Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..غرقت شقيقتها التوأم فانتحلت شخصيتها وتزوجت خطيبها وفي ليلة الزفاف حدث شيء لم يكن في الحسبان

في ليلة كانت الأكثر سعادة في حياة نوال عندما خطبت لزميله علاء في العمل، وبالرغم ان الجميع كانوا سعداء إلا شقيقتها التوأم سعاد كانت متضايقة ومنطوية في زواية بمفردها، فاختها ستتزوج وتهرب من تحكم والديها فيها بينما ستظل تعاني لوحدها قسوة امها وأبيها.

ومع مرور كل يوم في علاقة نوال بخطيبها علاء كانت الغيرة تدب في قلبها خاصة انها كانت تعلم كل صغيرة وكبيرة في علاقتهما حتي أدق التفاصيل، وفي يوم من الايام كانت سعاد ونوال يتنزهان في رحلة علي الشاطئ بمفردهما، فأرادت نوال النزول الي البحر وطال غيابها مما أصيبت سعاد بالقلق عليها فهي تعلم أن أختها ليست بارعة في السباحة.

قررت سعاد نزول البحر للاطمئنان على أختها فلم تجد لها أثر فعادت الي الشاطئ تبكي وتفكر في هذه المصيبة التي اصابتها، وهنا وسوس لها الشيطان أن تستغل الموقف فقررت أن تنتحل شخصية أختها وتخبر الجميع انها نوال، وبالفعل ذهبت الي بيتها وأخبرت الجميع أن من ماتت هي سعاد.

وبعد جهود كبيرة استطاعت الشرطة انتشال جثمان نوال ودفنها بينما الجميع يظن أنها سعاد، وبدأت سعاد في تنفيذ الجزء الثاني من خطتها فبدأت تتواصل مع علاء وتتقرب إليه مستغلة كل المعلومات التي عرفتها عنه من أختها نوال، واستطاعت أن تخدعه هو الآخر حتي حانت ليلة الزفاف وانكشف المستور دون قصد منها.

وذلك عندما غادر الجميع وأصبح العروسين وحيدين، وقدم علاء الفاكهة لسعاد وبدأ تلتهما من الجوع وهنا نظر إليها علاء باستغراب وقال لها " أليس لديك حساسية من اكل الموز طوال حياتك فقد اخبرتيني بذلك وطوال فترة خطوبتنا لم تتناولي الموز أبدا لهذا السبب، وطالما اخبرتيني أن اختك سعاد تستخوذ على الموز ".

وهنا ارتبكت سعاد بشدة وأخذت تبرر هذا الموقف انها شفيت من هذه الحساسية، فارداد علاء أن يختبرها فسألها عن أكثر حدث مؤلم أثر في حياته، فلم تستطيع الإجابة وأخذت تتعلثم وتبكي وهنا تأكد علاء أن زوجته ليست نوال بل سعاد، فأخذ يضيق عليها الخناق حتي اعترفت له بكل شيء بداية من غرق نوال وحتى انتحال شخصيتها كما أصابه بالصدمة والدهشة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات