Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. بعد سفرى إلى الخارج.. أخبرونى أن زوجتى انتحرت.. وكانت الكارثة عندما علمت أن اخى هو السبب

بدأت القصه عندما ذهبت إلى مقابله عمل فى احدى الشركات ، وهناك تعرفت على إحدى الفتيات التى جاءت أيضا من أجل التعيين فى نفس الشركه .

وكان الحظ جيدا ، عندما تم عملنا معا فى نفس القسم ، وربما كان الحظ يرسم لى سيناريو اخر فى حياتى ، حيث منذ اليوم الأول فى العمل بدأت علامات الاعجاب المتبادل تنمو بيننا .

ولذلك لم يمر سوى وقت قصير ، واصبح الارتباط أمر حتمى ، بعدما تأكدنا أن وثاق الحب بيننا أصبح قوى ، وبالفعل ذهبت إلى منزل الفتاه ، وطلبت يدها للزواج ، وتمت الأمور كلها سريعا ، وكان كل شئ يسير كما تمنيت ، بدون أى تعقيدات أو عقبات .

وبعد ثلاثه شهور فقط تزوجنا ، وبدأت حياتى الزوجيه وبدأت معها أجمل أيام العمر ، فقد كانت زوجتى هى الملاك الذى كنت احلم به دوما .

ومرت الايام فى سعاده واستقرار ، وبعد خمس شهور فقط أخبرتنى زوجتى اجمل الاخبار عندما علمت أنها حامل فى تؤم .

وكانت تمر الايام وسعادتنا وأحلامنا تكبر يوم بعد يوم ، وكنت كل ليله اجلس مع زوجتى نفكر فى مستقبل الاطفال ونرسم سيناريو حياتهم .

ومر الوقت وانجبت زوجتى ولد وبنت ، كانوا هم كل حياتنا ، ومع قدوم الاطفال أصبحت الاحلام حقيقه ، وأصبحت الحياه أكثر جمالا .

ولكن يبدو أن القدر كان يحمل لى فى روايه مختلفه ، حيث بعد مرور عام من ولاده زوجتى ، اخذت زوجتى والاطفال وذهبنا إلى نزهه فى إحدى الاماكن .

وأثناء عودتنا الى المنزل ، تعرضنا إلى حادث ضخم بالسياره ، حيث انقلبت السياره عده قلبات على الطريق ، وعلى إثر ذلك توفى الطفلين !!

وكانت زوجتى حالتها الصحيه خطيره ، وبالرغم من أن اصابتى كانت طفيفه ، ولكن كان قلبي محطم بسبب فقدان اغلى ما املك .

وبعد مرور ثلاثه ايام ، استفاقت زوجتى وعاد لها الوعى ، وكانت أول كلماتها اين أبنائي ، وعندما علمت ماحدث دخلت فى حاله صرع شديده ، وتدهورت حالتها النفسيه كثيرا .

وحاولنا كثيرا معها أن تعود إلى حالتها ، ولكن كان أثر الصدمه شديد للغايه ، ولذلك كانت تتابع مع الأطباء النفسيين .

ومرت الايام وانا احاول على قدر الإمكان علاج زوجتى ، حتى تستعيد حياتها مره اخرى ، ولكن طالت فتره العلاج كثيرا .

وفى يوم من الايام اخبرنى رئيسي فى العمل أننى سوف اذهب الى مهمه عمل خارجيه ، ولابد أن أن انفذ المهمه على الفور .

وبالفعل كان لابد من السفر ولا يوجد مفر اخر ، وبسبب حاله زوجتى الغير مستقره ، اضطررت أن انقلها للسكن مع والدتى واخى الصغير الذى كان طالب فى كليه الصيدليه فى ذلك الوقت .

وبعدما أطمئن قلبي عليها لتواجدها مع عائلتى سافرت مباشره ، وكنت اتواصل معهم يوميا للاطمئنان عليها .

ومرت الايام هذا الوضع ، واستطاعت تحقيق نجاحات كبيره فى مهمه العمل ، وبسبب النجاح الذى حققته تمت مكافأتى بمبلغ كبير من المال ، ولكن كانت العقبه الوحيده امامى ، أن الشركه تمسكت بى لفتره اخرى فى الخارج .

وطالت مده السفر كثيرا ، وفى يوم من الايام اتصل بى اخى وقال إن هناك طبيب نفسي يمتلك علاج جيد لزوجتى ، ولكنه يحتاج إلى مبلغ كبير من المال .

وعلى الفور ارسلت المال إلى اخى من أجل علاجها ، وكان بالفعل مبلغ كبير للغايه ، ولكن كان كل همى فى ذلك الوقت هو عوده زوجتى إلى حياتها الطبيعيه .

وبعد مرور يومين اتصلت بى والدتى لتخبرنى اسوء الاخبار ، حيث قالت إن زوجتى توفيت أثر قيامها بالانتحار فى غرفتها !!

كانت صدمه مدويه وشعرت اننى فقدت كل مااملك فى هذه الحياه ، وكان القدر لم يكتفى بوفاه اطفالى ، فذهبت زوجتى هى الأخرى .

عدت على الفور ، وحضرت جنازه زوجتى والحزن يقتلنى من الداخل ، وبعدما انتهت الجنازه ، كان كل همى معرفه ماذا حدث .

ولذلك اخذت مسار اخر فى البحث التقليدى ، وبدأت سؤال الأطباء المعالجين لزوجتى ، وكان رأي الجميع انه من الصعب أن تنتحر زوجتى ، ولكن يبقى الأمر واردا نظرا لحالتها النفسيه .

ولكن أثناء البحث ، عثرت على مبلغ كبير من المال فى غرفه اخى ، بالرغم من أننى عندما سئلته من قبل قال إنه دفع المال فى علاج زوجتى .

ولذلك بدأ الشك يسيطر على عقلي ، وبدأت البحث خلف اخى ، وكانت الصدمه مدويه فى النهايه ، عندما علمت أن اخى هو من دفعها للانتحار ، عندما استغل مرضها النفسي ، وقال لها انها عندما تموت سوف تقابل أطفالها سريعا .

وكانت خطته هو التخلص منها ، والاستحواذ على المال الذى ارسلته له ، ولكن كشفت خطته ، واخبرت الشرطه بما حدث ، وتم القبض عليه واعترف بكل شئ .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات