Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) توفي زوجها وظلت عباءته معلقة لمدة خمس سنوات.. وفي يوم سقطت على الأرض وهنا حدث ما لم يكن في الحسبان

كان زوجها رجل طيب القلب حنون عليها وعلي الأولاد كان الجميع يحسدها عليه بسبب حنانه عليهم ورجولته التي كانت مع الصغير قبل الكبير ، كانت تعيش في حبه وأمانه حياة سعيدة وفجأة إستيقظت علي كابوس غير حياتها إستيقظت في يوم ما علي إتصال هاتفي من إحدى المستشفيات بأن زوجها فعل حادث وتوفي عاشت أكبر صدمة في حياتها ظلت في هذه الصدمة لعدة أشهر حتي إستطاعت أن تعود إلى وعيها وأولادها مرة آخري .

ومنذ وفاته وهي لم تلمس أي شيء من أغراضه الشخصية تركت كل شيء في مكانه كل هذه السنوات ، تركت عبائته معلقه في مكانها وسبحته فوق مكتبه وأغلقت غرفة المكتب عليهم طوال سنوات ولم تسمح لأحد بالدخول بها إلا هي فكانت تدخل من كل فترة تغلق علي نفسها من الداخل وتجلس بالساعات تبكي علي الكرسي الخاص به ظل هذا الوضع لمدة خمس سنوات حتي جاء هذا اليوم الذي سقطت فيه العبائه الخاصة به علي الأرض وهنا حدث مالم يكن في الحسبان فقد وجدت بداخل جيبها وهي تضعها ورقة بها تنازله عن كل شئ لزوجته وأن هناك حساب بالبنك بإسمه حوله لها هنا لم تسمعها الدنيا فتحولت من سيدة فقيرة تدبر الغداء لهم من الأموال التي تحصل عليها من المعاش إلي سيدة صاحبة أموال .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات