Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. وضعت السم في المكرونة لزوجها بعدما أهان كرامتها ثم اكتشفت سرا جعلها من الأثرياء

كان حمدي، يعتاد السفر بين القاهرة وأسيوط من أجل العمل وكانت فرص العمل في قريته بأسيوط قليلة جدا وذلك ما جعله يسافر بحثا عن لقمة العيش. 


تزوج حمدي، من امرأة كانت متزوجة من قبل ولكن لم يعيش زوجها طويلا فقد مات مبكراً وتركها هي ولديها طفل تربيه لكنها لم تكن تعرف عنه أي شئ غير أنه له أقارب يعيشون في الإسكندرية لكنها لم تراهم من قبل. 

عندما تعرف عليها حمدي، عرض عليها الزواج فوافقت من أجل أن تعيش مع رجل تبحث معه عن الستر والعفة والحماية ويملأ عليها حياتها. 


كان حمدي، في البداية يعاملها معاملة طيبة وكانوا سعداء لكن خالته كانت تكرهها وتريده أن يطلقها لكي تزوجه ابنتها وكانت تتصل به كثيراً حتى تدفعه على تطليقها. 

تغيرت طريقة تعامل حمدي، مع زوجته وكلما عاد من القاهرة إلى أسيوط بعد كل سفر يستمر في اهانتها لكنها في كل مرة كانت تحاول أن تتحمل ذلك العناء من أجل أن تعيش ولا توصم بالعار. 

لكن زادت اهانتها وزاد حمدي في معاملته السيئة لها، مما دفعها إلى وضع السم له في المكرونة أثناء الغذاء، ثم حدثت له مشكلة كبيرة وانتقل إلى المستشفى لكنه لم يمت. 

استمر فترة في المستشفى ثم عاد وجدها تركت له المنزل وعادت تعيش في منزلها اعترفت له أنها حاولت قتله وفشلت بعدما اهانها وكسر نفسها ولما عرف ذلك طلقها. 


تزوج حمدي بعد طلاقه من ابنة خالته، وعاشت طليقته في بيتها القديم وفي أحد الأيام كانت تجلس أمام المنزل وهي تبيع الخضار وهناك شخص لا تعرفه يسأل عنها. 

اكتشفت أن زوجها الذي توفى ترك لها ثروة كبيرة في الإسكندرية كلها مسجلة باسم أبنها وسرعان ما تركت أسيوط وذهبت إلى الإسكندرية لتستلم هذا الميراث لأنها الواصي على أبنها. 


أخذت الثروة وأصبحت امرأة غنية ولما عرف حمدي هذه الأخبار شعر بالندم على ما فعله معها. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات