Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. تزوجت من صاحب العمل من أجل المال ولكن بعد الزواج حدثت كارثة انتهت بقطع قدمى

بدأت القصه عندما تخرجت من كليه التجاره ، وبدأت البحث عن عمل ، وبالرغم من كثره عروض الزواج التى كانت تقابلنى نظرا لأننى كنت فتاه جميله وجذابه .

ولكنى كنت أرفض كل تلك العروض ، لاننى كنت ابحث عن النجاح ، ولكن نجاح من نوع خاص ، بحيث المال الكثير وتحقيق كل ما أريد .

وبعد وقت طويل من البحث عن عمل ، حصلت على وظيفه فى إحدى الشركات ، ومنذ اليوم الأول فى العمل ، وانا انظارى كانت تتجه نحو القمه .

ولذلك استطاعت فى فتره قصيره أن أحقق نجاحات كبيره ومؤثره فى العمل ، ولم يتوقف الأمر عند النجاح فقط ، بل استطاعت تطوير الكثير من الأمور داخل القسم الذى كنت أعمل به .

ولذلك أعجب بى صاحب العمل كثيرا ، وكانت هذه هى الخطوه الاولى للتقارب بيننا ، ولأننى كنت ابحث عن النجاح بكل السبل ، لم أضيع الفرصه من يدى ، واستطاعت أن اتقرب أكثر من صاحب العمل ، خاصه عندما علمت أن زوجته متوفيه ولديه منها طفل صغير .

ومع مرور الوقت تعلق بى هذا الرجل واحبنى كثيرا ، وبعد وقت قصير طلب يدى للزواج ، وكانت أسعد لحظات حياتى ، أننى اخيرا سوف احقق اهدافى فى الحياه .

وتم الارتباط سريعا ، وتزوجنا بعد شهر واحد فقط ، وبدأت حياتى الزوجيه معه ، ومنذ اللحظه الاولى فيها استطاعت أن استغل حبه واهتمامه لى فى تحقيق كل مااريد .

ومع مرور الوقت كان حبه لى هى نقطه ضعفه الكبيره ، ولذلك كانت ماهره فى استغلال تلك النقطه لصالحى ، واصبحت المسيطره على كل شئ .

ولكن تحول حبى للمال إلى جشع وطمع وحقد كبير ، فكنت اعامل ابنه بشكل سئ للغايه ، ولم اراعى أنه طفل يتيم الام ، ولكن كانت عيناى لاترى سوى المال فقط .

ومرت الايام وانا كل يوم أصبح أكثر سيطره ، وفى يوم من الايام سافر زوجى إلى الخارج فى مهمه عمل لمده شهر ، وبعد سفره بيومين اصيب الطفل بمرض فى عينيه .

وكان الطفل يبكى من الالم كثيرا ، ولكنى انشغلت عنه واهملت رعايته أو حتى الذهاب به إلى المستشفى لمعرفه ماذا اصابه .

ومع بكاء الطفل وكثره الشكوى ، قمت بااغلاق المنزل عليه وذهبت إلى البنك من أجل عمل بعض الأوراق الخاصه بحسابى البنكى .

وعندما انتهت الاوراق ذهبت إلى زياره صديقتى وقضيت باقي اليوم معها ، وعندما عدت إلى المنزل وجدت الطفل فاقد الوعى ، فشعرت بالخوف الشديد ، فااخذته وذهبت به إلى المستشفى ، وكانت الكارثه !!

حيث قال الطبيب انه أصيب بنزيف فى المخ أثر اصطدامه بالأرض ، وعندما تم فحصه اخبرنى أنه فقد بصره ولن يرى مجددا .

كانت كارثه وشعرت بالذنب الكبير تجاه هذا الطفل اليتيم ، خرجت من المستشفى وانا لا اعرف اين اذهب وماذا فعلت فى هذا الطفل البرئ .

اخذت سيارتى وانا لاارى اى شئ امامى من البكاء والذنب العظيم الذى فعلته بسبب جشعى وطمعى وحبى للمال ، وفى تلك اللحظه اصطدمت سيارتى بسياره اخرى ، ولم ادرى بشئ بعدها .

وبعد مرور وقت طويل لا أعلم مدته ، عاد لى الوعى فوجدت نفسي فى المستشفى ، وحولى مجموعه من الأطباء ، وكان زوجى أيضا معهم .

وعلمت أننى فى المستشفى منذ أكثر من شهر ، أجريت فيهم عده عمليات ، وعندما بدأت استوعب حالتى ، كانت الصدمه ، حيث علمت أنه تم قطع قدماى الاثنين أثر هذا الحادث !!

كانت صدمه مدويه ، وجلست ابكى بشده ، ولكن فى تلك اللحظه تذكرت الطفل البرئ الذى ظلمته كثيرا بدون سبب ، وعندما سئلت زوجى عليه .

اخبرنى أن الطفل فارق الحياه !! وانه علم بكل مافعلته مع الطفل ، واعلان طلاقى منه !!

لحظتها علمت أن القدر كان عادل معى ، وانتقم منى على مافعلت ، وأصبحت عاجزه إلى الأبد وخسرت كل شئ ، وقد أردت أن اكتب قصتى لكى يعلم الجميع أن هذه هى نهايه الظلم والجشع .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات