Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) تزوج في عمر الـ45 ولم يرزق بطفل.. وعندما وصل الى سن الـ60 حدثت المفاجأة التي جعلته يرقص

 لا شك ان نعمة الإنجاب من أكثر النعم التي يعطيها الله عز وجل للإنسان، حيث ان سبحانه وتعالى ذكر في كتابه ان المال والبنون زينة الحياة الدنيا، لاسيما وان التكاثر صفة من صفات الوجود، فإذا لم يكن هناك تكاثر فلم يكن هناك حياة، لذلك يسعى الجميع لإنجاب الأطفال، والبعض يخفق في تحقيق ذلك، لاسيما ووان الإنجاب رزق من الله يعطيه لمن يشاء، مثله مثل المال.

من هنا تدور قصتنا حول شخص يدعى "صابر"، بدأ حياته من نقطة الصفر، حيث كان يعمل في إحدى محطات البنزين، لينفق على نفسة وعلى دراسته، خاصة وان أسرته فقيرة، لا تستطيع تحمل نفقاته، واستطاع ان يستكمل دراسته ويحصل على بكالوريوس تجارة، والتحق بالعمل في إحدى البنوك، وتدرج في المناصب داخل البنك الى ان اصبح مدير الفرع.

"صابر"، لم يهتم بالزواج لفترة كبيرة، حيث ان عمله كان مستحوذ على حياته بشكل كبير، فلم يكن يملك رفاهية الوقت التي تجعله يفكر في الزواج، الى ان وصل الى عمر الـ45 عام، هنا شعر "صابر"، بأن العمر يمر، واصبح لديه الكثير من الأموال، في وقت يعيش فيه بمفرده، لاسيما وان افراد أسرته قد توفوا، وبقي هو فقط دون رفيق.

الى ان تعرف على "شيماء"، إحدى الموظفات الجدد في البنك الذي يدير، ونشبت بينهم علاقة حب قوية، على الرغم من فارق السن الكبير بينهم، حيث ان "شيماء"، كانت تبلغ من العمر الـ20 عاما فقط، بينما "صابر"، يبلغ من العمر 45 عاماً، لم يمنعهم فارق السن من الارتباط، حيث كللت علاقتهم بالزواج في النهاية.

كان "صابر"، يريد ان ينجب طفل في أسرع وقت، حتى لا يتقدم به العمر أكثر فأكثر، فيكون من الصعب ان ينجب، ولكن مر أكثر من 10 سنوات على زواجه ولم ينجب وذهب للعديد من الأطباء، هو وزوجته "شيماء"، ولكن دون جدوى، كما ان جميعهم أكد له انه هو وزوجته قادرين على الإنجاب، ولكن النصيب لم يأتي بعد.

استمر "صابر"، على هذا الحال، لـ15 عام، حيث انه وصل الى عمر الـ60، بينما اتمت "شيماء"، الـ35 من عمرها، وهو ما جعل "صابر"، يدخل في حالة إكتئاب كبير، بسبب عدم الخلفة، لاسيما وانه وصل الى مرحلة الشيخوخة، ومن الصعب ان ينجب في هذا العمر، وهو ما جعله يفقد الأمل بشكل كبير.

خرج "صابر"، على المعاش، واصبح بلا وظيفة، ولكنه كان ميسور الحال، فذهب لأداء فريضة "الحج"، وتدرع الى الله على جبل عرفات ان يرزقه بطفل، قبل ان يفارق الحياة، وبعد مرور أيام من دعائه لله، رأى "صابر"، رؤية في منامه، كانت عبارة عن أن الله عز وجل رزقه بمولود اسمه "يحي"، فرح "صابر"، بما رأه، وعاد وأخبر زوجته "شيماء"، بما رأى ففرحت جداً، وتخللها يقين ان الله سيجبر بخاطرهم، وستنجب في وقتاً ما.

وبالفعل بعد مرور أشهر قليلة من الواقعة، حدثت المعجزة، حيث ان "شيماء"، بدأت تشتكي من بعض أعراض الحمل، فذهبت الى الطبيب بصحبة زوجها "صابر"، حيث اخبرهم الدكتور بأنها حامل في الشهر الثاني، وهو ما جعل "صابر"، يرقص فرحاً، واصبح مثل شاب في عمر العشرين من الأمل الكبير الذي مليء قلبه، بعد معرفته بحمل زوجته، وعرف ان الله يرزق من يشاء، مهما كانت الأسباب.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات