Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..عذب زوجته حتى فارقت روحها الحياة والسبب الصلاة

العنف ضد المرأة يعتبر من الأشياء التي يجب أن نتصدى لها بكل قوة ،القوة لا تعني أن نستغل قدرتنا من أجل إذلال الطرف الآخر،يجب علينا أن نكون عطوفين مع جميع الناس سواء كانوا قريبين منا او بعيدين،في النهاية كما تعلمنا أن الشخص القوي هو من يملك نفسه في أوقات الغضب.

أبطال قصة اليوم

أبطال قصة اليوم هما سامح الزوج البالغ من العمر 30 عام ،يعمل في محل لبيع الادوات الكهربائيه ،شخص عصبي للغاية ،لذلك يقوم بفعل الكثير من الأشياء التي من شأنها جعل الآخرين ينفرون منه ،في كل مرة يتعصب فيها يلوم نفسه في النهاية على ما يفعله من تصرفات أوقات غصبه.

بينما الزوجة هي عبير التي تبلغ من العمر 25 عام ،ربة منزل ،تخرجت من كلية التجارة قسم إدارة الأعمال،بعد التخرج تقدم إليها سامح من أجل الزواج ،وافقت لأنها كانت تريد الزواج حتى تصبح لديها ذرية صالحة ،كان أقصى طموحها هو أن تربي أبنائها على الأخلاق الحميدة.

بداية القصة

بدأت القصة في أحد الأيام عندما تقدم أحد الجيران ببلاغ إلي الشرطة يفيد فيه أن هناك زوج يعذب زوجته بقسوة ،كان بلاغه مثير للاهتمام لرجال الشرطة ،خاصة أنه جاء من أحد الجيران ،لذلك ذهبت رجال الشرطة إلي مسكن المرأة التي يتم تعذيبها من قبل زوجها .

لكن المفاجأة عندما ذهبت الشرطة وجدت الزوجة عبير قد فارقت روحها الحياة،بعدما تعرضت إلي تعذيب لا يمكن أن يوصف من قبل زوجها ،لذلك قامت الشرطة بالقبض علي الزوج سامح من أجل التحقيق معه في مجريات القضية ،تم اصطحاب سامح إلي قسم الشرطة .

تم فتح محضر بالواقعة ،جاء الشرطي إلي سامح ثم بدأ الحديث معه ،سأله عن السبب الذي جعله يقوم بجلد زوجته بلا رحمة ،لقد أخبرهم السبب الذي جعل رجال الشرطة في حالة صدمة شديدة، لقد قال إنها كانت دائماً تطلب منه الصلاة ،لكنه لم يكن يريد ،لذلك هددها إذا أخبرته مرة أخري بهذا الأمر سوف يعاقبها ،بالفعل قامت الزوجة بنصيحة الزوج بالصلاة ،لكن الزوج غضب ،قام بربط زوجته ثم جلدها حتى ماتت .



Content created and supplied by: tigergroza (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات