Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. وضع سم لزوجته فى الطعام لكى يتزوج أختها.. وقبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.. أخبرته بسر جعله يسقط ميتا

بدأت القصه عندما كنت فى السنه الأولى من كليه الزراعه وتعرفت من خلال الدراسه على إحدى الزملاء ، والذى مع الوقت أصبح من اقرب اصدقائي ، نظرا للتفاهم الكبير بيننا .

ومع مرور سنوات الدراسه كانت علاقه الصداقه بيننا تزيد تماسكا وتصبح اقوى ، واستمرت العلاقه على هذا الحال ، حتى تخرجنا سويا .

وبعد التخرج بدأت حياتنا العمليه والبحث عن عمل ، وكانت رحله طويله من البحث يملؤها الاصرار والعزيمه ، وكان لدينا إصرار اكبر أن نعمل معا فى مكان واحد ، وبعد بحث طويل وجدنا وظيفه فى إحدى الشركات .

ومرت الايام وسط إصرار كبير على إثبات تفوقنا ونجاحنا ، ولكن فى هذه الأثناء تعرف صديقى على زميله لنا من خلال العمل ، وتطورت العلاقه بينهم سريعا وتحولت من علاقه زماله وصداقه إلى علاقه حب .

ولأن صديقى كان يتسم بالتسرع الشديد ، تفاجئت أنه ذهب إلى أهل هذه الفتاه وتقدم لها رسميا ، وطلب يدها للزواج .

وربما كان الأمر سريع للغايه ، خاصه أن معرفته بها كانت من فتره قصيره للغايه ، ولكن انتهى الأمر وتم الارتباط رسميا ، وتمنيت له حياه سعيده معها .

وبعد مرور فتره قصيره من الخطوبه ، كانت حفله زفافه ، وسط أجواء من الفرحه والسعاده ، وكنت سعيد بسبب سعادته ، خاصه أنه سوف يتزوج الفتاه التى احبها .

وذهبت إلى زفافه وكانت حفله زفاف سعيده ، والكل كان سعيد والبهجه على جميع الوجوه ، وسريعا انتهت الحفله كما كل شئ كان سريع فى هذه العلاقه ، وذهب العروسين إلى منزل الزوجيه ، وسط دعوات بالتوفيق فى حياتهم القادمه .

ومرت الايام على هذا الحال ، ولكن مع مرور الوقت بدأت حياه صديقى تتغير كثيرا ، وكان التغيير للاسوء !!

وعندما تحدثت معه ، قال إنه تسرع فى اتخاذ خطوه الزواج ، وكان لابد أن يفكر قليلا ، وبالرغم من محاولاتى معه فى التعايش ومحاوله تقريب وجهات النظر ، ولكنه كان دائما نادما على هذا الارتباط .

وكلما مر الوقت ، بدأ يدخل فى صراعات مع زوجته وصراع اخر مع نفسه ، خاصه أنه بدأ يرى الجميع افضل من زوجته ، وبدأ يدخل فى حاله من المقارنات بين زوجته وبين أصدقائها واخوتها ، ولذلك كانت حياته مضطربه وغير مستقره .

وماجعل الأمر أكثر تعقيدا ، أن كلما حملت زوجته كان الحمل يسقط بعد شهر او اثنين فقط ، ولذلك كانت حياته معقده وتسير فى طريق غامض .

وفى يوم من الايام ، كنت أتحدث معه ومن خلال الحديث اخبرنى أن اخت زوجته الصغيره قد طلقها زوجها ، وأنه كان يتمنى أن يتزوج انسانه مثلها ، وأخذ يتحدث عن عقلها وتفكيرها وأنها الفتاه المناسبه لحياته .

وقاطعته فى حديثه ، وأخبرته أنه إذا تقرب من زوجته أكثر ، سوف تصبح حياتهم أيضا سعيده ومستقره ، وسوف تتحسن أكثر .

وفى يوم من الايام حدثت كارثه غير متوقعه ، حيث جاء لى اتصال هاتفى يخبرونى انهم عثروا على صديقى وزوجته متوفيين بداخل منزلهم !!

كانت صدمه مدويه للغايه ، وذهبت سريعا الى هناك ، وجدت الكثير من رجال الشرطه والتحقيق ، وكان صديقى جثه هامدة بجانب زوجته المتوفيه .

وأثناء البحث والتحقيق ، عثرنا على ورقه بجانب صديقى ، قد كتبها قبل وفاته مباشره .

وكان يقول فيها " أنه وضع السم لزوجته فى الطعام لكى يقتلها ويستطيع الزواج من اختها ، وبعدما تناولت الطعام وايقنت أنها سوف تموت ، نظرت لى وابتسمت ، وقالت سوف اخبرك بسر قد يجعلك تندم طوال حياتك على قتلى .

فقالت أننى حامل من جديد فى الشهر الثالث ، واخفيت عنك الأمر ، حتى اتاكد أن الحمل بخير ولن يسقط مثل كل مره ، والان انت لم تقتلنى فقط ، بل قتلت طفلك أيضا !!

يقول صديقى فى رسالته ، لحظتها لم أتوقف من البكاء فتناولت الطعام المسموم معها ، وقبل أن أفارق الدنيا كتبت تلك الرساله ، لعل من يقرأها يتعلم مما فعلت .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات