Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ربط ابنه الصغير في شجرة وبدأ في جلده وعندما سأله المارة عن السبب كانت الصدمة

العنف الذي يتبعه الآباء مع أبنائهم يعبر عن نقص الوعي أو المعرفة ،يجب علي الآباء أن يعاقبون أبناءهم لكن بحدود إذا اخطئوا ،يجب علينا عدم معاقبة الأبناء بطريقة قاسية لأن ذلك بكل أسف سوف ينعكس علي سلوكهم فى المستقبل عندما يكبرون .

أبطال قصة اليوم

قصة اليوم فيها العديد من الدروس التي يجب أن نتعلمها ،محمود هو الأب الذي يبلغ من العمر ٣٦ عاما ،تزوج في سن السابعة والعشرين من عمره ،كان قد تزوج من الفتاة التي أحبها طيلة حياته ،أنجب ابن جميل منها بسمي محمد ،يبلغ من العمر ٨ سنوات .

يعمل أحمد عامل نظافة في أحد الشركات ،بينما ابنه الصغير متفوق في دراسته ،محبوب من جميع زملائه ،على الرغم من صغر سنه الا ان المعلمين يتنبؤن له بمستقبل باهر نظراً إلي ذكائه الحاد ،لكن في أحد الأيام توفيت والدة الطفل محمد في حادثة سيارة ،أصبح يتيم الأم.

بداية القصة

بعد أن توفيت والدة محمد ،كان على الأب أحمد أن يتزوج من امرأة أخري من أجل رعاية شؤون المنزل ،لذلك بعد وفاة زوجته الأولي بدأ في البحث عن امرأة تشاركه الحياة،تزوج أحمد من أحد بنات الجيران ،بعد فترة من الخطوبة والتوافق اتفق الطرفين على إتمام الزواج .

بعد الزواج كانت الأمور تسير علي ما يرام، لكن زوجة والد محمد كانت تعامله بطريقة سيئة ،كانت دائماً تضربه بقسوة ،كان الأب في حالة من اللامبالاة ،كان يترك زوجته تضرب ابنه الوحيد ،كان يتجنب الشجار معها ،كان أحمد يخاف أن يخرب البيت لذلك ترك ابنه في قبضة زوجة الأب.

مرت الشهور وراء الشهور وما زالت الزوجة تعامل الطفل بطريقة قاسية،في أحد الأيام كانت زوجة احمد تجلس تشاهد التلفاز ،بينما الطفل الصغير كان يجلس في غرفته يذاكر الواجب ،ذهبت الزوجة إلي ابن زوجها الصغير تطلب منه أن يشتري إليها بعض الأغراض المنزلية.

لكن الطفل رفض أن ينصاع إلي كلام الزوجة ،برر أنه عليه أولا أن ينهي واجباته ثم يذهب لشراء الأغراض ،أعتبرت الزوجة أن هذا تحدي من ابن زوجها الصغير ،لذلك عندما جاء الأب إلي البيت قدمت شكواها إليه ،ثم قالت إليه عليك أن تضربه أمام جميع المارة في الشارع .

عندما حاول الأب أن يقنع زوجته بمعاقبته بطريقة أخري ،رفضت الزوجة ثم أصرت على رأيها ،هددت الزوجة زوجها أنها سوف تترك البيت إذا لم يفعل ما تريد ،بالفعل قام الأب يربط ابنة في الشجرة وبدأ في ضربه أمام المارة ،عندما سأله المارة عن السبب أخبرهم أنه لم يذهب لشراء مستلزمات البيت الي زوجتي وأمرتني زوجتي أن أضربه أمام الماره.

صدم الجميع من قسوة مشاعر الأب تجاه ابنه،الهدف من هذه القصة هو أننا علينا أن نضع ابنائنا في مقام الأول ،يجب أن نحافظ على مشاعرهم خاصة إذا كانوا صغار في العمر ،لان تصرفات العنف سوف تنعكس على سلوكهم في المستقبل وتجعلهم يتصرفون بعنف أيضاً .

Content created and supplied by: tigergroza (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات