Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. طرد زوجته المشلولة وبعد ساعات ذهب ليبحث عنها وعندما وجدها لم يجد كرسيها المتحرك فأصيب بالصدمة

ظلت بجانبه طوال خمسة وعشرون عاماً تسانده وترعاه، ولكن المرض نهش جسدها فاصيبت بالشلل وأصبحت تتحرك بالكرسي المتحرك، ولم يلبي طلباتها سوي ابنتها الوحيدة التي ظلت معها حتي تزوجت وسافرت مع زوجها للخارج، فأصبح مسؤولية العناية بها موكلة الي زوجها.

ومرت الأيام وبدأ الزوج يضجر من هذا الوضع، واصبح شديد العصبية ودائم التواجد خارج البيت حتي أن صحتها تدهورت عدة مرات فلم تجد إلا جيرانها لتستنحد بهم، وفي ذات ليلة عاد الزوج متأخراً في منتصف الليل فطلبت منه أن يشتري لها الطعام، فقال لها " ايتها البلهاء لماذا لم تخبريني مبكراً"، فقالت له" أنت دائم التواجد خارج المنزل، وقد مللت من اهملي لي، وقد أهدرت سنين عمري في رعايتك".

وهنا انفعل الزوج بشدة وقال لها" ستخرجين من هذا البيت ولن تعودي ابدا"، فشد الكرسي المتحرك وأخرجها الي الشارع وتركها وحيدة، وعاد الي المنزل وهو يظن أنه قد نال راحته، وبعد مرور ساعات تذكر زوجته والكرسي المتحرك الذي اعتاد منذ مرض زوجته أن يخبأ فيه الأموال التي يدخرها خوفاً من اللصوص، فأسرع الي خارج المنزل ليبحث عن زوجته ليس حرصاً عليها ولكن حرصاً على نقوده.

وبعد تعب شديد وجد زوجته بجانب المسجد وهي جالسة على الأرض تبكي، فاقترب منها وطلب منها أن تسامحه ثم سألها عن الكرسي المتحرك فقالت له" لقد جاء الي أحد الشباب يسألني اذا كنت احتاج الي مساعدة فأخبرته أنني بخير، وعندما علم أنني بمفردي سرق الكرسي المتحرك ووضعني علي الارض في هذا الحال.

لم يصدق الزوج كلمات زوجته فأخذ يضحك بشدة كأنه فقد عقله من هول الصدمة وعقاب القدر له، وندلته الذي قاده للبحث عن زوجته من أجل المال وليس من أجل كرامته.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات