Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. شنق أخيه الأكبر في الشجرة.. وعندما قبضت عليه الشرطة أخبرهم السر الصادم

الغدر الذي نتعرض إليه من اقرب الناس الينا يعتبر اسوء انواع الغدر ،كلنا معرضون إلي مواجهة ظروف غادرة تحيط بنا خاصة من الأشخاص الذين نعطيهم الثقة المطلقة ،هذه الثقة التي تكون في بعض الأحيان ناقوس الخطر علي حياتنا ،بل يمكننا أن ندفع ثمن الثقة في الآخرين حياتنا.

أبطال قصة اليوم

بطل قصة اليوم هما الأخوين التوأم ،أحمد ،معاذ ،أحمد هو الأخ الأكبر الذي يبلغ من العمر 30 عام ،أعزب لم يتزوج بعد ،يعمل أحمد محاسب في محل والده التجاري ،بينما الأخ الأصغر هو معاذ الذي يبلغ من العمر ٢٥ عاما ،تخرج من كلية التجارة قسم إدارة الأعمال.

العلاقة بين كل من الأخوين متوترة للغاية ،كان الجميع يشهد الخلافات المستمرة بينهما طوال الوقت ،كان الجميع يريد أن يكون الأخوين علي وفاق وتفاهم ،لكن دائماً بعد كل مصالحة بينهما تنشأ الخلافات بينهما حتى ينتهي الأمر بينهما إلى العراك القوي.

بداية القصة

بدأت القصة عندما مرض الأب مدحت في آخر أيامه،لقد كان ابيهم يعاني من مرض السرطان ،لذلك لازم الفراش في أواخر أيامه،لقد كان الوالد يمتلك محل تجاريا وحيد ،كان أحمد الابن الأكبر هو الذي يراعي شؤون والده التجارية ،وكان والده يثق فيه ثقة عمياء.

بينما الابن الاصغر كان يحب السهر واللهو ،كان يتعاطى المواد الكحولية بكثرة ،كان الابن الأصغر يعود يومياً إلي البيت في حالة سكر ،كان يفتعل المشاكل مع الآخرين ،لذلك كانت وجهة نظر الأب أن الابن الأصغر معاذ سوف يبدد ثروته في المواد الكحولية وخلافه .

لذلك قرر الأب أن يكتب كل ما يملك بيع وشراء الى ابنه الأكبر أحمد ،كان يريد أن يحافظ الابن الأكبر علي ثروته التي جمعها بعد سنوات عناء طويلة ،أوصى الأب ابنه الأكبر أن يعطي أخيه الأصغر نصيبه من الميراث بعد أن ينصلح أحواله ويصبح شخص يعتمد عليه .

مات الأب وبدأت الخلافات ،خاصة بعد أن علم الابن الأصغر أن والده كتب كل ما يملك إلي الابن الأكبر ،قرر الابن الأصغر معاذ أن يتخلص من أخيه الأكبر أحمد حتي يحصل علي كل الميراث ،بالفعل وضع إلى أخيه المخدر في الشاي حتي فقد الوعي ثم قام بشنقه في الشجرة حتى تظهر أنها جريمة انتحار .

لكن من تحريات المباحث حولت الجثة إلي الطبيب الشرعي الذي أثبت أن هناك شبهة جنائية،خاصة بعد اكتشاف مادة مخدرة داخل جسم المتوفى ،تمكنت المباحث من القبض علي الاخ و تضييق الخناق علي الأخ الأصغر حتى اعترف بجريمته .

لكن اللغز إلي رجال المباحث هو ما هي الدوافع التي جعلته يرتكب هذه الجريمة ،قال الاخ أنه فعل ذلك حتي يحصل علي كافة الميراث وحده ،هذا السر كان صادم ليس فقط إلي رجال الشرطة بل إلي جميع الأشخاص المقربين إلي الأسرة الذي لم يكن أحد يتوقع أن يحدث هذا علي الإطلاق .



Content created and supplied by: tigergroza (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات