Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ذهبت إلى السوق من أجل شراء الخضروات وعندما عادت للمنزل وفتحت الشنطة رجعت للسوق فورًا من صدمتها

دائمًا ما تكون الحياة عادلة، ولا يأخذ الانسان فيها أكثر من نصيبه، أحيانًا يتعرض الإنسان للظلم ولكن يجب أن نثق في الله عز وجل في جميع الأوقات وفي كل الأماكن، وفي هذه القصة سوف نتحدث عن السيدة الأمينة التي لم تقبل ما ليس لها، ولولا فعلها هذا الأمر كانت ستتعرض لمُصيبة كبيرة.

كان هناك زوجان يعيشان حياة كريمة للغاية، حيث كان الجميع قريب سواءً أو بعيد يحسدهم على تلك الحياة الجيدة، ولكنهم بالرغم من ذلك كان ينقصهم شئ كبير وهي الأطفال، لأنهم كانوا لا ينجبون بالرغم من الذهاب للكثير من الأطباء ولكن كان هذا دون جدوى.


وكانت حياتهم روتينية، ومن أجل التغيير كانت الزوجة تخرج في بعض الأوقات من أجل شراء مُستلزمات المنزل والخضروات، بالرغم من أن زوجها كان يأتي لها بكل شئ إلا أنها كانت تحب الخروج في بعض الأوقات.

في صباح أحد الأيام ذهبت الزوجة من أجل شراء الخضروات حتى تطبخ الطعام المُفضل لزوجها من أجل عمل مُفاجأة له، وقامت بشراء جميع ما تحتاج من خضروات من محل واحد، ولكن الصدمة الكبرى أن صاحب هذا المكان كان يتاجر في المخدرات، وكان يعمل في الخضار حتى لا يعلم أحد أنه تاجر مخدرات.


من ضمن الشنط التي قام الرجل بإعطائها لها كانت شنطة بها شئ صغير لم تأخذ السيدة بالها منه مُطلقًا، قامت السيدة بوضع الطماطم في هذا الكيس وبعد أن انتهت من ذلك ذهبت إلى بيتها من أجل تحضير الطعام.

ولكن عندما وصلت السيدة إلى بيتها وأثناء ما كانت تقوم بتنظيف الطماطم من أجل الطبخ، وجدت مبلغ مالي في كيس شفاف، ذهب السيدة سريعًا إلى المحل لأنها قالت في نفسها أن هذا المبلغ ليس من حقها، وعند اقترابها من المكان وجدت العديد من ضباط الشرطة يقفون هناك.


اقتربت السيدة إلى المحل وسألها أحد الضباط عن سبب وجودها، فسردت له كل ما حدث معها، وفي تلك الأثناء كان الضابط يفتش الكيس فوجد في داخله أيضًا قطعة مخدرات، لم تمالك السيدة نفسها وجلست تبكي بشدة.

من نظرة ضابط الشرطة إليها وجدها سيدة محترمة وميسورة الحال، في ذلك الوقت أمر مساعديه بتفريغ كاميرات المحل في الحال من أجل معرفة الحقيقة كاملة، ومعرفة من المخطئ من أجل عقابه، عرف الضابط الحقيقة وشكرها على أمانتها التي لولاها لتم القبض عليها باعتبارها مشاركة في تلك الجريمة.


شارك برأيك في هذه القصة.. هل أعجبتك أم لا؟!

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات