Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. زوج يطلق زوجته و يخسر صديقه بسبب مكالمة تليفونية

الصداقة هي أسمي علاقة بين شخصين. ففي بعض الاحيان يكون الصديق أقوي و أقرب من الاخ، و لكن ماذا لو خانك أعز صديق لك. فهذه هي الصدمة الحقيقية. فبطل قصتنا اليوم هو شخص ثلاثيني. تربي في اسرة متوسطة الحال و لكنه كان متفوقا دراسيا. و كان له صديق منذ طفولته تربي معه، كل الذكريات الجميله فعلاها معا.

كان مثل الاخ و اكثر ، و عندما سافر الرجل للخارج ليبحث عن فرصة عمل . تلقي مكالمة من صديقة أنه يريد أن يأتي معه ليعمل و يبحث عن عمل أيضا ، و علي الرغم من صعوبة الطلب إلا أن هذا الزوج سخر كل قوته ليبحث عن فرصة عمل لصديقه ، و جاءت البشري أنه وجد عملا له


و قام الصديق بتجهيز امتعته ذاهبا الي المطار ليجد صديقة في استقباله في قمه فرحته للم شملهم اخيرا . و جلسا اول ليله معا يتذكرا كل ذكريات الطفوله و المراهقة. كانوا فعلا اصدقاء بحق.


و بعد سنوات قليلة من السفر قرر الرجل أن يكمل نصف دينه ويتزوج . و كعادته الشباب عندما ينزل من غربته يبحث عن فتاه من بيت اصيل ليتزوج منها . و يوكل هذه المهمة الي والدته او احد اخواته . و بالفعل تمكن الاهل من ايجاد عروس من بيت أصيل ، جميلة و مثقفة و لكنها متحررة إلي حد ما ، كباقي فتيات هذا الجيل ، و لكن جمالها و اصلها شفعا لها أن تتزوج من هذا الرجل.


و علي الرغم من أن متطلبات الزواج التي طلبتها الفتاه كانت كبيرة جدا ، الا ان الزوج قد وافق عليها جميعا، و لكن كان له شرط وحيد ، و هو أن تأتي معه الزوجة في البلد التي يعمل بها ، و تقيم معه هناك ، و بالفعل وافقت الفتاه


و تزوجا سريعا و اخدها معه و سافر الي عمله ، عاش الزوجين حياه سعيده جدا في البداية ، حتي ملت الزوجة من الوحدة ، فالزوج يذهب صباحا الي عمله ، و يرجع متعبا ليأكل و ينام . و في يوما من الايام سمع الزوج خبر وفاة والده ، و نظرا لان هذا الامر كان مفاجأة فأضطر الزوج الي النزول ليحضر جنازة والده، و لكنه ترك الزوجة وحدها ظنا منه أنه لن يتاخر اكثر من بضع ايام قليله .


و لكنه فؤجي بعد نزوله بمرض والدته الشديد الامر الذي جعله يضطر للمكوث معها لمدة شهرين ، و كان قد اخبر صديق عمره بالامر و اوصاه علي زوجته ان يلبي لها كل متطلباتها اليومية لحين عودته .


و بعد أن عاد الي عمله وجد زوجته متغيره الحال. دائمة افتعال المشاكل معه ، بل أنه أحس أنها غير سعيده بعودته ، و لم يجد غير صديقه ليشتكي له حاله و ما آلت اليه الامور بينه و بين زوجته . ليجد صديقه يطلب منه أن يطلقها و لكنه رفض هذا الامر . و بعد أن عاد الي منزله وجد زوجته تطالبه بنفس الامر . تطلب الطلاق و لكنه رفض أيضا لحبه الشديد لها .


ومع مرور الوقت اصبح صديقه أيضا مفتعلا للمشاكل معه . ليبدأ في الشك في الامر. و في يوم من الايام أمسك تليفون زوجته ليجري مكالمه منه . ودخل علي سجل المكالمات الخاصة بها فوجد رقما غريبا يتصل في اوقات متاخرة و باوقات طويلة. خصوصا في الفترة التي سافرها لجنازة والده . و بتتبع الامر اكتشف ان هذا الرقم خاص بصديقه ، و انهم علي علاقة حب في غيابه . ليصدم في صديق عمره و زوجته التي يحبها و قرر أن يواجههما بالامر . الا انه تراجع عن ذلك و قرر أن يطلقها و يقطع علاقته بصديق عمره . و أن يحمد الله أنه كشف له امرهم . و أنه لم ينجب منها . و بالفعل قام بذلك دون أن يخبر احد حتي الان بالاسباب الحقيقية للامر ،، هل هذا التصرف صحيح من وجهه نظرك ؟

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات