بعد أن أنجبت 3 أبناء أرادت أن تتخلص هي وعشيقها من زوجها فحدث ما لم تتوقعه (من أرشيف أغرب القضايا)

ismael_moursy
By ismael_moursy | Opera News مصر
Published 13 days ago - 1012 views

في عيد ميلاد "كريس" الرابع والأربعين؛ قدمت له "فيكي" هديتها بعد أن طبعت علي خده قبلتها الحارة؛ وهي تتمني له العمر المديد والسعيد. قالت أن ال 13 عاما في حياتهما الزوجية هي عمرها الحقيقي. وأن أبنائها الثلاثة منها هي أعظم هدية قد قدمت إليها.

وبالفعل لم يري الناس زوجين أسعد من "كريس" و "فيكي" التي كانت كل النساء يحسدنها علي "كريس" الرجل المليونير والزوج المخلص كل الإخلاص. يا لها من امرأة محظوظة! هكذا كنّ جميعهن يقلن ذلك. ولكن هل كانت "فيكي" تشعر بالفعل أنها امرأة محظوظة؟ وهل كانت تبادل زوجها المخلص نفس الإخلاص؟ الإجابة هي لا. وهذا ما سوف تكشفه السطور القادمة.

عندما انتهت حفل عيد الميلاد؛ وعندما خرجا من المطعم الفاخر؛ سأل "كريس" زوجته عن مكان سيارتها؛ فأخبرته أنها قد تركتها في الزقاق بجوار المطعم. شعر الزوج باستغراب ودهشة للمكان الذي ركنت فيه الزوجة سيارتها؛ فهو عبارة عن زقاق مظلم ليس به إنسان، ولكن ما المهم؟ قال الزوج في نفسه؛ وسار بجوار زوجته وتوجها معا إلي حيث السيارة؛ ولكن ما أن دلفا الزقاق المظلم حتي لمح "كريس" شبحا يتحرك في أحد الأركان المظلمة. فتراجع وشعر بالخوف وأخبر زوجته بضرورة الابتعاد عن المكان؛ ولكنها سخرت منه وطلبت أن يكون أكثر شجاعة؛ وقالت له أنه ليس شيئا هناك. 

وبخطوات مترددة سار معها "كريس" ولكن ما هي إلا خطوتين سارهما حتي فوجئ بأحدهم يقيد حركته من الخلف؛ ويضع شيئا معدنيا حادا علي رقبته؛ ولم يشعر إلا وهو ساقط أرضا بين دمائه مذبوحا وأظلمت الدنيا في عينيه.

لم يعلم "كريس" كم مرّ عليه من الوقت عندما فتح عينيه؛ فوجد نفسه فوق فراش إحدي المستشفيات في حالة يرثي لها؛ والأنابيب متصلة بكل مكان في جسده؛ وبجواره كانت زوجته "فيكي" تجلس منهارة تبكي بلا انقطاع. مد يده بصعوبة فأمسك بيديها؛ فلم تتمالك نفسها من فرحة سلامته وأخذت تقبل رأسه وتحمد الله علي سلامته؛ وهو يقبل يدها ويشكرها علي كل ما تفعله من أجله.

دخل في تلك اللحظة شقيق "كريس" فبادره الأخير بالسؤال وبصوت ضعيف عمّا حدث؟ فأخبره أن أحدهم قد حاول ذبحه؛ ولولا عناية الله والإسعاف القريبة لكان الآن في قبره.


ظل الزوج العديد من الأيام في العناية المركزة؛ وبعد أن تحسنت حالته قليلا نقلوه إلي غرفة عادية؛ وفي خلال كل تلك الأيام كانت "فيكي" تستأذن زوجها لتعود إلي المنزل لتطمئن علي الأولاد الثلاثة؛ ثم تعود إلي المستشفي لتبقي بجوار زوجها الحبيب. وكان الأخير في غاية السعادة لتلك الزوجة المخلصة المتفانية والتي كان يراها أعظم نعمة من الله عليه.

وفي أحد الأيام وبينما كانت "فيكي" تُطعم زوجها وهو في فراشه؛ دخل شقيقه وصاح فيهما في فرح أن الشرطة قد تمكنت أخيرا من القبض علي الجاني المجرم. وبينما ظهرت علي الزوج ملامح السعادة والراحة ظهرت علي الزوجة معالم الخوف والقلق؛ مما جعل شقيق الزوج يشعر بأن لها يدا في هذا الأمر. وفي توتر ملحوظ استأذنت الزوجة زوجها في أن تذهب إلي المنزل لأمر هام.

بعد ساعات شعر الزوج بالقلق علي زوجته التي لم يرده منها اتصالا كعادتها؛ فاتصل بها ولكنها لم ترد علي اتصاله؛ كرر المحاولة ولكن لا مجيب. وبينما كان غارقا في قلقه وحيرته؛ دخل عليه أحد رجال الشرطة ليخبره بأن معه خبرا سيئا عن زوجته. كاد "كريس" أن يموت رعبا وخوفا علي زوجته الحبيبة وظن أن مكروها قد أصابها. ولكن الشرطي صدمه بما لم يكن يتوقعه. أخبره أن الجاني الذي حاول قتله؛ قد ظهر أنه عشيق زوجته؛ وأنه قد اعترف أن الأخيرة هي من دبرت تلك الجريمة؛ للتخلص منه ولترث أمواله وليخلو لها الجو مع عشيقها.


شعر "كريس" بأن السماء قد سقطت فوق رأسه؛ وبدا كأنه لا يفهم شئ ولا يستوعب ما يقوله الشرطي. وتابع الشرطي أخباره المزعجة وقال للزوج المصدوم أن "فيكي" قد تم القبض عليها؛ وأنها قد اعترفت بكل ما حدث.

قالت "فيكي" في التحقيقات أنها منذ عدة أعوام قد تعرفت علي شاب يوناني مثلها؛ وعشقته ونشأت بينهما علاقة محرمة؛ ومن شدة حبها لهذا الشاب قررت أن تتخلص من زوجها لتحصل علي كل أمواله؛ حيث أن كل حسابات البنوك بينهما مشتركة وباسمهما معا، بالإضافة إلي العديد من "بوالص" التأمين علي حياة الزوج والتي كانت باسم الزوجة. لذا اتفقت مع عشيقها علي التخلص من الزوج وتصوير الواقعة كأنه قتل بهدف السرقة. لتعيش هي وعشيقها بعد ذلك بأموال الزوج المغدور. ولكن القدر عاندهما وتمكن الزوج من الصمود والبقاء علي الحياة بمعجزة بعد أن قام العاشق بذبحه.


في المحاكمة لم تبدي "فيكي" أي ندم؛ بل أصرت علي حبها للعشيق؛ وصرحت أنها ستتزوجه عندما ستنتهي فترة عقوبتهما. قضت المحكمة علي "فيكي" بالسجن لمدة 12 عاما ولا يقبل طلبها للإفراج المشروط إلا بعد مرور 9 سنوات. وقضت علي العشيق بالسجن مدة 7 أعوام لأنه بادر واعترف بتفاصيل الجريمة.


المصدر: اليوم السابع

Content created and supplied by: ismael_moursy (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

اختبارات منتصف ديسمبر فرصة لفهم الفكر التعليمي الجديد

17 minutes ago

0 🔥

اختبارات منتصف ديسمبر فرصة لفهم الفكر التعليمي الجديد

مفاجأة.. هذا هو العمر الحقيقي لمنة شلبي.. ولهذا السبب لم تتزوج حتي الآن

27 minutes ago

266 🔥

مفاجأة.. هذا هو العمر الحقيقي لمنة شلبي.. ولهذا السبب لم تتزوج حتي الآن

"بفترة سداد 5 سنوات".. هذا البنك يمنح قرضًا بـ80000 جنيه بشروط بسيطة ..(التفاصيل)

28 minutes ago

8 🔥

أعراض تظهر بعد التعافي من فيروس كورونا بشهور.. منها تساقط الأسنان

29 minutes ago

0 🔥

أعراض تظهر بعد التعافي من فيروس كورونا بشهور.. منها تساقط الأسنان

"قتلت والدتها".. لماذا تعاطف الناس مع قصة هذة الفتاة الأمريكية؟!

38 minutes ago

14 🔥

فتح باب غرفة اخته فوجد أبيه يفعل هذا الأمر الصادم مع أخته.. وعندما حاول منعه حدثت الكارثة.. قصة

48 minutes ago

76 🔥

فتح باب غرفة اخته فوجد أبيه يفعل هذا الأمر الصادم مع أخته.. وعندما حاول منعه حدثت الكارثة.. قصة

«كله هياكل عيش» السيسي ينتصر للغلابة بهذا «القرار الإنساني».. وفرحة عارمة للمواطنين

51 minutes ago

116 🔥

«كله هياكل عيش» السيسي ينتصر للغلابة بهذا «القرار الإنساني».. وفرحة عارمة للمواطنين

جسد واحد ورأسين وقلبين و3 كليات و3 رئات وكبدا واحدا.. "آبي وبريتاني" أشهر توأم ملتصق في العالم

52 minutes ago

225 🔥

جسد واحد ورأسين وقلبين و3 كليات و3 رئات وكبدا واحدا..

ملكة جمال إفريقيا ووالدتها يوغسلافية وجدلًا حول شخصية والدها.. معلومات لا تعرفها عن تارا عماد

1 hours ago

226 🔥

ملكة جمال إفريقيا ووالدتها يوغسلافية وجدلًا حول شخصية والدها.. معلومات لا تعرفها عن تارا عماد

"التعليم" و3 تصريحات مثيرة للجدل

1 hours ago

69 🔥

تعليقات