها الشديد معه. وأثناء المكالمة دهس الرجل طفلًا كان يمر في الشارع وكان ذلك لأنه حاول أن يهدي السرعة ليسمح للطفل بالمرور لكنه بدلًا من خفض السرعة زادها فكان الحادث الذي لم يضعه الزوج في الحسبان. عندها شعر الزوج بانقباضٍ في صدره وبدأ قلبه يؤلمه ونزل ليرى من أصابه ويدعو الله ألا يكون المصاب قد فارق الحياة، فإذا به يرى طفلًا صغيرًا ملقى على الأرض ومخضب بالدماء ويبدو أنه مصاب إصابات بالغة في الوجه فلما نظر إلى وجهه وجده الابن الوحيد لشقيقه الأكبر الذي رزقه الله إياه بعدما بلغ من العمر مبلغًا وبعد إجراءات عمليات حقن مجهري لزوجته أكثر من مرة.

ضاقت الدنيا في عيني الرجل وبدأ يتوسل المارة باستعجال الإسعاف الذي حضر بعد دقائق وحمل الطفل إلى المستشفى وبعد ساعاتٍ عصيبةٍ من محاولات الإنقاذ والعلاج عاد الطفل إلى وعيه وحمد الجميع الله على سلامته. وبعد عودته إلى منزله، نظر إلى زوجته وقال لها كفانا شدًا وجذبًا ولنقي أنفسنا من شرورها ونوفر لأولادنا وأولاد الناس حياةً آمنة ومستقرة.

Content created and supplied by: Muhammad_Yusuf174 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات