Opera News

Opera News App

(قصة).. بعد وفاة زوجي.. أخى كان يضع لى دواء غريب فى الطعام لكي يستحوذ على المال

mohamedmahfoz
By mohamedmahfoz | self meida writer
Published 1 months ago - 285 views

بدأت الحكايه عندما كنت تزوجت من ابن عمى بعد قصه حب كبيره بيننا ، بدأت منذ عمر الطفوله وانتهت بالزواج .

ومنذ بدايه حياتنا الزوجيه معا ، كانت الايام تسير بيننا فى حب وتفاهم واهتمام ، وفى أصعب الأوقات كان زوجى هو السند والأمان ، وكنت دائما أسعى بكل الطرق أن أكون له الزوجه المثاليه فى كل شئ .

ومرت الايام بيننا ، حتى قرر زوجى السفر للخارج للعمل هناك ، وبالرغم من صعوبه إبتعاده عنى ، ولكن كان لابد من دعمه ومساندته فى قراره .

وبالفعل بعد أيام قليله ، سافر زوجى للخارج ، وكنت فى هذا الوقت حامل فى طفلنا الاول ، وكانت الايام صعبه للغايه ، من حيث الوحده فى غيابه وأيضا الظروف الصحيه بسبب الحمل كانت لاتساعدنى كثيرا ، ولكن لايوجد حل سوف التعايش مع الأمر حتى يعود زوجى .

ومرت الشهور سريعا وانجبت طفل جميل ، وربما كانت هى أكثر اللحظات سعاده ، وبعد ولادتى أصبحت الحياه أكثر سعاده ، وأصبح معى طفل فى المنزل اهتم به وربما أتحدث معه فى بعض الأحيان ، مع أنه لا يفهم حديثى ولكنها كانت الطريقه الوحيده لتضييع الوقت فى غياب زوجى الحبيب .

وبعد مرور ثلاث سنوات متواصله عاد زوجى من السفر ، وكانت سعادتنا كبيره بوجوده ، ولكن الشئ المحزن فى الأمر أن الاجازه كانت قصيره للغايه حيث قضى معنا شهرين فقط ، وسافر مره اخرى للعمل .

وبعد سفره اكتشفت أننى حامل مره اخرى ، وكان زوجى سعيد بهذا الخبر ، ولذلك قال إنه عندما يعود لن يسافر مره اخرى ، وسوف يستقر معنا هنا .

ومرت الايام سريعا ، وكانت والدتى تأتى لى بااستمرار لكى تساعدنا فى رعايه الطفل الطفل الصغير ، خاصه أننى فى فتره الحمل .

وبعد مرور عده شهور تمت الولاده على خير ، وانجبت طفل آخر ، وأصبحت عائلتى اكبر واكبر ، وكنت سعيده أكثر بوجود اطفالى معى ، وكان زوجى يسعى بكل جهد لكى يعود الينا من جديد .

ومرت الايام والشهور وأصبحت سنوات ، وزوجى لم يعود ، وكان فى كل اتصال بيننا يطلب منى التحمل أكثر ، وأنه سوف يعود قريبا ولكنه يريد أن يدخر اكبر قدر من المال قبل عودته لكى يستطيع عمل مشروع خاص ولايحتاج إلى السفر مره اخرى .

ومرت سنه خلف الأخرى ، حتى اقتربنا من السنه الخامسه فى غياب زوجى ، وكانت الاطفال تكبر يوما بعد يوم ، حتى أن ابنى الثانى لم يرى أبيه منذ ولادته سوى فى الصور فقط .

وكانت الايام تمر والوحده قاتله فى غياب زوجى ، وكنت حزينه بسبب ضياع العمر بهذه الطريقه ، ولكن بالرغم من حزنى كنت أخشي الضغط على زوجى أكثر ، لاننى اعلم ما يعانيه فى العمل من جهد .

ولكن يبدو أن الحياه لا تسير كما نتمنى دائما ، حيث فى يوم من الايام جاء لى اتصال هاتفى من الشركه التى يعمل بها زوجى ، ليخبرنى أحد الأشخاص أن زوجى توفى أثر ازمه قلبيه حاده !

كان خبر صادم لم اتحمله وفقدت الوعى بسببه ، وبعد عدة ساعات عاد لى الوعى فى المستسفى وكان بجانبى والدتى وبعض الأطباء ، واخبرتنى والدتى أن الخبر صحيح ، ولابد من التحمل لانه القدر ، ولايستطيع أحد تغييره ابدا .

وبعد مرور عده ايام عاد جسد زوجى من الخارج ، وتم الدفن وسط مشاعر لايمكن وصفها ابدا ، فقد كنت لحظتها مجرد دميه تتحرك فقط .

ومرت الايام بعد وفاه زوجى فى حزن شديد ، وبعد مرور عدة أيام جاء لى مندوب من الشركه التى كان يعمل زوجى ، واعطانى مستحقات زوجى الماليه ، وأيضا مكافئه من الشركه ، وقال إن أصحاب الشركه أرسلوا هذا المبلغ من أجلكم ، لأن زوجى كان انسان مثالى من حيث الشرف والأمانة والاجتهاد .

وبدأت رحله جديده فى حياتى وسط معاناه شديده ، وربما كانت الوحده ليست شئ جديد بالنسبه لى ، ولكن كنت فى السابق اتحمل وانتظر عوده زوجى ، ولكن الآن أصبحت الوحده دائمه .

ومرت عدة شهور فى محاوله منى للتعايش وتقبل الأمر ، والاعتياد على الوضع الجديد ، ولكن والدتى طلبت منى أن أذهب واسكن معهم ، حتى لا أظل وحيده فى منزلى مع الاطفال .

وكانت فكره جيده ، وانتقلت مع اطفالى إلى منزل عائلتى ، وكان منزل العائله كبير وبعد وفاه أبى كان لايوجد به سوى والدتى واخى الصغير ، الذى كان يدرس وقتها فى كليه العلوم .

وكانت حياتى مع عائلتى أكثر هدوءا وكان والدتى واخى يهتمون بى كثيرا ، ولكن يبدو أن القدر كان يريد لى فى هذا المنزل حكايه اخرى .

حيث فى يوم من الايام شعرت ببعض الصداع فى رأسي ، وسئلت اخى عن وجود أى مسكن لهذا الالم الشديد ، وبعد وقت قصير جاء اخى واعطانى دواء مسكن وكانت نتيجته جيده .

وبعد مرور عدة أيام ، جاء اخى إلى غرفتى وقدم لى مشروب ساخن ، وقال إن الجو بارد وهذا المشروب سوف يساعد على تحمل تدفئه الجسم .

ولكن بعدما شربت هذا المشروب ، شعرت بسعاده كبيره ، وكان جسدى يريد الجرى والمرح ، وكانت حالتى النفسيه مرتفعه للغايه ، وكانت المره الاولى من بعد وفاه زوجى التى اضحك فيها بلا توقف وبدون سبب ، وكنت لا اعلم ماهو السر فى هذه الحاله الغريبه التى اصابتنى .

ولكن فى اليوم التالى " شعرت بألم شديد فى جسدى وكنت فى حاله إكتئاب حاد ، ولا اعلم ماهو السر فى هذا التحول الغريب الذى يحدث لى ، ولكن فى نهايه اليوم جاء اخى واعطانى طبق من الحلوى ، وكنت رافضه أن اتناول اى شئ ، ولكنه أصر على ذلك وقال انه هذا الطعام سوف يساعدنى كثيرا !

وبالفعل تناولت الطعام ، وبعد دقائق بسيطه بدأت حالتى تتغير كثيرا ، وشعرت بنفس الشعور السابق بالسعاده البالغه والمرح الشديد ، وكان جسدى فى حاله استرخاء تام ، وربما كنت أشعر لحظتها أننى اسعد انسانه فى الكون .

وبدأ الأمر يتكرر كثيرا مع اخى ، فقد كان كل يوم يعود من الكليه ويعطينى بعض الاطعمه ، وكانت بعدها حالتى النفسيه والجسدية تتغير كثيرا ، حتى أصبحت انتظر عوده اخى كل يوم بفارغ الصبر .

وفى يوم من الايام اعطانى اخى الطعام الذى يحضره بيده ، وبعد مرور ساعه جاء إلى غرفتى وطلب منى مبلغ من المال على سبيل الاقتراض ، ولكنى ابتسمت له واعطيته مبلغ اكبر مما طلب .

وبدأ الأمر يتكرر كثيرا ، وكنت لا أرفض اى طلب لأخى فى سبيل أن اتناول المشروب أو الطعام الذى يعطيه لى بصفه شبه يوميه ، وعندما كنت اسئله عن سر سعادتى فيما اتناوله ، كان يقول إنه يريد سعادتى فقط وهذا هو الأهم ، وكان بتهرب دائما من السؤال .

ومرت الايام ، وكان اخى لا يتوقف عن طلب المال ، حتى ذات مره طلب مبلغ كبير من المال ، لكى يشترى سياره ، والغريب أننى أعطيته المال بدون تفكير ، وكانت طلباته كلها تنفذ .

ولكن والدتى فى اليوم التالى غضبت كثيرا من تصرفى هذا عندما علمت انى اخى اشترى سياره جديده ، ودخلت معى فى حاله خلاف كبير ، وقالت ان هذا المال هو ملك أبنائي ولايحق لى التصرف فيه .

وربما كانت والدتى لاتعلم شيئا عن المال السابق الذى اخذه اخى من بااستمرار ، وكانت السياره هى بدايه المشاكل .

والخلاف مع والدتى هو ماجعلنى اعود الى وعى واحاول التركيز فيما يحدث لى ، وقررت التوقف عن مااتناوله ، ولكنى قررت فهم مايحدث اولا .

وبعد مرور يومين راقبت اخى وهو فى المطبخ يعد لى مشروب ، ورأيته وهو يضع لى دواء فى هذا المشروب ، لحظتها دخلت عليه وواجهته ، وطلبت منه اعطائي هذا الدواء ، وعندما ارتفع صوتى جاءت والدتى واستمعت لما يحدث .

وبعد مشادات كثيره كان اخى فى حاله ارتباك شديد ، ولكن فى النهايه اخذت منه الدواء واتصلت على أحد الأطباء للاستفسار عنه ، ولكن الطبيب لم يستطيع تحديد نوع هذا الدواء وطلب اجراء عليه بعض الاختبارات فى المعمل .

وبعد مرور ثلاثه ايام كانت حالتى صعبه للغايه ، وبدأت أشعر بألم شديد فى جسدى ، وكنت أريد تناول هذا الدواء ، واخذتنى والدتى إلى المستشفى سريعا ، وهناك أخبرنا الأطباء أن جسدى به نسبه كبيره من المخدر !!

وبعد مرور يوم فى المستشفى ، جاء الطبيب وقال إن نتيجه العينه ظهرت ، وإن هذا الدواء هو تركيبه دوائيه خطره ، حيث مفعولها فى الجسد يشبه مفعول المخدر !

وبدأت رحله علاج طويله فى محاوله للتعافى والعوده من جديد ، ولكن والدتى فى هذه الأثناء لم تستلم للأمر الواقع ، بل قامت بالابلاغ عن اخى لانه استغل تعليمه فى أذيه الغير .

وتم القبض عليه ، ولكنى بعدما تعافيت من هذا المرض ، ذهبت إلى التحقيقات وتنازلت عن الشكوى حرصا على مستقبله ، وعاد اخى ولكنه عاد هذه المره نادما على ماحدث ، وربما كان هذا الدرس هو الشئ الأصعب فى حياتى وفى حياه العائله كلها 

Content created and supplied by: mohamedmahfoz (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

قصة.. دخلت زوجتي للولادة ولكنها اختفت في المستشفى وبعد ثلاث سنوات وجدتها في هذا المكان

21 minutes ago

88 🔥

قصة.. دخلت زوجتي للولادة ولكنها اختفت في المستشفى وبعد ثلاث سنوات وجدتها في هذا المكان

أفراح في الأهلي بخبر "أفشة" تنسي الجميع أزمة كهربا.. وجماهير: "يا رب تمها على خير"

25 minutes ago

8 🔥

أفراح في الأهلي بخبر

نجمة تليفزيون الواقع تتخلص من "الفيلر" و "البوتكس" .. وتحث معجبيها على البقاء طبيعيين

1 hours ago

32 🔥

نجمة تليفزيون الواقع تتخلص من

5 غيابات مؤكدة عن الأهلي في مباراة فيتا كلوب.. وجماهير: "ما صدقنا فرحنا بعودة الشحات"

1 hours ago

22 🔥

5 غيابات مؤكدة عن الأهلي في مباراة فيتا كلوب.. وجماهير:

الزمالك يعترف بخطأ سيف الدين الجزيري

1 hours ago

114 🔥

الزمالك يعترف بخطأ سيف الدين الجزيري

"إحرص عليه "ذكر إذا داومت عليه كنت من من أخبر عنهم النبى بأنهم يدخلون الجنه بدون حساب..فما هو؟

2 hours ago

43 🔥

"تحليل"..اللعب في دماغ أهم ثنائي بالفريق..زملكاوي يحرضهما..والإدارة عليها التدخل..بالأسماء والتفاصيل

3 hours ago

47 🔥

"تحليل"..يحدث لأول مرة..الخطيب يجبر قناة الزمالك على الإشادة به..تعرف على ما حدث بالأمس وإحكم بنفسك

3 hours ago

506 🔥

هل تتذكر صاحب شخصية الصياد في "صغيرة على الحب".. شاهد كيف أصبح الآن والمفاجأة في مهنته

3 hours ago

421 🔥

هل تتذكر صاحب شخصية الصياد في

هند عبد الحليم تروي تفاصيل مثيرة عن دراستها وخطبتها وكيف أبلغت والدها بالعريس

3 hours ago

36 🔥

هند عبد الحليم تروي تفاصيل مثيرة عن دراستها وخطبتها وكيف أبلغت والدها بالعريس

تعليقات