Opera News

Opera News App

(قصة) لم تحصل على الدرجة النهائية فجلست في البرد القارس خوفاً من عقاب والدها فكانت نهايتها أليمة

سميةخالد
By سميةخالد | self meida writer
Published 5 days ago - 118 views

لا يخفى على أحد منا أن الخوف من العقاب قد يدفعك إلى التحمل الكثير من الأشياء، بل ربما قد يدفعك إلى فقد حياتك، َخاصة الأطفال، الذين لا يدركون ما يفعلون عند خوفهم من العقاب ، وهذا ما حدث ما بطلة قصتنا اليوم "جوان أحمد " تبلغ من العمر 8 أعوام، توفيت والدتها عندما كانت جوان بعمر الثلاث سنوات، فلذلك لم يتزوج والدها أحمد، حتى يقوم على رعايتها، وتربيتها، لكن احمد والد الطفلة جوان كان عصبي، ولذلك كانت تخاف جوان منه بشدة، ومرت الأيام، و التحقت جوان بالروضة، كانت سعيدة بشدة، فهي تريد أن تتعلم ، وقضت وقتا ممتعا بالروضة وعندما تعود تقوم بعمل الواجب، برفقة والدها أحمد.

وكان يصطحبها يوم الجمعة للخروج من التنزة، كانت تحبه بشدة، لكنها تخاف منه عندما يبدو عصبياً، وفي أحد الأيام كانت جوان تعمل الواجب وكان والداها احمد ينظف المنزل ويمسك بيده عصا المكنسة، وأثناء تنظيفه لاحظ أن جوان تلعب، ولا تقوم بعمل الواجب، فقال لها علي سبيل المزحة إذا لم تقومي بعمل الواجب سوف اضربك بالمكنسة، ويسبب لك هذا ألماً شديداً سوف تبكين بشدة، و سوف اعاقبك اذا اخطأتي لكن جوان أخذت كلام والداها على محمل الجد، وصارت منذ ذلك اليوم، وهي تخشى منه بشدة، و تسمع وتنفذ كل كلمة يقولها.

لاحظ أحمد أن ابنته تسمع كلامه وتنفذ طلباته مهما كانت صعبه عليها، لكنه لم يبدي اي اهتمام، وقال طفله مطيعة،على الرغم من أن أحمد شخصية حنونه ولطيفة بشدة، وقد غفل علي أن يوضح لطفلته جوان أن كلامه هذا على سبيل المزحة، فالاطفال يأخذون الكلام على محمل الجد، عندما يتعلق الكلام بالضرب، ومرت الايام، في الصباح تذهب جوان إلى الروضة والداها إلى العمل، وبعد الظهيرة تعود مع والدها إلى المنزل، و يتناولون الطعام، وفي المساء تجلس جوان مع والداها وتقوم بعمل الواجب.

الطفلة جوان وهي تجلس برفقة والدها يبدوا عليها الهدوء، لكنها من الداخل، تكون خائفة بشدة، من أن تخطئ، ويعاقبها بضربها بالمكنسة، ومرت الايام، وتفوقت الطفلة جوان وحصلت على المركز الأول في اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول، وقام أحمد بتحضير حفلاً كبيراً لها، ودعي الجيران والأهل، واحتفلوا، فرحت جوان بشدة، وشكرت والداها على الحفلة، ورغم أن فعل احمد بالقيام بالحفله يبدو من ظاهره انه يحب طفلته بشدة، لكن كل ذلك لم يطمئنها، أن والداها احمد لن يؤذيها، وبعد انتهاء الحفلة، قال أحمد لطفلته جوان "انتي متفوقة لكونك حصلتي على العلامة النهائية، وأراد احمد أن يمزح معها، وقال لها لو نقصت علاماتك النهائية في الاختبار سوف اعاقبك بعصا المكنسة " ودعت جوان والدها وهي خائفة من كلامه، وذهبت إلى غرفتها فوجدت الألعاب والحلوى التي تفضلها، فنسيت حزنها، وفرحت بشدة، ونامت سعيدة.

استيقظت جوان على رائحة الكعك بالشكولاته التي تفضلها، فقد قام والداها باعدادها لها لأنه يعلم أن طفلته جوان تحبها بشدة، كان أحمد يفعل كل ذلك حتى يعوض جوان عند فقدانها والدتها، وهكذا طول فترة العطلة المدرسية كان أحمد مستمر في تحضير المفاجآت لطفلته، وتحضير لها الأطعمة التي تفضلها، و يذهبون للتنزه، لكن كل ذلك لم يذهب مخاوفها تجاه والدها، ومرت الأيام، وانتهت العطلة المدرسية للفصل الدراسي الأول، وعادت جوان للروضة، وفي أحد الأيام كان لدي جوان اختبار في مادة الرياضيات، ولم تحصل جوان كعادتها على الدرجة النهائية، فتوترت جوان بشدة عندما رأت علاماتها الناقصة في مادة الرياضيات.

لاحظت معلمتها توترها، فلذلك بعد انتهاء الحصة، طلبت حضورها إلى مكتبها، فجاءت إليها جوان وهيا تبكي، وعندما سألتها معلمتها عن سبب بكائها، فاخبرتها جوان ببراءه أن والداها سوف يعاقبها ويضربها، بعصا المكنسة، لأنها لم تحصل علي العلامة النهائية في الاختبار، لم تصدق المعلمة ما قالته جوان، فمن المعروف ان احمد يحب طفلته، فأرادت المعلمة أن تتأكد مما تقوله جوان، وبالفعل طمأنت المعلمة جوان وأن والداها يمزح معها ومن المستحيل أن يفعل ذلك بها، فهي طفله ذكية ومتفوقة.


وبعد أن غادرت جوان مكتب المعلمة إلى فصلها الدراسي، هاتفت والد جوان، وأخبرته بما قالته جوان، اندهش أحمد مما سمع، وأكد للمعلمه أنه لم يمد يده عليها ابداً، فكيف لها أن تقول ذلك، حينها علمت المعلمه أنه يوجد سوء تفاهم، فلذلك طلبت حضور أحمد، الذي حضر مسرعا يريد معرفة لماذا تقول ابنته ذلك، وعندما سألت المعلمة جوان عند سبب قولها ذلك، لم تتكلم فتعهد احمد بأنه لن يفعل لها شئ، فقالت له ببراءة هل تتذكر اليوم الذي كنت تنظف فيه المنزل، وكنت اقوم بعمل الواجب وقلت لي إن لم تقومي بعمل الواجب سوف اعاقبك بالضرب بعصا المقشة، وأيضا يوم الحفلة أخبرتني أن لم أحصل على العلامة النهائية سوق تعاقبني بعصا المكسنة، لم يتذكر أحمد أنه قال ذلك لطفلته، فالصدمه التي هو فيها، جعلته ينسى كل شئ، ولما لا فقد ضحى بكل شئ لأجل طفلته، لم يتزوج، وأصبح يعمل فترة فقد بعد أن كان يعمل فترتين، وترك هواياته الا وهي السباحة، وكرة القدم، كل ذلك، حتى يتفرغ لطفلته.

وبعد مناقشات طويلة بين الطفلة وأحمد، تذكر، واخبرها بعفوية أنه كان يمزح معها، وأخبر المعلمة بكل شئ، فشرحت للطفلة جوان، واخذها احمد وغادر، وذهبوا إلى الملاهي فرحت جوان بشدة، لكنها كانت خائفة ماذا سيفعل بها والداها عندما تعود للمنزل، يكونوا بمفردهم، وكان قلقها ظاهراً عليها، وعادوا في المساء، وكان الجو بادر بشدة، فنزلت جوان، أمام المنزل وذهب أحمد بالسيارة ليضعها في المكان الخاص بها، فانتهزت جوان الفرصة.

واختبأت خلف أحد الأشجار الموجود في حديقة المنزل، وقالت لابد أن ابي سيعاقبني لكوني لم أحصل على الدرجة النهائية، فلذلك سوف اختبئ وعندما عاد أحمد للمنزل، نادي عليها فلم يرد عليه أحد، فذهب إلى غرفتها، لكنه لم يجد، وفتش عنها في جميع أنحاء المنزل، لكن لم يوجد لها أثر، جن جنون احمد، وذهب مسرعاً يبحث عن طفلته جوان، وهي يبكي بشدة، ويلوم نفسه أنه ما كان ينبغي عليه فعل ذلك، وفي الجانب الاخر، شعرت جوان بالبرد، يكسر عظامها، وأرادت أن تذهب للمنزل لكنها خافت من والدها، ففضلت البقاء في البرد القارس، وبعد مرور فترة من الوقت، لم تشعر جوان بأي شئ، واغمى عليها.

اما احمد فصار يبحث عنها طوال الليل، حتى جاء الصباح، فعاد إلى منزله، يبكي بشدة، واثناء مروره بحديقة المنزل، لمح شئ على الأرض، وعندما ذهب يستطلع الأمر وجدها طفلته، وفي حاله شيء، فقد ارتفعت درجة حرارتها، تعاني من نزلة برد شديدة، ذهب احمد علي الفور بطفلته إلى المستشفى، وهناك أخبره الطبيب أنها تعاني من ارتفاع درجة حرارة ونزلة برد، وأنه لو تأخر لقليل من الوقت كان من الممكن أن يفقدها ، وينبغي أن تكون تحت العناية لمدة 48 ساعة، انتظر احمد كل هذه المدة، وبعد أن انقضت،المده وسمح له بالزيارة دخل إلي طفلته وحضنها بشدة واخبرها أنه كان يمزح معها، ولن يفعل بها ذلك، واخذ عهد على نفسه بعدم ضربه لها، اطمأنت جوان لأحمد بعد أن تعهد لها.


ومنذ ذلك الحين وأحمد وطفلته يعيشان في سعادة، ولذلك يوجه احمد رساله الى الآباء والأمهات، لا ينبغي عليكم أن تمزحوا مع أطفالكم بشأن العقاب، فهم يخافون منه بشده، ولا ينبغي عليكم أن ترتكبوا الخطأ الذي ارتكبته، ولا تقعوا فيما وقعت فيه من خطأ فادح كاد أن يتسبب في أن أفقد طفلتي، ولقد تعلمت الدرس جيدا، الفائدة من القصة؛ الأطفال لا يعرفون أن يفرقوا بين الجد، والمزاح، فلذلك لا تمزح معهم بشأن العقاب، وفي النهاية اتمني لكم قراءة ممتعة، واتمنى ان تنال القصة اعجابكم، وشكرا لكم. 

Content created and supplied by: سميةخالد (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

4 حبات مفعولها كالسحر في تخسيس الكرش وإزالة الأفخاذ في 3 أيام

3 hours ago

722 🔥

4 حبات مفعولها كالسحر في تخسيس الكرش وإزالة الأفخاذ في 3 أيام

"إن كنت مديون".. هذا الدعاء إن داومت عليه بإخلاص سيوفقك الله على سداد دينك وإن كان مثل الجبل

3 hours ago

48 🔥

ورد عن النبي "صل ركعتين واقرأ هذا الدعاء موقنا بالإجابة يستجيب الله لك"

3 hours ago

25 🔥

ورد عن النبي

"رأي" أمير مرتضى يقدم هدية العمر للأهلي..وجماهير الزمالك الخاسر الأول

3 hours ago

12 🔥

هذا أعظم ما دعا به النبي محمد.. "يجمع لك السعادة في الدنيا والآخرة"

6 hours ago

190 🔥

هذا أعظم ما دعا به النبي محمد..

الخطيب يصدم جماهير الأهلي بهذا القرار غير المتوقع

7 hours ago

66 🔥

الخطيب يصدم جماهير الأهلي بهذا القرار غير المتوقع

"رأي"لم يجرؤ أحد على الحديث معه في عهد مرتضى..قناة الزمالك تفاجىء الجميع بالجنايني.وهذا موقف الجمهور

7 hours ago

190 🔥

"تحليل" من داخل مران الزمالك.. عبد الشافي يفاجئ الجميع.. أبشروا قبل موقعة رادس

8 hours ago

43 🔥

الأرصاد تعلنها: أمطار تضرب هذه المناطق غدًا.. والطقس شديد البرودة بداية من المساء

14 hours ago

2859 🔥

الأرصاد تعلنها: أمطار تضرب هذه المناطق غدًا.. والطقس شديد البرودة بداية من المساء

كورونا يضرب وسط المشاهير.. إعلامية شهيرة: أمي بين ايد ربنا.. وفنان يطلب الدعاء وإصابة مدرب ولاعب كرة

1 days ago

462 🔥

كورونا يضرب وسط المشاهير.. إعلامية شهيرة: أمي بين ايد ربنا.. وفنان يطلب الدعاء وإصابة مدرب ولاعب كرة

تعليقات