Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أصيبت زوجته بالسرطان فمات حزنًا عليها لكن حدث ما لم يخطر لأحدٍ على بال وكانت المفاجأة

لم يكد يهنأ بحياةٍ زوجية سعيدة مع هناء التي عرفها منذ كان طالبًا في الجامعة وبذل كل ما بوسعه للزواج منها، حتى تفاجأ بإصابتها بالسرطان. وعلى الرغم من تظاهره بالقوة أمامها، حزن الزوج على إصابة زوجته حزنًا شديدًا أدى إلى وفاته من شدة الحزن. كان الحزن الذي قتله نتيجة تصوره أن زوجته لن تشفى من هذا المرض الخبيث، لكن حدث ما لم يخطر لأحدٍ على بال؛ حيث قدر الله الشفاء للزوجة وعادت أقوى مما كانت عليه في السابق واستعادة تألقها وقوتها، لكنها لم تفرح على شفائها بالقدر الكافي لأنها كانت تريد بقاء زوجها معها حتى يفرح وتفرح معها بشفائها وتعافيها.

وبعد أربع سنواتٍ من وفاة الزوج؛ حدثت المفاجأة التي لم يتوقعها أحد؛ حيث تزوجت هذه الأرملة التي شفاها الله وعافاها من هذا المرض من شقيقه الأكبر وعاشت حياةً سعيدةً وأنجبت طفلًا يشبه زوجها الأول وقد وافق زوجها الثاني على تسمية ابنها باسم شقيقه المتوفي. وبدأت الزوجة تعيش حياتها الجديدة بمنتهى السعادة وتدعو الله أن يرحم زوجها الأول وأن يسكنه فسيح جناته ويبدله بمن هي خير منها. هذه الدنيا لا تتوقف على موت أحد، ولا يجوز أن نفقد الأمل في حياتنا لأن المقادير جميعها تجري بأمر الله. فسبحان من إذا قال للشيء كن يكون.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات