"فيديوهات بس".. لم يقاوم جمالها وتزوجها وبعد 3 أسابيع كانت الصدمة الكبرى (قصة)

aymanragab
By aymanragab | Opera News مصر
Published 24 days ago - 2577 views

«محمود» شاب هادئ الطباع، حاصل على دبلوم 3 سنوات، ويعمل في ورشة أبيه لصناعة «الألوميتال»، بلغ الرابعة والعشرين، وتوفيَّ والده، وصار وحيدًا في البيت، فأمه توفيت وهو في السابعة عشر، لم يجد بدًا من الارتباط والبحث عن زوجة تشاركه حياته، ولكنه خجول للغاية، وليس لديه الكثير من المعارف، حتى أسرته في محافظةٍ بعيدة ولا يتمكن من التواصل الدائم معهم. 

صدفة

ذات يومٍ جاء رجل يطلب منه تصنيع "شبابيك" لشقته، وذهب محمود لأخذ المقاسات، وهناك شاهد «سها» ابنة الرجل، الحاصلة على دبلوم تجاري 3 سنوات، ولم تبلغ عامها الواحد والعشرين بعد، لكنها جميلة ومثيرة للغاية، ولم يستطع محمود السيطرة على نفسها وظل ينظر إليها كثيرًا، ولاحظت نظراته، وكذلك لاحظ الأب هذا الأمر.

العودة لتركيب النوافذ

أنجز محمود العمل سريعًا للغاية؛ فكان يريد العودة ورؤية «سها»، وهذه المرة كان الأمر مختلفًا، «سها» لاحظت أن الشاب معجب بها، وقررت أن تثير إعجابه أكثر وأكثر، فارتدت ثيابًا مثيرة للغاية، واستخدمت مساحيق التجميل بحرفية شديدة، فبدت وكأنها ملكة جمال، وانهار محمود تمامًا أمام جمالها، وكان يعاني بشدة من عدم التركيز أثناء عمله، وبالكاد أنهاه ثم غادر يتصبب عرقًا، والغريب أن والد سها كان حاضرًا ولم يشعر محمود بأي ضيق منه حيال نظراته لابنته، وكذلك كانت سها متواجدة طيلة الوقت بجوار أمها وأبيها ولم يطلب منها الوالدان الابتعاد.

نصيحة من الصديق

لم ينم محمود ليلته، وظل مستيقظًا طوال الليل يفكر في سها، ولم تغب عن باله وفكره مطلقًا، وفي الصباح كان الإرهاق قد أخذ منه الكثير، وبدا على وجهه، ولكن لابد أن يذهب إلى عمله؛ فهناك الكثير عليه إنجازه، وهنا التقى بصديقه «سيد» صاحب ورشة النجارة المجاورة، وحينما سأله عن شحوب وجهه أخبره أنه لم ينم طوال الليل وقص عليه ما حدث، وهنا طالبه سيد بأن الأمر لا يحتاج إلى كل هذا العناء، فهو شاب لديه شقة ورجل تتمناه الكثيرات، ولو يرى أنها مناسبة، عليه التوجه لخطبتها، ولكن محمود أخبره أنه خجول ولا يستطيع مفاتحة أبيها.

نصح سيد صديقه بالحديث مع والدها عبر واتس آب؛ منعًا للإحراج ولو كان رافضًا لن يتعرض لموقف يضايقه.

رسالة ورد 

لم يتردد محمود وأرسل إلى والد سها، وكان الرد مباشرًا: "هشوف رأيها وأرد عليك"، واستبشر محمود خيرًا، لكن الرد تأخر، فمر أكثر من 10 أيامٍ ولم يتصل الرجل أو يرد على محمود، الذي أرسل مرةً أخرى يذكره، فأجابه: "بتفكر وهنرد عليك متقلقش"، الرسالة الجديدة أقلقت محمود، لكن جمال سها جعله ينتظر، ومرت 10 أيامٍ أخرى، فقرر التواصل مع الرجل وكان رده هذه المرة: "هي مكنتش موافقة واحنا ضغطنا عليها بس هي عايزة تشوفك وتقعد معاك قبل ما تقرر".

فرحة وجلسة وتعارف

فرح محمود، ولما لا وسيجلس أمامها ويتحدثان سويًا، ولكن المقابلة لم تكن كما اعتقد محمود، سها: "بص انا أحلامي كانت مختلفة وبشخص تاني ينقلني لمستوى أعلى بكتير بس بابا قال أنك كويس، يا ترى هتقدر تحقق لي اللي انا نفسي فيه؟ لم يجد محمود إجابة سوى: أنا هاعمل أي حاجة عشان أسعدك"، من تلك اللحظة وبدأ محمود قائمة طويلة من التنازلات، وكان يلبي كل طلباتها دون مناقشة، وكان يعمل أكثر من 16 ساعة يوميًا؛ لتوفير ما تحتاجه وتطلبه سها. 

الزواج والحلم

أنفق محمود أموالًا طائلة حتى وصل أخيرًا إلى يوم الزفاف، ها هو حلمه يتحقق، وسيكون مع تلك الجميلة في بيت واحد، ويُغلق عليهما الباب، كان سعيدًا للغاية، وبالفعل تم الزواج، وبدأ محمود حلمه الجميل، ولكن الأمور لم تكن كما رسم لها محمود، الذي بدأ يشعر أنه ضعيف للغاية أمام زوجته، التي صارت متحكمة للغاية فيه وفي كل شيء، وإذا حاول رفض أي طلب لها تقابله بالخصام والهجر، وهو لا يقوى على فراقها. 

مفاجأة 

لاحظ محمود بعد 3 أسابيع من الزواج، أن سها، تستخدم هاتفها كثيرًا، وتستهلك الكثير من "باقات الإنترنت"، وحينما سألها كانت إجابتها: "عادي زهقانة وباسلي نفسي وباشوف فيديوهات"، تجاهل محمود الأمر، ولكن بقى شيء في داخله يبحث عن إجابة؛ خصوصًا أن سها كانت تحرص على ارتداء ملابس معينة وتضع المكياج في غير أوقات وجوده (لاحظ الأمر حينما كان يعود إلى البيت أحيانًا لرؤيتها) وبدأ الشك يضرب الرجل.

الدليل

عاد محمود ذات يومٍ إلى البيت، ليجد سها في الحمام، ووجد هاتفها مفتوحًا، فقد ذهبت لتوها، ولم تمر دقيقة ليغلق تلقائيًا، وجدها محمود فرصةً؛ لمعرفة ما تفعله، وكانت المفاجأة الكبرى، سها تصور فيديوهات لنفسها وتنشرها عبر عدة مواقع، وتظهر فيها بشكل مثير وفاضح، وهنا جن جنونه وظل يصرخ لتخرج سها تسأله مذعورة ماذا حدث؟ لينفجر محمود: "بتخونيني ليه؟ بتتصوري لمين؟ وهنا كان رد سها: "أنا مش باخونك دي فيديوهات بس"، وهنا وقف الرجل مصدومًا لا يعرف ماذا يفعل؟ أو يقول، لكنه قرر ألا يكمل تلك الزيجة. 

تفاوض وضغط 

اتصل محمود بوالد سها وأحضره، وأخبره بما فعلته، وتغير محمود كثيرًا، بدا قويًا وعنيفًا، ولم يكن هو ذلك الرجل الذي وافق على كل شروطه، بل هدده بأنه سيفضحه ويفضح ابنته إن لم تتنازل عن كل شيء بل وترد له كل الهدايا التي أحضرها لها، وأن القانون يعطيه الحق في الإبلاغ عنها وعما تفعله، وهنا خضع والد سها لكل شروط محمود، وتم الطلاق بعد عدة ساعات.

ووقف محمود يحدث نفسه، أن الجمال مهم ومطلوب، ولكنه ليس الأهم، وأنه أخطأ حينما اهتم بجمال الزوجة ولم يبحث عن أخلاقها.

Content created and supplied by: aymanragab (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

دعاء موجود بالقرآن من قاله يفرج الله همه ويذهب حزنه.. فما هو؟

2 minutes ago

0 🔥

دعاء موجود بالقرآن من قاله يفرج الله همه ويذهب حزنه.. فما هو؟

شرط غير متوقع من زوجها عند ارتدائها الحجاب وسبب اعتزالها وقصة وفاة ابنها الحزينة.. حكايات مديحة حمدي

9 minutes ago

12 🔥

شرط غير متوقع من زوجها عند ارتدائها الحجاب وسبب اعتزالها وقصة وفاة ابنها الحزينة.. حكايات مديحة حمدي

"زكريا عزمي".. راقصة صفعته على وجهه في أحد الأفراح

10 minutes ago

11 🔥

اقتراح| الترم الأول و جائحة كورونا.. هذا هو الحل الأمثل لحماية الطلاب و أولياء الأمور

12 minutes ago

2 🔥

اقتراح| الترم الأول و جائحة كورونا.. هذا هو الحل الأمثل لحماية الطلاب و أولياء الأمور

(قصة) ذهبت إلى المقابر لزيارة والدها وأثناء العودة حدث أمر لا يصدق!

12 minutes ago

3 🔥

(قصة) ذهبت إلى المقابر لزيارة والدها وأثناء العودة حدث أمر لا يصدق!

مفاجأة.. الأهلي يقترب من هذه الصفقة لأجل خلافة علي معلول!

13 minutes ago

22 🔥

مفاجأة.. الأهلي يقترب من هذه الصفقة لأجل خلافة علي معلول!

بالصور.. الإعلامية مني الشاذلي مع 2 من بناتها.. ومن هو زوجها الشهير؟ وهذا عمرها الحقيقي

24 minutes ago

74 🔥

بالصور.. الإعلامية مني الشاذلي مع 2 من بناتها.. ومن هو زوجها الشهير؟ وهذا عمرها الحقيقي

لن تصدق.. صاحبة هذه الصورة أصبحت من أكبر فنانات مصر.. تعرف عليها

29 minutes ago

101 🔥

لن تصدق.. صاحبة هذه الصورة أصبحت من أكبر فنانات مصر.. تعرف عليها

تسبب في انهيار عمرو أديب.. قصة مخرج "الحكاية" الذي مات بشكل ماسأوي

30 minutes ago

103 🔥

تسبب في انهيار عمرو أديب.. قصة مخرج

"اعتزلت قبل زواجها من إعلامي شهير.. وصحفيون اتهموها بعدم الحصول على مستحقاتهم".. حكاية مروة حسين

40 minutes ago

84 🔥

تعليقات