Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..ركن سيارته لأداء صلاة التراويح وعندما عاد سمع صوتًا قادمًا من أسفل السيارة فألقى نظرة فوجد شيئًا صادمًا

أحياناً تضعنا الحياة في اختيارات صعبة لا يستطيع الإنسان توقعها أو يدبر امرها، ولكن في النهاية قد يكون التوكل على الله هو مفتاح الفرج والسعادة التي نطلبها طوال الحياة، وهذا ما حدث مع عصام هذا الشاب الذي تزوج منذ عشرة سنوات ولم يرزق بنعمة الإنجاب، وظل يبحث كل السبل ليحقق هذا الحلم ولكن إرادة الله كانت نافذة.

وفي ليلة من ليالي شهر رمضان ذهب عصام لأداء صلاة التراويح في المسجد، فركن سيارته في جراج قريب من المسجد ومن ثم اتجه الي هناك ليصلي، وبعد مرور ساعتين وبعدما انتهي من الصلاة توجه إلي الجراج ليأخذ سيارته، وبينما يستعد ليفتح باب السيارة سمع صوت بكاء رضيع قادم من من أسفل السيارة، فألقي نظرة بالاسفل فإذا طفل رضيع ملفوف في بطانية وملقي على الأرض.

وهنا رق قلب عصام للرضيع فنزل تحت السيارة وأخرج الرضيع وحمله علي يديه وذهب به الي البيت، وعندما رأته زوجته اندهشت في البداية ولكن عندما أخبرها عصام القصة انهارت في البكاء، وسكتت قليلاً ثم قالت له" ما رأيك ياعصام اذا اتخذنا هذا الرضيع ابن لنا"، فرد عليها عصام بالموافقة وقرروا تربيته، وبعد مرور خمسة وعشرين سنة حصدوا هذا الخير عندما أصبح هذا الرضيع طبيب يخدم المجتمع والأمة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات