Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أراد تحنيط زوجته بعد وفاتها فاعترض الابن وكانت الصدمة

سافر الزوج إلى عمله في الخارج وترك زوجته من خلفه مع ابنهما الوحيد، لكن الزوجة لم تكف عن مطالبته بالاستقرار إما بالعيش معهما على أرض الوطن أو بالسماح لهما بالسفر إليه. وبالفعل، وافق الزوج على استقدام ابنه وزوجته إلى الدولة الاوروبية التي يعمل بها. مرت الأيام واستقرت الأسرة في المهجر، وانتظمت حياة الجميع شيئًا فشيئًا ومرت السنين وكبر الابن وانتظمت الزوجة في عملها في إحدى الشركات العاملة في مجال الطاقة. وكما ابتسمت الحياة للأسرة أعوامًا بالصحبة الطيبة والحياة المستقرة، بدأ الحزن يحجز مكانه في تلك الأسرة الصغيرة بوفاة الزوجة المفاجئة.

كانت صدمة فقدان الأم كبيرة جدًا على الأب، ولم يستطع أن ينجز المهمة الأخيرة بتجهيز الزوجة ودفنها بالشكل الطبيعي من شدة تعلقه بزوجته فراح يفكر في تحنيط الجثمان. لم يكن الابن الوحيد راضيًا عن تأخير الدفن ونصح أباه بأن يعجل لأن إكرام الميت دفنه.

انهار الأب وتوسل لابنه أن يسمح له بتحنيط جثمان زوجته، لكن الابن اعترض عليه بشدة وأصر على اتباع السنة وعدم العدول عنها ونصح أباه بالصبر. لكن الأب لم يستجب لنصائح ابنه وأصر على تحنيط زوجته. عندها أبلغ الابن الشرطة وطلب منهم التدخل لتمكينه من دفن أمه. وعندما حضرت الشرطة وأدرك الأب أن ابنه هو من أبلغ عنه ألقى بنفسه من شرفة المنزل وانتحر. وكانت صدمة قاسية للابن الذي لم يستطع أن يوافق أباه في خطته واستجاب لصوت ضميره. كانت صدمة شديدة لكن الابن كان أشد صبرًا وجلدًا من والده. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات